استقبل "برنامج دبي لتدريب رواد الأعمال"، الذي يحظى برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، دفعة جديدة تضم 40 خريجاً من جامعات عالمية في الصين وكازاخستان وقيرغيزستان وروسيا والولايات المتحدة الأمريكية، متيحاً أمامهم فرصة استثنائية للدراسة ومزاولة الأعمال في دبي.

ويوفر "برنامج دبي لتدريب رواد الأعمال"، الذي تم إطلاقه عام 2014، تجربة تعليمية رائدة على مدار 10 أشهر بالتعاون مع العديد من الشـركات والمؤسسات الحكومية الرائدة في دبي؛ ويهدف البرنامج إلى تطوير قادة المستقبل في قطاعات الأعمال، وردم فجوة الكفاءات لمواكبة متطـلبات سوق العمل، ودعم علاقات دبي المتنامية مع الأسواق الاستراتيجية المهمة.

ويشمل "برنامج دبي لتدريب رواد الأعمال" أنشطة خاصة للتدريب على الإدارة، وأخرى للتبادل الثقافي، بالإضافة إلى 26 أسبوعاً من التدريب العملي لدى عدد من الهيئات والمؤسسات الحيوية بدبي مثل "سلطة دبي للخدمات المالية"، و"محاكم مركز دبي المالي العالمي"، و"غرفة دبي"، و"موانئ دبي العالمية"، و"دائرة السياحة والتسويق التجاري"، و"شركة إعمار العقارية"، و"مجموعة طيران الإمارات"، و"بنك الإمارات دبي الوطني"، و"مجموعة جميرا".

وبهذه المناسبة، قال جيمس مون، مدير "برنامج دبي لتدريب رواد الأعمال"، شركة "فالكون وشركاؤها": "يعتبر ’برنامج دبي لتدريب رواد الأعمال‘ في صميمه جسراً يصل الدراسة الأكاديمية مع التجربة العملية، وملتقىً لحضارات وثقافات مختلفة، والأهم من ذلك أنه يشكل حلقة وصل بين الماضي والحاضر. ويسرنا أن البرنامج نجح في دورته الأولى بتقديم تجربة مميزة أثمرت عن انضمام 10 متدربين إلى صفوف العاملين الدائمين لدى المؤسسات الشريكة التي تدربوا فيها".

وأضاف مون: "لعب المتدربون دوراً مؤثراً في المشاريع التي شاركوا فيها؛ وقد عملنا على توسيع نطاق البرنامج هذا العام ليواكب متطلبات جميع المشاركين، ونتطلع لتقديم هذه المجموعة من المواهب الشابة إلى دبي والمؤسسات المؤثرة في اقتصادها الوطني".  

وبصفته ممثلاً عن أحد شركاء التدريب، قال عيسى علي الزعابي، نائب رئيس أول لقطاع الدعم المؤسسي في "غرفة دبي": "تشمل ’غرفة دبي‘ أكثر من 177 ألف عضو ينحدرون من 200 دولة  حول العالم، وهي بذلك مؤهلة للعب دور جوهري في تعزيز مساعي الإمارة لتكون مركزاً عالمياً رائداً للأعمال. ولا تقتصر فوائد برامج التدريب- مثل "برنامج دبي لتدريب رواد الأعمال"- على المتدربين وحسب، وإنما تطال كذلك الشركات والمؤسسات التي تستضيفهم. وقد أثمرت المشاريع المتميزة للمتدربين عن تعزيز رؤيتنا للسوق، ونحن نتطلع لاستقبال المزيد منهم في ’غرفة دبي‘ خلال الأشهر القليلة المقبلة".