أطلقت وزارة الثقافة وتنمية المعرفة مشروعها الرائد " نقرأ للإمارات"، والذي يضم عشرات الفعالية والأنشطة من خلال جميع المراكز الثقافية التابعة لها بكافة إمارات الدولة ، ويهدف المشروع إلى تنمية عادة القراءة لدى الأطفال والشباب وطلاب المدارس والجامعات والأسر المواطنة والمقيمين على ارض الدولة ، من أجل تعزيز عادة القراءة لدى كافة فئات المجتمع في إطار مشاركتها في فعاليات شهر القراءة، برعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة، حيث حظيت فعاليات الأسبوع الأول من شهر القراءة بمشاركة كبيرة من جانب المدارس وطلاب الجامعات والشباب، لمتابعة ما يتضمنه المشروع من الفعاليات والبرامج .

وأكدت سعادة عفراء الصابري وكيل وزارة الثقافة وتنمية المعرفة أن إطلاق مشروع "نقرأ للإمارات" هدفه الرئيسي هو تعزيز عادة القراءة لدى كافة فئات المجتمع ويعتمد آليه مبتكرة للوصول بالمعرفة والثقافة من خلال الكتاب الورقي أو الإلكتروني إلى الجميع عبر فعاليات مبتكرة من خلال مراكزها الثقافية ، مؤكدة أن الوزارة تحرص على الاستفادة من هذه الأحداث الثقافية الكبرى المتمثلة في احتفاء الدولة بشهر مارس كشهر للقراءة  في طرح عشرات البرامج والأنشطة بكافة المراكز الثقافية التي تحولت إلى منارات إبداعية خلال شهر القراءة مع تزايد الإقبال من جانب طلاب المدارس والشباب على الفعاليات.

وأضافت الصابري أن مشروع نقرأ للإمارات يركز على دعم المبدعين والموهبين الشباب وتقديم أنشطة مبتكرة وجذابة لطلاب المدارس لتعزيز عادة القراءة واقتناء الكتب لديهم سواء من السابقات والجوائز أو تقديم ذلك بصور غير مباشرة مستغلة قدرات التراث الإماراتي الأصيل عبر الحكواتي أو مستفيدة من التمثيل المسرحي لتقديم الرسالة الثقافية بأسلوب جذاب يقبل عليه الأطفال والشباب ويضمن نجاح الفعاليات في تحقيق اهدافها.

  ونوهت الصابري أن مشروع " نقرأ للإمارات"  يحظى برعاية ودعم مباشر من معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة الذي يحرص على أن تقوم الوزارة بدور رائد في نشر الوعي الثقافي والمعرفي وتعزيز قدرات المجتمع بتحويله إلى مجتمع قارئ يقبل على كافة المعارف، ويضم أكثر من 100 فعالية مختلفة منها: هيا نقرأ

عائلتي تقرأ، والحكواتي، حلقات نقاشية، شاعرات من الإمارات، وكتابة قصص الأطفال ، وقصص وحكايا، ونقرأ ونمرح، وسرد قصة ، وموهبة القراءة، ورواد المعرفة، والقراءة مستقبل، وكتاب في دقائق، وفنون القراءة الابتكارية وغيرها من البرامج، ودعت الصابري كافة فئات المجتمع إلى المشاركة بفاعلية في كافة الأنشطة.

 

 

القارئ الصغير يجذب 60 طالبا إلى مركز أبو ظبي الثقافي

   ضمن فعاليات شهر القراءة، استضاف المركز الثقافي ابوظبي 60 طالب من مدرسة الضيافة الخاصة للمشاركة في  فعالية القارئ الصغير، التي تهدف الى تعزيز عادة القراءة للأطفال كسلوك يومي من خلال مجموعة من الأنشطة التي تتضمن ورشة عن القراءة وأهميتها، وساعة للقراءة الحرة في المكتبة مع توجيه الاطفال لكيفية اختيار الكتاب المناسب، ثم جولة في قاعات العرض المختلفة في المركز ( قاعة المقتنيات ، قاعة البردة، قاعة المعرض الفني) وتأتي هذه الفعالية ضمن اهداف الوزارة في ترسيخ وتعزيز سلوك وثقافة القراءة كمنهج حياة في المجتمع.

"أقدر أقرأ" في مسافي الثقافي

ومن جانبه نظم مركز وزارة الثقافة وتنمية المعرفة بمسافي ورشة (أقدر أقرأ) تحت شعار لون حياتك بالقراءة، بالتعاون مع مركز الفجيرة لرعاية وتأهيل ذوي الاعاقة، حيث تم توزيع الاطفال المشاركين بالورشة على ثلاث مجموعات كل مجموعه تختار  لونا معينا، ثم يتم توزيع بعض الحروف والكلمات لقراءتها من قبل الاطفال، في إطار دور الوزارة لكي يستفيد ذوي الاحتياجات الخاصة من شهر القراءة،  في ختام الورشة تم توزيع الهدايا وتكريم الادارة لتعاونهم

"موهبة القراءة" في مركز دبا الفجيرة الثقافي

كما  نظم مركز دبا الثقافي فعالية "موهبة القراءة" بالتعاون مع مدرسة لبنى بنت حباب والتي تضمنت العديد من الورش القرائية مثل قراءة وكتابة القصص القصيرة، والعروض التمثيلية الموسيقية بالإضافة الى العديد من الألعاب والمسابقات والجوائز، وضمت الفعالية 75 طالبة وبعض من الطاقم التدريسي بمدرسة لبنى بنت حباب للتعليم الأساسي

كما نظم مركز دبا الثقافي ورشة "رواد المعرفة" تزامنا مع شهر القراءة  الذي يتضمن رحلة الطالبة فاطمة محمد  الشحي في جائزة تحدي القراءة، بالإضافة الى العديد من الورش مثل كتابة القصص و بعض المسابقات القرائية ذات الجوائز، وركز الورشة على نقل المعرفة و الخبرة للطالبات لتحفيزهن لخوض مثل هذه التجربة لتنمية وترسيخ عادة القراءة لديهم .