أزاد عيشو- دبي

أكد سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي رئيس مركز دبي المالي العالمي، أن المركز لعب دوراً محورياً في صياغة المشهد العام للخدمات المالية، في دولة الإمارات وعموم منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا، مُحققاً تميزاً واضحاً بتوفير منصة مستقرة تتيح للشركات المالية الوصول إلى الأسواق الناشئة ذات النمو المرتفع، موضحاً أن المركز مستمر في تنفيذ خططه الطموحة، بما يواكب التطور الاقتصادي المتنامي لدولة الإمارات.

إلى ذلك، أفاد مركز دبي المالي العالمي خلال مؤتمر صحافي أمس، بأن صافي أرباحه عن العام الماضي بلغ 421 مليون درهم، بنمو 7% عن عام 2015، بينما وصل إجمالي عدد الشركات النشطة في المركز إلى 1648 شركة خلال العام الماضي، لافتاً إلى أنه يخطط لاستثمار 800 مليون درهم في البنية التحتية.

الخدمات المالية

وتفصيلاً، أكد سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي رئيس مركز دبي المالي العالمي، أن «المركز لعب دوراً محورياً في صياغة المشهد العام للخدمات المالية، ليس فقط في دولة الإمارات، بل في عموم منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا، والتي تبلغ قيمتها 7.4 تريليونات دولار، مُحققاً تميزاً واضحاً بتوفير منصة مستقرة تتيح للشركات المالية الوصول إلى الأسواق الناشئة ذات النمو المرتفع، الأمر الذي عزز مكانة دبي مركزاً مالياً عالمياً رائداً».

وأضاف سموه بمناسبة إعلان مركز دبي المالي العالمي عن الإنجازات التي حققها خلال عام 2016، أن «المركز مستمر في تنفيذ خططه الطموحة، بما يواكب التطور الاقتصادي المتنامي لدولة الإمارات، وبما يدعم توجهات التنمية الشاملة في إمارة دبي، ويعمّق علاقات التعاون الوثيقة مع شركاء المركز نحو تحقيق المزيد من النجاحات المشتركة».

ونوّه سموه بالنجاحات المميزة التي حققها المركز خلال عام 2016، ما جعله يتصدر المشهد المالي على مستوى المنطقة، بمزيد من الثقة والاهتمام من قبل الشركات والمؤسسات المالية العالمية، ليواصل المركز مسيرته في تطوير قدراته بما يواكب النمو المطرد في الإقبال على خدماته.

إلى ذلك، أفاد مركز دبي المالي العالمي، خلال مؤتمر صحافي عقد في دبي أمس، بأن إجمالي عدد الشركات النشطة في المركز وصل إلى 1648 شركة خلال العام الماضي، مقارنة بـ1445 شركة في العام السابق، ما يُمثّل زيادة صافية بنسبة 14%، مشيراً إلى أن ذلك شمل 447 شركة متخصصة بالخدمات المالية، بزيادة 10% مقارنة بـ408 شركات في ديسمبر 2015. كما سجلت 976 شركة غير مالية في المركز، ما يمثل زيادة بنسبة 17% مقارنة بـ835 شركة غير مالية مسجلة في العام السابق، فضلاً عن 211 شركة عاملة في تجارة التجزئة، مقارنة بـ189 شركة في العام السابق، بزيادة 12%.

القوى العاملة

وأضاف المركز في عرض توضيحي خلال المؤتمر، أنه نتيجة لذلك وصل حجم القوى العاملة في المركز إلى 21 ألفاً و611 موظفاً، بزيادة نسبتها 9% عن عام 2015، ما يدعم مساعي المركز للمضي قدماً في تنفيذ استراتيجيته لعام 2024 التي تسعى إلى مضاعفة حجم المركز ثلاث مرات، من خلال تقوية العلاقات والتعاون مع المتعاملين الرئيسين، وتعزيز مساهمة المركز في القطاعات العالمية الرئيسة، وتعزيز مكانته كجسر يربط بين بلدان (الممر الجنوبي - الجنوبي)، وسيتم دعم تلك المبادرات بمواصلة تحسين البنية التحتية والتنظيمية للمركز.

طابع عالمي

وأكد أن شركات الخدمات المالية في المركز تتسم بطابعها العالمي، إذ تتوزع حسب المناطق إلى 35% من الشرق الأوسط، و17% من أوروبا، و16% من المملكة المتحدة، و11% من آسيا، و11% من الولايات المتحدة، و10% من البلدان الأخرى، موضحاً أنه على صعيد إدارة الأصول والثروات، رحّب المركز بكل من بنك سنغافورة و«بيكتيت» كمتعاملين جدد.

وذكر المركز أنه وسع محفظة متعامليه في عام 2016، لاسيما في مجال البنوك وأسواق رأس المال، كما رحّب المركز بعدد من الشركات الجديدة لتأسيس العمليات الأساسية.

وأشار إلى أن قطاع التأمين شهد في المركز نمواً مشجعاً بانضمام متعاملين جدد، لافتاً إلى أن أكثر من 20 شركة عائلية سجلت في المركز بهدف تنظيم وإدارة ثرواتها.

البنية التحتية

وبين المركز أنه في أبريل من العام الماضي، أعلن عن إضافة كبيرة إلى بنيته التحتية بإطلاق مشروع «أفينيو البوابة»، ومن المتوقع أن يتم إنجاز المرحلة الأولى من المشروع المنتظر بنهاية العام الجاري، إذ سيوفر عند اكتماله أكثر من 200 من المطاعم ومرافق التسوق والترفيه الحصرية، في وقت يمتد المشروع على مساحة 660 ألف قدم مربعة وبطول يصل إلى 880 متراً.

في سياق متصل، قال محافظ مركز دبي المالي العالمي رئيس مجلس إدارة سلطة مركز دبي المالي العالمي، عيسى كاظم: «شهد عام 2016 تحولات كبيرة ومهمة في المشهد العالمي، وعلى الرغم من التحديات التي نتجت عن هذه التحولات، فإنها أدت أيضاً لنشوء العديد من الفرص»، مضيفاً أنه «مع بداية عام 2017 سنواصل اغتنام الفرص، لاسيما في ما يرتبط بالتقنيات الجديدة والأسواق الناشئة في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا».

وأضاف كاظم: «نعلن عن تحقيق أداء مالي قوي في العام الماضي، بنمو إجمالي بلغت نسبته 7% بعد أن بلغ صافي الأرباح 421 مليون درهم، وبلغت قيمة الأرباح قبل احتساب الضرائب والرسوم والإهلاك 460 مليون درهم، بينما بلغت قيمة الوضع النقدي للمركز 1.2 مليار درهم، وسنواصل في عام 2017 استثماراتنا الممولة ذاتياً، إذ نخطط لاستثمار 800 مليون درهم في البنية التحتية».

وأشار إلى أن المركز سيعتمد على التمويل الذاتي في عمليات التوسعة الجارية حالياً لإضافة المزيد من المساحات إلى المركز، موضحاً أن المساحة الإجمالية للمركز تصل إلى 25 مليون قدم مربعة، والمستغل منها حالياً 51%، و16% منها لاتزال قيد الإنشاء، فضلاً عن 11% مخصصة للمواقف والأماكن العامة، أما النسبة المتبقية والتي تصل إلى 22%، فإن المركز سيواصل العمل عليها خلال الفترة المقبلة.