أكدت بلدية مدينة دبا الحصن عن إنهاء كافة استعداداتها لاستقبال عيد الأضحى المبارك وفق خطة عمل منهجية تم اعدادها من قبل طواقمها المختصة، حرصاً منها على صحة وسلامة السكان وتقديم الأضاحي وفق الشروط والمعايير الصحية اللازمة.
وأكدت البلدية أنها قامت بإعداد خطة شاملة خلال أيام العيد تضمنت برنامجاً خاصاً للقيام بحملات تفتيشية واسعة ومنظمة على كافة أسواق المدينة، بما فيها المحلات والأسواق التجارية والمنشآت الصحية والغذائية، والصالونات ومراكز التجميل الخاصة بالرجال والنساء، للتأكد من تطبيقها الاشتراطات الصحية خلال أدائها لأعمالها. 
وأوضحت البلدية أنها أولت المقصب اهتماماً خاصاً، ووضعت كافة التدابير والإجراءات الصحية الوقائية اللازمة بما يتماشى مع الظروف الحالية، لتقديم الخدمات للجمهور وفق أعلى المعايير.
وفي هذا السياق أعلنت البلدية عن ساعات عمل مقصب المدينة، حيث يبدأ العمل فيه يوم الخميس من الساعة السادسة صباحاً وحتى السادسة مساء، وفي يوم الجمعة يعمل المقصب من بعد صلاة العيد وحتى السادسة مساء، ويستمر العمل في باقي أيام العيد من السادسة صباحا وحتى السادسة مساء، وسيكون الذبح تحت إشراف صحي كامل من قبل الأطباء البيطريين والمختصين العاملين في المقصب.
وحثت البلدية المواطنين على الدخول إلى موقع البلدية على شبكة الانترنتwww.dhmun.shj.ae وطلب خدمة الحجز الإلكتروني للذبح، وحجز دورهم من خلاله، وذلك حفاظاً على صحتهم وسلامتهم وتحقيق مبدأ التباعد الجسدي في ظل الظروف الراهنة.
وحذرت البلدية السكان من التعامل مع القصابين الجوالين غير المرخصين نظراً لعدم خضوعهم للمعايير الصحية اللازمة، وعدم فحص الأضاحي التي يقدمونها للسكان للتأكد من خلوها من الأمراض المختلفة، إضافة إلى عدم توفر الخبرة الطبية لديهم للحكم على صلاحية الذبائح للاستهلاك، وعدم ضمان خلوّهم من الأمراض المُعدية التي من الممكن أن ينقلونها من خلال الذبيحة خصوصاً في الوقت الحالي، كما أنهم لا يلتزمون بالممارسات الصحية والنظافة الشخصية ونظافة المواد المستخدمة وهو ما يسبب مخاطر كبيرة على صحة السكان.
وقامت البلدية بتزيين الشوارع ومناطق ومرافق المدينة بالأشكال الهندسية المضيئة، احتفالاً بهذه المناسبة الغالية على قلوب الجميع ولإدخال الفرحة والبهجة والسرور على سكان المدينة الفاضلة.
ورفع سعادة طالب عبد الله اليحيائي مدير البلدية بهذه المناسبة الكريمة أسمى آيات التهنئة والتبريك إلى القيادة الرشيدة، وكافة سكان الإمارة عموماً وسكان المدينة الفاضلة خصوصاً، داعياً المولى عز وجل أن يعيده على حكومة وشعب الإمارات باليمن والبركات، وأن يحفظ الجميع ويديم عليهم موفور الصحة والعافية.