- تستضيف الغرفة التجارية العربية البرازيلية يوم الأربعاء (24 يونيو 2020) ندوة افتراضية عبر الإنترنت تحت عنوان "البرازيل والدول العربية: الدبلوماسية الاقتصادية"، وذلك بمشاركة دبلوماسيين عرب وبرازيليين يبحثون سبل التعاون التجاري والاقتصادي وقضايا الاستثمار بين الجانبين. 
وتستضيف الندوة 20 سفيراً من السفراء البرازيليين لدى الدول العربية والسفراء العرب لدى البرازيل، وذلك لبحث آخر التطورات والتوجهات في العلاقات التجارية والتحديات الحالية داخل بلدانهم. وتشكل الندوة الافتراضية فرصة لتسليط الضوء على العلاقات الإيجابية بين البرازيل والدول العربية ودور الدبلوماسية كأداة للتعاون السلمي والحوار والتفاوض والتعاون بين الجانبين. كما ستكون الندوة الافتراضية بمثابة منصة استراتيجية لتسهيل التبادل السلس للمعلومات والخبرات والتواصل بين الدول العربية والبرازيل.  
وقال روبنز حنون، رئيس الغرفة التجارية العربية البرازيلية: "نتطلع قدماً لعقد الندوة الافتراضية المقبلة والتي سنناقش خلالها العلاقات الدبلوماسية البرازيلية العربية. وشهدنا على مدار العقدين الماضيين كيف ارتفع حجم التجارة بين الجانبين إلى مستويات جديدة، ونحن حريصون على الاستفادة من هذا النجاح، حيث قمنا بدعوة سفراء من البرازيل والدول العربية للمشاركة في نقاشات تهدف إلى تقديم نظرة شاملة واستراتيجية حول كيفية تطوير العلاقات التجارية والاقتصادية، والاجابة على تساؤلات مثل التوقعات المستقبلية للعلاقات بين الجانبين وما الذي يمكن القيام به فيما يخص تطوير العلاقات التجارية والاستثمارية بينهما."  
وتتمتع الدول العربية والبرازيل بعلاقات تعاون قوية، من خلال العديد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم الموقعة بين الجانبين. ويمكن للدبلوماسية الاقتصادية أن تكون عاملاً محفزاً ومهماً يؤدي إلى خلق أفضل الظروف الممكنة لتعزيز التعاون التجاري والاقتصادي بين الدول.