علنت شركة  سلطان بن علي العويس للعقارات عن ارتفاع في الطلب على تأجير العقارات في دبي والشارقة. ونتجت الزيادة  عموما عن سعي المستأجرين بشكل أساسي إلى تخفيض تكاليف الإيجار عن طريق الانتقال إلى مناطق أقل تكلفة أو البحث عن وحدات أكبر مع شرفات ومساحات خارجية.

 و تنشط شركة  سلطان بن علي العويس على وجه التحديد  في مجالات تطوير عقارات للإيجار ، وتمتلك وتدير محفظة تضم أكثر من 2500 عقار في جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة. وهي مشهورة بتركيزها على علاقات الإيجار طويلة الأجل والاحتفاظ بالمستأجرين  الذين تتجاوز مدد إيجارهم 20 عامًا ،وكانت من أوائل الشركات التي أعلنت عن إعفاءات  لجميع المستأجرين لمدة 45 يومًا بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد.

و تتصدر وحدات سكن  الاستوديو والوحدات الأصغر حجما  قائمة الزيادات في الطلب كما أن تأجيرها يتم بوتائر أسرع. وقد تركزت الاستفسارات حسب الشركة، على الشقق التي لها شرفات، بين مارس وأبريل 2020 .

وقالت حليمة العويس ، الرئيس التنفيذي للشركة  إن التحول في سلوك المستأجرين  والباحثين عن السكن واضح جدا. فهناك تفاوت يصل إلى حوالي 35٪ بين معدلات الإيجار السنوي بين  دبي والشارقة  في الأنواع المتماثلة  من الشقق أو الوحدات الأكبر حجما أحيانًا في المناطق المتشابهة نسبيًا. ومن هنا فإنه من الطبيعي والشائع في أوساط المستأجرين أن يبحثوا عن القيمة الأفضل . لقد شهدنا مؤخرًا طفرة  في بحث العائلات عن فيلات بمساحات خارجية كبيرة،لتسهيل الامتثال لقواعد التباعد الاجتماعي مع زيادة أنشطة الحجر الصحي المنزلي."

 

وأضافت:" يمكنني القول أن نسب الإشغال في جميع  فيلاتنا ووحداتنا الأكبر حجما ذات الشرفات  بلغت 100% ، وكانت الأسرع تأجيرا من غيرها من الوحدات منذ  مارس 2020".

 وقد تأسست شركة سلطان بن علي العويس العقارية عام 1972 ونمت وتطورت لتصبح من أبرز اللاعبين في القطاع العقاري منذ ذلك الوقت. وتنشط الشركة ككيان شمولي يوفر جميع حلول العقارات التي تشمل  التأجير و إدارة المرافق والأمن، تحت مظلتها الخاصة من خلال مكاتبها في دبي والشارقة.