تحرص "كلية دبي للسياحة"، التي أسّستها دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي "دبي للسياحة" على تمكين طلابها من مواصلة التحصيل العلمي والتدريب المهني خلال هذه الفترة التي تتطلّب الالتزام بالإجراءات الاحترازية مثل البقاء في المنزل والتباعد الاجتماعي، وذلك عبر برنامج التعلّم الإلكتروني التفاعلي الذي يضمن إنسيابية مسيرتهم التعليمية، ويساهم في تعزيز مهاراتهم ومعلوماتهم طوال فترة دراستهم والتحضير لمرحلة التدريب بعد انتهاء الفصل الدراسي. 

وقد ساهمت تقنيات التعلم الإلكتروني في تمكين المحاضرين في كلية دبي للسياحة من تجازو التحديات الراهنة حتى لا تؤثر على عملية التحصيل العلمي للطلاب من خلال اتباع الجدول ذاته كما كان معتمداً خلال الصفوف الدراسية، حيث تتضمن هذه التقنيات تقديم حصص افتراضية تفاعلية تتضمن مزيجاً من العروض التوضيحية العملية، وكذلك استضافة متحدثين بشكل مباشر، إلى جانب فقرة الأسئلة والأجوبة، والعروض التقديمية المشتركة، علاوة على التقييمات، التي يتم تقديمها بعد ذلك إلكترونياً.

وفي تعليق له على البرنامج، قال عيسى بن حاضر ، المدير العام لكلية دبي للسياحة: "إنّ الوضع الذي نواجهه حالياً يعد حالة غير مسبوقة، ولكننا تأقلمنا مع الواقع الجديد عبر مبادرتنا للتعلم الإلكتروني، فقد قمنا بتطوير بيئة تعليمية وتدريبية إلكترونية شاملة ومتكاملة لتمكين طلابنا من الاستمرار في تلقّي تعليمهم دون أي انقطاع، فضلاً عن التواصل المستمر معهم خلال هذه الفترة. وتحظى هذه المبادرة بتجاوب كبير من قبل الطلبة، وتسرنا انسيابية العملية التعليمية بين المحاضرين والطلبة عبر هذا النظام الجديد".

حصص فنون الطهي 
يقوم المحاضرون المتخصّصون بفنون الطهي بكلية دبي للسياحة، وهي الوحيدة التي لا تزال تقدم حصصاً عملية لطلبتها بشكل إلكتروني، بنشر مجموعة متنوعة من عروض الطهي من مطابخهم في منازلهم أثناء تصوير أنفسهم في كل خطوة يقومون بها. ومن جهته كان الشيف كريستيان بيسبروك المتخصص في تدريب الطلبة على فنون الطهي قد قدّم مؤخراً حصّة تدريبية طرح من خلالها تحدياً جديداً للطلبة لإعداد "تشيز كيك" من منازلهم، حيث قدّم لهم التقنيات المناسبة والمهارات الفنية عبر مقطع فيديو قام بإعداده خصيصاً لهذا الغرض، حتى يتمكنوا من مشاهدته لاحقا.

مهام السياحة والتجزئة
يواصل طلبة تخصص السياحة وكذلك تجارة التجزئة تلقي دوراتهم التدريبية في مجال التسويق عبر القيام بمهام تطوير منتجات وابتكار خدمات جديدة تحت إشراف المحاضرين. وكجزء من دورة المرشد السياحي في الكلية، سيتمكن الطلاب عبر استخدام التكنولوجيا بشكل عام وخاصة تقنية  "دبي 360 درجة" من تطوير دليل صوتي خاص بهم عن المدينة وعرض أفكارهم للمحاضرين عبر منصات التعلم الإلكتروني. بالإضافة إلى ذلك، تم تكليف طلاب تجارة التجزئة بإنشاء متجر إلكتروني للهدايا تابع للكلية.

الصحة والسلامة 
وإلى جانب ما يقدمه برنامج التعلّم الإلكتروني الذي أطلقته كلية دبي للسياحة، من تعليم نظري وعملي، فإنه يدعم الطلبة للمحافظة على صحتهم من خلال برامج تهتم بتمارين اليوغا، وأيضا التغذية، إلى جانب النصائح التي تساعد على التشجيع والتحفيز. كما تم تقديم تحدي جديد باسم ‘Wellbeing Challenge’  لتزويد الطلبة بباقة شاملة خلال العطلات الدراسية  لمساعدتهم على مواجهة الصعوبات التي يواجهونها في حياتهم اليومية، حيث أنه ومع توقف الحياة الروتينية وعدم قدرة الطلاب على ممارسة العديد من هواياتهم، فإنّ هذا التحدي جمع العديد من المصادر ومقاطع الفيديو والمقالات المفيدة لتمكينهم من مواصلة تحقيق أهدافهم وتعزيز الثقة بأنفسهم وزيادة تركيزهم. وتم تحدي الطلبة من خلال الطلب منهم تحديد أهداف خاصة بهم على مدار أسبوع لمساعدتهم على الحفاظ على التوازن الذهني والتفكير بإيجابية دون تجاهل التحديات التي  يواجهونها خلال هذه الفترة الصعبة وذلك عبر مجموعة من أنشطة اللياقة البدنية والتغذية الصحية المناسبة وأيضا اكتساب مهارات جديدة. وقد قام ماركوس سميث وروب جونز من InnerFight، بإنتاج مقاطع فيديو خاصة بالطلبة للتعرف على الطاقة والتغذية، بينما قامت ليسي كيتسينج، مدربة اليوغا والمقيمة في دبي أيضاً بتقديم مقطع فيديو قصير للطلبة لتعليمهم طرق التأمل وصفاء الذهن.

استضافة ضيوف ومتحدثين وإقامة فعاليات افتراضية
وتواصل كلية دبي للسياحة استخدام برنامجها الفريد الذي يتم خلاله استضافة أحد المتحدثين، حيث يقوم ببث الدروس المباشرة للطلبة، وهو ما يوفر وجهات نظر واقعية من القطاع. فعلى سبيل المثال قدمت ريا ويست، إحدى الشخصيات المؤثرة في "دبي ميك أب"، والتي لديها أكثر من 80 ألف متابع على حسابها بإنستجرام جلسة مهمة بعنوان "ما يمكن فعله وما ينبغي تجنبه'' ‘do's & don’ts’  ، بينما تحدثت دينيش ساندران، مساعد المدير العام لشركة بيكو ، المتخصصة بتسويق العلامات التجارية ولديها 40 مكتباً حول العالم، إلى الطلاب حول التحول الأخير في استراتيجية الأعمال، لاسيما أنه يتم التركيز الآن على إنشاء فعاليات افتراضية للعملاء. فيما تحدثت المغنية آنا راي التي غالبا ما تقدم حفلاتها في مناسبات مهمة وأمام حشود كبيرة وكذلك على متن السفن السياحية، حول ضرورة التكيف مع الوضع واستثمار مهاراتها للغناء مباشرة على الفيسبوك، حيث قامت مؤخراً بنشر  بعض الأعمال التي قامت بها على "Live Jam" بهدف جمع الأموال لدعم نظام الرعاية الصحية في المملكة المتحدة .

ومن جهتها قامت آرفا أحمد من "فراينغ بان أدفينتشر" بالتفاعل مع طلاب كلية دبي للسياحة  ضمن وحدة دورة الإرشاد السياحي و"جوردُن رامسي سو شيف" في Bread Street Kitchen، فيما سيستضيف "غارث دي فيليرز"  Garth De Villiers مسابقة عروض الطهي المباشر للطلبة لتشجيعهم على المشاركة بها من مطابخ منازلهم الخاصة.

واختتم عيسى بن حاضر قائلاً: "إننا نحافظ في ظل الظروف الراهنة على تواصلنا مع الطلبة من خلال أشكال وأدوات جديدة من الاتصال. وعلى الرغم من وجود الكثير من التحديات التي نواجهها جميعاً، إلا أننا نولي التعليم الذي يمتاز ببرنامجه التفاعلي ومحتواه الغني ومنهجه المحفّز  أولوية خاصة، وذلك بما يعود على الطلبة بالنتائج الإيجابية المرجوة".
-انتهى-