أعلنت اللجنة المنظمة لـ "دورة الشيخة هند للألعاب الرياضية للسيدات" عن إغلاق باب التسجيل في الدورة الأكبر من نوعها التي تنظمها لجنة رياضة المرأة بمجلس دبي الرياضي، بتوجيهات من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، وتحت رعاية سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، وتقام فعالياتها في الفترة من 4 إلى 19 سبتمبر المقبل بمشاركة 20 مؤسسة حكومية من دبي.

كما اعتمدت اللجنة الفرق المشاركة في الدورة التي وصل عددها إلى 92 فريق وتضم 467 رياضية من مختلف المؤسسات الحكومة في دبي وهي: دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري، جمارك دبي، هيئة كهرباء ومياه دبي، النيابة العامة، هيئة الطرق والمواصلات، مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، مجلس دبي الرياضي، بلدية دبي، القيادة العامة لشرطة دبي، المجلس التنفيذي لإمارة دبي، منطقة دبي التعليمية، هيئة المعرفة والتنمية البشرية، دائرة الشؤون القانونية لحكومة دبي، مؤسسة دبي للمرأة، مركز دبي التجاري العالمي، دبي ورلد سنترال، هيئة الصحة في دبي، الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب، محاكم دبي، مؤسسة محمد بن راشد للإسكان، ومركز دبي للإحصاء.

وقالت موزة المري عضو مجلس دبي الرياضي رئيس لجنة رياضة المرأة بالمجلس ورئيس اللجنة المنظمة للدورة ، "نحن سعداء بالإقبال الكبير من قبل المؤسسات والدوائر والهيئات الحكومية على المشاركة في الدورة التي وصلت إلى 20 مؤسسة حيث زاد عددها عن العام الماضي هذا بالإضافة إلى المؤسسات الأخرى التي لم يحالفها الحظ في المشاركة نظراً لعدم توفر لديها كافة الاشتراطات المعتمدة والتي تم إعلانها وتوزيعها على كافة المؤسسات من قبل، وقد قامت اللجنة المنظمة بعدد من الزيارات الميدانية إلى جميع المؤسسات والهيئات والدوائر الحكومية المشاركة في فعاليات الدورة للاطلاع على استعداداتها وبحث سبل توفير الدعم اللازم لها خاصة على الصعيد الفني، وذلك مراعاة لظروف بعض المؤسسات التي لا يوجد بها رياضيات منتسبات في الأندية ويجهلون القواعد الأساسية لتجهيز الفرق واللاعبات للمشاركة في المنافسات".

وأضافت: "تحرص اللجنة المنظمة على أن تظهر الدورة هذا العام في أبهى صورة وأن تكون متكاملة الأركان من حيث الإعداد والتنظيم وتوفير كل سبل الراحة إلى الموظفات المشاركات في الدورة إلى جانب المنافسات التي سيشرف عليها ويقود العملية التحكيمية بها فريق من الخبراء من مختلف الاتحادات المعنية بكل رياضة ، ومن المتوقع أن تشهد فعاليات الدورة منافسات وتحديات قوية نظراً للمكافآت المالية المجزية التي اعتمدتها اللجنة المنظمة في انتظار الفائزات بالمراكز الأولى في مختلف الرياضات، وتعد دورة الشيخة هند فرصة لتعزيز أواصر التعاون والتلاقي فيما بين الدوائر والهيئات الحكومية، وهي أيضا فرصة لتعزيز القدرات الرياضية لدى الموظفات وزيادة اهتمام الدوائر الحكومية برياضة المرأة، كما أن تجمع الموظفات من مختلف الجنسيات والأعمار تحت سقف واحد يعزز تلاحم المجتمع الإماراتي ويعكس الصورة الزاهية بتتويج نسائه، كأسعد نساء الأرض".

وستجري اللجنة المنظمة القرعة الخاصة بالرياضات الجماعية والفردية الساعة 12:00 يوم الثلاثاء المقبل (25 أغسطس 2015) في فندق ماريوت الجداف دبي، بحضور ممثلي الاتحادات المعنية وعدد من المشاركات والمنسقات من الدوائر الحكومية بالإضافة إلى اللجنة المنظمة للدورة، وسيسبق عملية سحب القرعة ورشة عمل تقوم فيها اللجنة الفنية بتوضيح اللائحة التنظيمية العامة للدورة إلى المشاركات والمنسقات، كما سيقوم فنيين الاتحادات المعنية بشرح اللوائح الفنية للألعاب المدرجة في الدورة.

كما كثفت اللجنة المنظمة استعداداتها لانطلاق الدورة حيث عقدت عدة اجتماعات للجان الفرعية للوقوف على آخر الترتيبات والتجهيزات لانطلاق البطولة، كما عقدت اجتماعات مع ممثلي اتحادات الرياضات المدرجة في الدورة، ومع منسقات الهيئات والدوائر المشاركة، كما تضمنت الاستعدادات القيام بالزيارات الميدانية إلى المؤسسات الحكومية المشاركة لتقديم الدعم الفني لها والاطلاع على آخر استعدادتها للمشاركة.

وستضم الدورة 8 ألعاب جماعية وفردية، حيث ستدشن منافسات بطولة الشطرنج وسباق الطريق فعاليات الدورة يوم الجمعة 4 سبتمبر 2015 ويقام سباق الطريق في مضمار الخوانيج والشطرنج في نادي دبي للشطرنج والثقافة، على أن تنطلق منافسات كرة السلة واليد والطائرة والريشة الطائرة في اليوم التالي السبت 5 سبتمبر في مركز دبي التجاري العالمي، فيما تقام منافسات السباحة يوم الجمعة 11 سبتمبر في مسبح نادي الوصل، وتقام منافسات الدراجات الهوائية يوم السبت 12 سبتمبر في مضمار ند الشبا للدراجات الهوائية.

وتأتي إقامة دورة الشيخة هند في إطار سعي لجنة رياضة المرأة بمجلس دبي الرياضي إلى دعم مسيرة الرياضة النسائية في دبي ونشر الثقافة والوعي بأهمية الرياضة للمرأة كعامل أساسي في المحافظة على صحة جيدة والمقدرة على القيام بأعباء الحياة اليومية بيسر وسهولة إلى جانب تعزيز الروابط وتنمية أواصر العلاقات بين الموظفات في مختلف المؤسسات الحكومية ورفع الروح المعنوية للموظفات من خلال توفير فرص الترويح وممارسة النشاط الرياضي وايجاد اجواء من المرح والترفيه وادخال البهجة والسرور الى نفوسهن، إلى جانب توفير مبادرات  تسهم في تحسين بيئة العمل ودعم المنافسة الشريفة بين الفرق الرياضية للمؤسسات الحكومية في مختلف الألعاب بالإضافة إلى تشجيع روح الانتماء والعمل بروح الفريق والمساهمة في الرقي بالمؤسسة الحكومية واستقطاب أفضل العناصر النسائية لتحمل مسؤوليات رياضية قيادية.