يطرح معرض الجناح الوطني لدولة الإمارات المُقام ضمن فعاليات بينالي البندقية 2020 حلولاً عمليةً من شأنها أن تحدث تأثيراً إيجابياً على صعيد الجهود المبذولة في الحفاظ على السلامة البيئية ضمن قطاع البناء والإنشاءات. وتقوم فكرة المعرض على سبر أغوار استخدامات الملح والمركبات المعدنية، المتواجدة في السبخات (الأراضي المالحة المسطحة) واسعة الانتشار في دولة الإمارات والتي تتشكل فيها ترسبات ملحية بفعل الطبيعية، وتسخيرها في تطوير مواد بناء مستدامة.
ويشرف على معرض الجناح الوطني، المقام تحت عنوان "أرضٍ لَدِنة"، القيمان الفنيان وائل الأعور وكينيتشي تيراموتو، وتتمثّل محاولاتهما من التجارب العلمية والأبحاث في المساعي المبذولة نحو تطوير حلول تكنولوجية تحل بديلاً للإسمنت البورتلاندي عبر استخدام المكونات الملحية والمعدنية المتواجدة بكثرة في منطقة السبخة الفريدة من نوعها في دولة الإمارات.
وفي هذه المناسبة، قال وائل الأعور وكينيتشي تيراموتو، القيمان والمصممان المعماريان المؤسسان في استوديو التصميم "واي واي" (المعروف سابقاً باسم "إبدا للتصميم"): "تساهم صناعة الإسمنت بنحو 8% من انبعاثات الغاز الدفينة، وذلك خلال إنتاج المادة الخرسانة التي تُعد ثاني أكثر المواد استهلاكاً على مستوى العالم، ومن هنا تبرز أهمية تطوير مواد بناء بديلة دون إلحاق الضرر بالسلامة البيئية كون ذلك يُعد ركيزةً أساسيةً في صياغة مستقبل مزدهر قائم على أسس مستدامة. وتُعد السبخة أحد المناطق الجيولوجية الغنية في دولة الإمارات، فهي تحتوي على مكوّنات معدنية وطبيعية يمكن تسخيرها في تطوير مواد بناء طبيعية ومستدامة قادرة على استبدال استخدامات الإسمنت البورتلاندي من حيث الحجم والتكلفة والمتانة. وإننا نتطلع من خلال معرض ’أرضٍ لَدِنة’ إلى الخوض في غمار التجريب العملي للوقوف على إمكانات مادة الملح بالاعتماد على أسلوب البحث العلمي".
ومن جانبها، قالت ليلى بن بريك، مديرة التنسيق في الجناح الوطني لدولة الإمارات في بينالي البندقية: "يُعد المعرض الدولي للعمارة في بينالي البندقية، الذي يُقام مرتين سنوياً، منصّة بارزة توفر حواراً مثمراً يجمع لفيفاً متميزاً من المعماريين والقيمين الفنيين والمفكرين الدوليين للتعاون معاً ومشاركة أفكارهم. وتمثّل هذه المشاركة الحضور العاشر لدولة الإمارات في بينالي البندقية، في حين سيساهم القيمان الفنيان بشغف كبير في إثراء هذا الحوار العالمي القائم حول تحقيق الاستدامة البيئية ومواجهة التغير المناخي من منظور محلي متفرّد. وتأتي أعمالهم وحلولهم المبتكرة مستلهمة من أحد المصادر الطبيعية الوفيرة في دولة الإمارات، وهما يهدفان من خلالها إلى إقامة معرض غامر يتبلور مفهومه حول العيش في كوكب 
ويستضيف الجناح الوطني لدولة الإمارات هذا المعرض خلال الدورة الـ 17 من المعرض الدولي للعمارة، المقام خلال الفترة 23 مايو و29 نوفمبر 2020.
ويشكل بينالي البندقية 2020، المُقام تحت إشراف القيّم الفني المعماري اللبناني هاشم سركيس بعنوان "التعايش والانسجام معاً"، حافزاً للقيمين الفنيين للوقوف على دور الهندسة المعمارية في معالجة التحديات العالمية التي تستلزم مزيداً من التعاون وتضافر الجهود. ويلبي معرض الجناح الوطني دعوة سركيس للأجنحة الوطنية المشاركة في بينالي البندقية للوقوف على قدرة العمارة في تعزيز أواصر التواصل والتفاعل بين الأفراد والمجتمعات في ضوء تزايد عمق الانقسامات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والرقمية.
وانطلاقاً من دعوة سركيس بالتركيز على دور المهندس المعماري، الذي يغفل عنه الكثيرون، بوصفه منسقاً للحوار وداعماً مادياً"، تعاون القيمان الفنيان للجناح الوطني مع فِرق العمل في جامعة نيويورك أبوظبي والجامعة الأمريكية بالشارقة وجامعة طوكيو، بحيث سيساهمون جميعاً في تطوير البحث التقني المبتكر الخاص بمعرض الجناح الوطني لدولة الإمارات بالتعاون مع السركال أفنيو، نظم القيمان الفنيان للجناح الوطني لدولة الإمارات في بينالي البندقية ٢٠٢٠ مساحةً في معرض ٤٧ في السركال أفنيو، قدما فيها بعض العينات المستخرجة من منطقة السبخة بجانب مجموعة من الصور وعدد من تجاربهما العملية وذلك في إطار الاستعداد للمشاركة في المعرض الدولي للعمارة ٢٠٢٠.
وتتولى مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان مهام المفوّض الرسمي للجناح الوطني، بدعم من وزارة الثقافة وتنمية المعرفة. وتمتلك دولة الإمارات مقراً دائماً لها في منطقة الأرسنالي، وتُعد هذه المشاركة العاشرة للدولة منذ أن سجّلت حضورها لأول مرة في بينالي البندقية عام 2009، كما أنها المشاركة الرابعة لها في المعرض الدولي للعمارة.