وصل عدد المشاركين في خدمة الأعراس الجماعية التي تنظمها إدارة منح الزواج في وزارة تنمية المجتمع بهدف مساعدة الشباب على  خفض تكاليف الزواج وتكوين أسرة جديدة تنعم بالاستقرار  والطمأنينة خلال العام 2016 إلى 408 مشاركاً توزعوا على 14 عرساً جماعياً.

 

وتجسد خدمة الأعراس الجماعية رؤية ومنهج القيادة الرشيدة الهادفة إلى تمكين شباب الوطن من بناء أسرة وتقليل تكاليف الزواج،  وهي متاحة للشباب المواطن ممن تنطبق عليهم الشروط للمشاركة في مثل هذه الأعراس.

 

وقال سعادة ناجي الحاي مبارك - الوكيل المساعد لشؤون التنمية الاجتماعية  بوزارة تنمية المجتمع:" تحظى الأعراس الجماعية باهتمام  القيادة الرشيدة للدولة كونها أفضل لتمكين الشباب من تحقيق آمالهم وطموحاتهم في تكوين أسرة جديدة، و تسعى وزارة تنمية المجتمع وفي إطار الجهود التي تبذلها لتحقيق التنمية المجتمعية الشاملة وإيجاد مجتمع متلاحم ومشارك بفعالية، إلى المساهمة في إسعاد أبناء الوطن، وذلك من خلال مساعدتهم على تحقيق طموحاتهم بتكوين أسرة جديدة مستقرة، فهذه الخدمة التي لها آثار اجتماعية إيجابية عديدة تنجسم مع رؤية القيادة الرشيدة، وتجسد القيم الراسخة في المجتمع كالتكاتف والتعاون بين أفراده ومؤسساته، وتشكل أيضاً فرصة لالتقاء أبناء القبائل والاحتفال وسط مظاهر من السعادة والألفة والتلاحم."

 

وأوضح سعادة ناجي الحاي "خدمة الأعراس الجماعية من الركائز الرئيسية في منظومة عملنا لتحقيق التماسك الأسري، فهذه الخدمة المستمدة من قيمنا تسهم في تخفيف أعباء وتكاليف الزواج على الشباب وتهيئة البيئة المناسبة التي تتيح لهم بدء حياتهم الزوجية بدون ديون وتكاليف باهظة للأعراس التي تثقل كاهل الشباب في بداية حياتهم."

 

ويذكر أن وزارة تنمية المجتمع تقوم بدور محوري ومهم في التوعية بأهمية الأعراس الجماعية في تحقيق التنمية المجتمعية، هدفها تعميم الثقافة الأسرية ونشرها، والتشجيع على تحقيق الاستقرار الأسري وتماسك النسيج العائلي، وحث المقبلين على الزواج على المشاركة في الأعراس الجماعية باعتبارها من الوسائل المهمة التي تحد من الإسراف والمغالاة.