الإمارات، 29 يناير، 2017 - أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع عن مشاركتها بمعرض ومؤتمر الصحة العربي 2017 الذي ينطلق في مركز دبي التجاري العالمي في إطار حرصها على الارتقاء بجودة الرعاية الصحية وطرح الحلول المستدامة عبر منصة تفاعلية توفر محاكاة لمستقبل الخدمات الصحية وفق أحدث التقنيات الطبية الرائدة في العالم.

 

وأكد معالي عبد الرحمن بن محمد العويس، وزير الصحة ووقاية المجتمع أن مشاركة الوزارة في معرض ومؤتمر الصحة العربي تندرج في سياق استراتيجيتها لتطوير نظام صحي يستند إلى أعلى المعايير العالمية لتكون الإمارات من أفضل الدول في جودة الرعاية الصحية وتحقيق الإستدامة في الخدمات الصحية وتأسيس شراكات مستدامة مع القطاع الخاص لتقديم خدمات ذكية مستقبلية، ضمن تطلعات الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021، ومواكبة لرؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" لتوفير نظام صحي فعال ومستدام لمجتمع سعيد.

 

وأشار معاليه إلى أهمية مشاركة الوزارة في المعرض ونوعية الخدمات التي ستكشف عنها انطلاقاً من استراتيجية القيادة الرشيدة في جعل استشراف المستقبل جزءاً من وضع الخطط والسياسات وإطلاق دراسات وسيناريوهات تخطط مستقبل كافة القطاعات الحيوية وبناء قدرات وطنية في مجال استشراف المستقبل وعقد شراكات دولية وتطوير مختبرات تخصصية، وذلك لتعزيز مكانة الإمارات كوجهة عالمية رائدة للمستقبل المستدام.

 

وأوضح سعادة الدكتور محمد سليم العلماء وكيل وزارة الصحة ووقاية المجتمع أن منصة الوزارة في معرض ومؤتمر الصحة العربي لهذا العام ستكون ابتكارية وتفاعلية تضم إطلاق مشاريع وطنية رائدة مثل الجينيوم الإماراتي وخدمات صحية مستقبلية بعضها تطلق لأول مرة في الشرق الأوسط بهدف الارتقاء بمستوى ونوعية الخدمات التشخيصية والطبية والعلاجية المقدمة للمجتمع وفقاً لأفضل البروتوكولات والممارسات العالمية، إضافة إلى توقيع اتفاقيات مع مؤسسات صحية عالمية رائدة في مجال الحلول الطبية المستدامة وتطوير الأبحاث الطبية وتبادل الخبرات في إطار شراكات تستشرف مستقبل قطاع الرعاية الصحية في الدولة.

 

ولفت سعادته إلى حرص الوزارة على خلق شراكات قوية وفاعلة مع مختلف المؤسسات الطبية العريقة في العالم للاستفادة منها في نقل الخبرات العالمية للجمع بين الذكاء الاصطناعي والابتكار في مجال الرعاية الصحية وطرح الحلول المستدامة بالإضافة إلى توسيع نطاق ونوعية الرعاية الصحية وفق مؤشرات للأداء تبث مباشرة من لوحة مؤشرات لمراقبة الخدمات المقدمة في المنشآت الصحية.