افتتحت الاثنين 17 أغسطس بصالة المنارة الرياضية بدبي النسخة الثالثة لبطولة دبي الدولية لكرة اليد للناشئين (تحت 16 سنة) التي ينظمها مجلس دبي الرياضي بمشاركة خمسة فرق أوربية من فرنسا والدنمارك والسويد والنرويج ورومانيا اضافة الىوأربعة فرق من امارة دبي هي الاهلي والشباب والنصر والوصل.

 وحضر حفل الافتتاح سعادة سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي، وجاء حفل الافتتاح بسيطا ومعبرا، حيث بدأ بطابور عرض للفرق الاوربية الخمسة التي دخلت الى ارض الملعب وكل فريق يحمل علم بلاده فيما حمل أربعة لاعبين ينتمون لأندية دبي علم دولة الامارات العربية المتحدة وسط تصفيق حاد من الحاضرين ، ثم عزف النشيد الوطني للدولة ايذاناً بانطلاقة النسخة الثالثة للبطولة.

وجرت في اليوم الأول للبطولة ست مباريات،  شهدت منافسة قوية بين الفرق، واستهل فريق اتش إي آي الدنماركي حملة الدفاع عن لقبه بقوة محققاً فوزاً عريضاً على النصر بنتيجة 27/12 في لقاء الافتتاح، وفي المباراة الثانية فجر الوصل مفاجأة من العيار الثقيل بتفوقه على فورشاجا السويدي ينتيجة 23/9 .

وشهدت مباراة الأهلي والشباب منافسة قوية بين الفريقين قبل ان يحسم الأهلي النتيجة لصالحه 15/13 ، فيما خسر النصر أمام اس كي سي الروماني بنتيجة  25/14، وتغلب فريق مارسل فاك الفرنسي على الوصل 28/16 واختتم الاهلي مباريات اليوم الأول بالخسارة أمام سانفجورد ينتيجة27 /15.

وتتواصل مباريات البطولة اليوم بأربع مواجهات في مرحلة التصفيات، حيث يلتقي ثاني المجموعة (أ ) مع ثالث المجموعة (ب)، وثالث المجموعة (أ) مع متصدر المجموعة (ب)، ويلعب متصدر المجموعة (أ) امام ثالث المجموعة (ج) وتجمع المباراة الاخيرة في اليوم ثالث المجموعة (ب) واول المجموعة (ج).

وتجري غدا أربع مباريات مكملة لمرحلة التصفيات، فيما تنطلق مواجهات مرحلة نصف النهائي ومباريات ترتيب المراكز من الخامس الى الثامن بعد غدا، على ان تختتم البطولة في 22 اغسطس 2015 بمباراتين تجمع الثانية طرفي النهائي لتحديد هوية بطل النسخة الجديدة وتسبقها مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع.

فرصة للاحتكاك

أكد سعادة سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي خلال حديثه في حفل الافتتاح ان تنظيم البطولة يأتي في إطار جهود المجلس  لتطوير رياضة الناشئين والشباب في مختلف الألعاب وتقديم دعم شامل للرياضيين الموهوبين، وتأهيلهم لقيادة الأندية والمنتخبات الوطنية في المستقبل بالاستفادة من فرص الاحتكاك مع فرق أوربية قوية.

وقال" البطولة تعتبر اعداداً حقيقيا وقوياً لفرق كرة اليد في فئة الناشئين، ويمكن ان تكون بديلاً جيداً للمعسكرات الخارجية التي ربما لا تتوفر لهذه الفئة في الوقت الراهن، و ستعود بفوائد فنية كبيرة على الفرق المحلية".

  وأضاف"النسخة الثالثة لدولية دبي لكرة اليد تعتبر سانحة طيبة للاعبينا الصغار للاحتكاك مع لاعبين من نفس الفئة السنية يلعبون لفرق كبيرة ومعروفة وينتمون لخمس مدارس اوربية مختلفة، واعتقد ان البطولة استغلال جيد للفترة الصيفية التي تعتبر فترة اعداد للفرق".

سمنار المدربين

ينطلق في السادسة من مساء غد بفندق نوفيتل البرشاء سمنار تأهيل المدربين والاداريين الذي يناقش أفضل التجارب في تقنيات تدريب اللاعبين الشباب، ويشتمل السمنار الذي يستمر ليومين على ثلاث محاضرات في اليوم الأول تركز على تخطيط التدريبات واستراتيجيات الدفاع في كرة اليد وبناء الهجمات، بينما يتلقى الدارسون في اليوم الثاني محاضرتين عن دور حارس المرمى والدفاع السريع إضافة إلى تدريب عملي.

برنامج مصاحب

أعدت اللجنة المنظمة للبطولة برنامجا خاصا للفرق المشاركة والاسر الأوربية التي رافقت ابناءها إلى دبي لمتابعة البطولة، حيث يقوم الضيوف بزيارة أهم معالم دانة الدنيا  للتعرف عليها والوقوف على ما حققته مدينة دبي من تطور كبير في مختلف الجوانب، وتشمل الزيارات برج خليفة وبعض المواقع الاثرية والتراثية التي تعكس تاريخ مدينة دبي ودولة الامارات العربية المتحدة.

الفرقالشركاء والرعاة

من جهته شكر أحمد سالم المهري رئيس اللجنة المنظمة للبطولة الشركات والجهات التي قدمت دعماً مقدراً لهذا الحدث الكبير وكانت بصمتها واضحة في النجاح الذي حققته، وتضم قائمة الشركاء الاستراتيجيين هيئة الطرق والمواصلات، قناة دبي الرياضية، النابودة، فندق نوفيتيل البرشاء، انفيزالين جي سي سي، نادي دبي الدولي لكرة اليد، والرعاة الرئيسيون سليم آند لايت، المستشفى التخصصي الكندي وبيوند دبي، إضافة إلى الداعمين وهم اكوافينا، مطعم كوكينا ميا، دوتش ارت فتوغرافي، برج خليفة وبوكاري سويت.