تواصل قناة الشارقة الرياضية التابعة لهيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون، الإطلال على متابعيها من خلال برنامجها الرياضي"ميركاتو" للموسم الرابع على التوالي، بعد أن حقق نجاحاً لافتاً في مواسمه الثلاث الماضية.

ويستعرض البرنامج الذي تبثه القناة أيام الإثنين، والأربعاء، والجمعة من كل أسبوع على الهواء مباشرة، في تمام الساعة 21:30، أبرز الأحداث والمستجدات الرياضية، إلى جانب صفقات انتقالات اللاعبين بين الأندية خلال فترة الانتقالات الصيفية.

ويستعرض البرنامج الذي أعده علي عمر، وتستمر كل حلقة من حلقاته لمدة ستين دقيقة، أسماء اللاعبين الجدد الوافدين إلى الدولة من الخارج، كما يقدم لمتابعيه نشرة مفصلة حول انتقالات اللاعبين بين الأندية من داخل الدولة، من خلال كل من الاعلاميين علي الجسمي، وعلي الظبياني.

ويستضيف "ميركاتو" عبر حلقاته العديد من المتخصصين في الشأن الرياضي، من المدربين، واللاعبين المعتزلين، والحكام المحليين ممن شاركوا في تحكيم مباريات دولية، إلى جانب خبراء ومحللين، قادرين على تحليل المشهد الرياضي وأبعاده الفنية والاقتصادية التي تشكلها الانتقالات والاستقطابات الجديدة للاعبين.

ويقدم البرنامج للمشاهدين صورة متكاملة حول الدول التي تعسكر فيها الأندية المحلية، مع تحليل شامل لأسباب اختيار بعض الدول دون غيرها، وأهمية المعسكر في تجهيز اللاعبين بدنياً ونفسياً للموسم الرياضي المقبل، كما يقدم تحليلاً فنياً بشأن المباريات الوديّة التي تخوضها الأندية خلال فترة المعسكر.

ولا يتوقف البرنامج عند حدود نقل الأحداث والمعسكرات أو تحليلها، بل يتجاوز الواقع ويستشرف المستقبل عبر ضيوفه، الذين يقرؤون توجهات الأندية، وخطط مدربيها، وأهدافهم للموسم التالي، ويضعون مجموعة من التوقعات والنتائج وفقاً للمعسكرات الخارجية والداخلية، والمستوى الذي ظهر به اللاعبين خلالها.

وقال راشد العوبد، مدير قناة الشارقة الرياضية " يعكس استمرار ميركاتو للموسم الرابع على التوالي، مدى النجاح الذي حققه، كونه يتابع الأحداث والشؤون الرياضية المحلية والعالمية عن كثب، وينقلها للمشاهدين على الهواء مباشرة، مما يجعلهم يعيشون أجواء الساحات الرياضية، فضلاً عن تميزه بنوعية وكفاءة الضيوف من الخبراء والمتخصصين الرياضيين، الذي يسهمون من خلال البرنامج في رفع مستوى الوعي الثقافي لدى الجماهير في مختلف التفاصيل الرياضية".

وأضاف " باتت الساحة الإعلامية مليئة بالبرامج الرياضية، مما خلق لدى مختلف المؤسسات الإعلامية، روحاً تنافسية بنّاءة، انعكست على المشهدين الرياضي والإعلامي حيث أثرت الواقع الرياضي بمحليين وخبراء متميزين يتابعهم عشرات وربما مئات الآلاف من المشجعين والمناصرين الشغوفين بالرياضة، الأمر الذي يحفزنا في قناة الشارقة الرياضية على تقديم مزيد من الجودة والتميز في برامجنا الرياضية".