حلّت برامبلز، الشركة الرائدة في سلسلة التوريد والتي تعمل في أكثر من 60 دولة وبصفة أساسية عبر العلامة التجارية CHEP في المركز الثاني كأكثر شركة مستدامة في العالم وفقًا لمجلة Barrons.

جمعت Barrons، الجريدة الأسبوعية الأمريكية التي تنشرها مؤسسة داو جونز أند كومباني بالتعاون مع مؤسسة كالفرت للأبحاث والإدارة أكبر 1000 شركة ذات ملكية عامة حسب قيمتها السوقية في 24 سوقاً بالدول المتقدمة وقيّمتها ضمن خمس فئات لأصحاب المصلحة.

كرمت مؤسسة كالفرت للأبحاث شركة برامبلز لنظامها المتبع لإيجاد مصادر مستدامة ولأداء قوتها العاملة في مكان العمل. وفقًا لشركات الأبحاث: "تنفذ شركة برامبلز استبياناً لمشاركة الموظفين وتستعين بتعليقات وآراء سرية في تحسين عملياتها. وتوفر أيضاً تدريبات عبر الإنترنت وتمرينات فردية مباشرة للموظفين وهي رائدة في المنصات النقالة المصنعة من النفايات".

وقد صرح خوان خوسيه فريجو رئيس قسم الاستدامة العالمية في شركة برامبلز: "نحن فخورون جدًا بتكريمنا كإحدى الشركات الرائدة في الاستدامة على مستوى العالم. تتولد القيمة المستدامة طويلة المدى التي ننشئها لكل أصحاب المصلحة لدينا بفضل نموذج الأعمال الدوري وشامل النطاق والذي لا يحدد فحسب طرق تنفيذنا للأعمال بل يحدد هويتنا. ونسعى أيضاً إلى دعم الجهود التي تبذلها القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة في الدولة، وبالتالي المساهمة في بناء عالم أفضل لنا جميعاً."

 

أبرز المبادرات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

تنفذ CHEP الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أعمالها وفقاً لثلاثة مبادئ رئيسية في إطار عمل الاستدامة الذي تطبقه برامبلز وهي: "كوكب أفضل"، و"أعمال أفضل"، و"مجتمعات أفضل". وتطبق الشركة مبدأ "كوكب أفضل" عبر توريد الخشب من شركات معتمدة حصرياً، بينما تطبق مبدأ "أعمال أفضل" عبر الامتثال لنموذج أعمال مستدام على صعيد سلاسل التوريد، يتيح للعملاء إعادة استخدام وتدوير منتجات سلسلة التوريد في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وتؤمن CHEP بالقيادة بالقدوة وببناء مجتمعات أفضل عبر التعاون مع المؤسسات الخارجية للارتقاء بالتعليم عبر الأنشطة التطوعية وتمكين موظفيها من تخصيص عدد من أيام العمل خلال العام لخدمة المجتمعات المحلية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وتطبق CHEP أيضاً برنامج "تنمية العقول الشابة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا"، الذي يتيح للفريق الإقليمي فرصة مشاركة المهارات المتعلقة بسلاسل التوريد مع طلاب المدارس والجامعات باستخدام برامج تجربة العمل وبرامج التدريب والمحاضرة في الجامعات كزائرين.

 

التقييم على مؤشر MSCI وDJSI

حافظت شركة برامبلز أيضًا وللعام الخامس على التوالي على مكانتها في ريادة مجال عملها في تقييمات العوامل البيئية والاجتماعية والحوكمة "ESG" الصادرة عن مؤسسة MSCI (مورجان ستانلي كابيتال انترناشونال 1. يستعين 46 من أهم 50 مديرًا للأصول وأكثر من 1200 مستثمر في شتى أنحاء العالم بـ ESG Research من مؤسسة MSCI ويتم تكريمهم بصفتهم "مزودي بيانات مصنفين ضمن فئة المعيار الذهبي". ذكرت مؤسسة MSCI في تقريرها "تستمر برامبلز في ريادة مجال العمل في الأداء الإجمالي للعوامل البيئية والاجتماعية والحوكمة "ESG" وبرهنت على التزامها بالاستدامة عبر البرامج الشاملة مع مواجهة كل المشاكل المادية الرئيسية التي نقيّم مجال العمل وفقًا لها".

"يتم تقييم برامبلز مقارنة مع أقرانها في مجال العمل في قطاع الخدمات والإمدادات التجارية وهي تتفوق في الأداء على باقي المؤسسات استنادًا إلى مخاطر ESG المادية وإلى القدرة على إدارة تلك المخاطر مقارنة بأقرانها في مجال العمل. في 2018، تم الحصول على 99.4% من أخشابها من مصادر معتمدة مما جعلها أكثر قربًا من هدفها المتمثل في الوصول إلى نسبة 100% بحلول عام 2020 وأن تحل كواحدة من أفضل ست شركات في العالم تكافح إزالة الغابات في سلسلة التوريد وهي القائمة التي تضعها مؤسسة CDP غير الهادفة للربح ومقرها في المملكة المتحدة وتهدف إلى دراسة آثار تغير المناخ على الشركات الرئيسية في العالم والمطروحة أسهمها للتداول العام.

وفي النهاية، تم تصنيف برامبلز أيضًا ضمن أفضل شركتين من حيث الأداء على مؤشر داو جونز للاستدامة (DJSI) في فئة مجال الخدمات والإمدادات التجارية. كان ذلك هو العام الخامس على التوالي الذي يتم إدراج شركة برامبلز فيه ضمن مؤشر داو جونز للاستدامة. مع تمثيل "المعيار الذهبي" لاستدامة الشركات، يعد مؤشر داو جونز للاستدامة "DJSI" هو المؤشر العالمي الأول في تعقب الشركات الرائدة المدفوعة بالحفاظ على الاستدامة استنادًا إلى تحليل العوامل البيئية والاجتماعية والحوكمة "ESG" تحليلًا ماديًا ماليًا بواسطة RobecoSAM وهي مؤسسة متخصصة في الاستثمار في الاستدامة وإلى منهجية المؤشرات الدقيقة لدى مؤشرات إس آند بي داو جونز.