• جماهير "الميدان" على موعد مع ضيوف الحلقة الأولى المطرب حمد العامري والشاعر محمد المري
  • سعاد إبراهيم درويش: خبرات أعضاء لجنة التحكيم تساهم في تطوير المواهب الصاعدة والآلية الجديدة للبرنامج تحث الفرق على الاستعراض ببراعة وتؤجج المنافسة بين الحكام

دبي، 7 ديسمبر 2016: سيكون عشاق الرياضات التراثية على موعد يوم (غداً) الجمعة الموافق 9 ديسمبر مع حدث استثنائي، ترقبا لانطلاق أولى حلقات برنامج الميدان في نسخته الثانية عشر، وبطولة فزاع لليولة في عامها السابع عشر، التي ينظمها ويشرف عليها مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث.

ومع تغيير آلية البطولة هذا الموسم، سيسعى 18 متنافسا ممن تأهلوا في التصفيات لخوض التحدي في السباق نحو الجائزة الكبرى التي تبلغ قيمتها مليون درهم وحصد كأس فزاع الذهبي.

الفن الأصيل والفرسان الثلاثة

وكشفت إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، عن اكتمال كافة التحضيرات لأمسية شعبية حافلة يحيها المطرب حمد العامري والشاعر محمد المري في قلعة الميدان بالقرية العالمية، فيما تشهد الجولة الأولى صعود 3 متنافسين لتقديم أقوى العروض أمام الجماهير الغفيرة التي تحتشد دائما لمتابعة المنافسات.

الفرسان الـ18

وجاء صعود المتنافسين الـ18 إلى الدور النهائي بعد خوض منافسات تأهيلية بمشاركة أكثر من 350 متنافسا من العديد من الجنسيات، وقامت إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث بتعديل نظام المنافسات، عبر تقسيم المتأهيلن إلى الدور النهائي إلى ثلاث مجموعات، تضم كل منها ستة متسابقين، لتكون كل مجموعة تحت إشراف أحد أعضاء لجنة التحكيم، وهو الأسلوب الذي يقترب في صيغته الشكلية من آلية المنافسة في العديد من البرامج التلفزيونية التي تعنى باستكشاف المواهب والعمل على صقلها عبر حكام لديهم خبرات متراكمة وطويلة في هذه الرياضات التراثية.

المجموعات

وبحسب تقسيم المتأهلين، تضم مجموعة راشد الخاصوني، كل من: أحمد عبدالله الحرسوسي، عبد الرحمن محمد السراح، محمد عبدالله حمدان بن دلموك، أحمد محمد سعيد الحبسي، سعيد عبيد سعيد الوهيبي وعبد السلام عبد الرزاق عبطان، فيما تضم مجموعة حمد بالعوس الدرعي، كل من: سعيد محمد بن مصلح الأحبابي، مبخوت سالم حمد العامري، حمد ثاني عبيد بالكديده الفلاسي، محمد علي سيف سويدان القايدي وعيسى سلمان محمد سلمان، فيما تضم مجموعة خليفة بن سبعين المحرمي، كل من: مطر علي أحمد راشد الحبسي، سيف سهيل سيف السماحي، حمدان محمد بن مصلح الأحبابي، عبدالله علي سعدين الشحي، حميد عبيد حسن بن ركاض ومحمد عبدالله بن صبيح الوهيبي.

أرقام تصويت اليويله

وأعلنت إدارة البطولات، عن أرقام التصويت للمتأهلين الـ18 للنهائيات، وذلك على النحو التالي: مطر علي أحمد راشد الحبسي رقم 1، سيف سهيل سيف السماحي رقم 2، حمدان محمد بن مصلح الأحبابي رقم 3، عبدالله علي سعدين الشحي رقم 4، حميد عبيد حسن بن ركاض رقم 5، محمد عبدالله بن صبيح الوهيبي رقم 6، سعيد محمد بن مصلح الأحبابي رقم 7، مبخوت سالم حمد العامري  رقم 8، حمد ثاني عبيد بالكديده الفلاسي رقم 9، عيسى خميس بلال الكندي رقم 10، محمد علي سيف سويدان القايدي رقم 11، عيسى سلمان محمد سلمان رقم 12، أحمد عبدالله الحرسوسي رقم 13، عبد الرحمن محمد السراح رقم 14، محمد عبدالله حمدان بن دلموك رقم 15، أحمد محمد سعيد الحبسي رقم 16، سعيد عبيد سعيد الوهيبي رقم 17، وعبد السلام عبد الرزاق عبطان رقم 18.

مهارات

ووجهت سعاد إبراهيم درويش، مدير إدارة البطولات البطولات بمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، الدعوة للجماهير للحضور والاستمتاع بأقوى العروض التي سيقدمها المشاركون، ممن تابعنا خلال التصفيات التأهيلية روعة الأداء والدقة في التنفيذ النابعة عن التدريبات والحرص على المشاركة بأفضل صورة طمعا في لقب "فارس يولة فزاع"، وقالت: قمنا بمراعاة كافة التفاصيل لتسهيل المتابعة للجماهير وتأمين أفضل الخدمات لها، إلى جانب الأخذ برأي المتنافسين في النسخ الماضية والعمل على تطوير المسابقة بإشراف نخبة من الخبراء في الرياضات التراثية والفنون الشعبية للوصول إلى حدث يراعي كافة التفاصيل التي تعزز تجربة الرياضات التراثية التقليدية، وغرسها في مجتمعنا الذي يتمسك بالأصالة والتقاليد العريقة مع مواكبة مستجدات العصر والنهضة الحديثة.

وعبرت مديرة إدارة البطولات، عن تقديرها لجهود كافة الفرق المنظمة والداعمة للبطولة، ووجهت الشكر لأعضاء لجنة التحكيم التي تضم راشد حارب الخاصوني وخليفة بن سبعين المحرمي واليويل المعروف حمد بالعوس الدرعي الذي ينضم للمرة الأولى إلى لجنة التحكيم، كما سيقدم عضو لجنة التحكيم المخضرم مسلم العامري برنامج الميدان هذا الموسم للعام الثاني على التوالي، والمساعدة العملية في اختيار المتأهلين، لتجتمع معا هذه الخبرات التي تساعد في تعزيز ورفع مستويات المشاركين من الأبطال السابقين والمواهب الصاعدة، والعمل على توجيهها نحو المسار الصحيح للمضي قدما نحو الأفضل في هذه الرياضة التقليدية.

"اليولة" فن شعبي راسخ على مر السنين

تعد "اليولة" من الفنون الشعبية الراسخة على مر السنين، وهي من التقاليد التراثية التي يؤديها الصغار والشباب وكبار السن في المناسبات، وذلك عبر التحكم بالسلاح والقيام بعمليات تدويره باليد فوق وأمام الرأس، ويطلق على الشخص الذي يؤدي فن «اليولة»؛ «اليويل»، وهي الرياضة التي بدأت بأسلحة حقيقية في الماضي، ثم تطورت ليتم استخدام سلاح مجوف من الداخل وخالٍ من الذخيرة حاليا، ليصبح أخف وزنا وأكثر قدرة على تقديم الحركات بكل خفة ومهارة فيه.

يذكر أن الرعاة الرسميين لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث هم: الطاير للسيارات ولاند روفر ومطارات دبي ومركز دبي التجاري العالمي وعبد الواحد الرستماني (العربية للسيارات) والقرية العالمية واذاعة الأولى ومجلة شواطئ.