• جلسة حوارية خاصة مع رئيس الوزراء الاسترالي السابق ضمن جلسات القمة
  • الرئيس التنفيذي لشركة هايبرلوب لتكنولوجيا المواصلات يسلط الضوء على محور التنقل الذكي خلال القمة
  • فيفيك وادوا يناقش محور الطابعات ثلاثية الأبعاد واستخداماتها في البناء خلال الجلسات
  • براندون ستانتون يشارك في جلسة الإعلام وصناعة المستقبل

 

 تستضيف "قمة المعرفة 2016" والتي تنظمها مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم بدورتها الثالثة خلال الفترة من 5 وحتى 7 ديسمبر المقبل تحت شعار "المعرفة.. الحاضر والمستقبل"، نخبة من كبار الشخصيات والمدراء التنفيذيين والعلماء الأجانب من مختلف أنحاء العالم وفي مجالات مختلفة تشمل المعرفة والتعليم والاستشراف.

وتناقش جلسات القمة بشكل معمق عدة محاور رئيسية تسلط الضوء على مفاهيم استشراف المستقبل والتجارب الناجحة ضمن هذا الإطار. كما تتناول الجلسات محور مدن المستقبل ودورها في بناء اقتصاد المعرفة. ومن جهة أخرى تناقش قمة المعرفة أهمية تعزيز مفهوم القراءة وأثره في تكوين أجيال مثقفة ومدركة لأهمية هذا المفهوم.  

وتشهد جلسات قمة المعرفة 2016 مشاركة توني أبوت، رئيس وزراء استراليا السابق، والذي يحل كضيف شرف على الحدث ضمن جلسة حوارية خاصة. كما تشارك صوفي دي كاين، مدير المكتب الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في الجلسات، حيث تسلط الضوء على علاقة المعرفة بأجندة 2030 ودور مبادرات مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم في دعم المشاريع المعرفية في العالم.

وأكد سعادة جمال بن حويرب، العضو المنتدب لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، أن قائمة متحدثي قمة المعرفة 2016 من الشخصيات العالمية، تم اختيارها بعناية لتضم أبرز  المختصين والمتحدثين والخبراء في المجالات التي تتناولها القمة هذا العام، والذين سيستعرضون وجهات نظرهم ويتبادلون خبراتهم مع المشاركين في جلسات القمة، بهدف الخروج بتوصيات وآليات داعمة لبناء مجتمعات المعرفة، ووضع الحلول للتحديات التي تواجه تحقيق هذه الأهداف.

وحول محور استشراف المستقبل يشارك كل من فيليب تيتلوك، أستاذ متخصص في الدراسات المستقبلية في جامعة بنسلفانيا، والذي  تركّزت أبحاثه على مدى الـ 30 سنة الماضية، على موضوع الاستشراف. إلى جانب توماس فري، المدير التنفيذي والباحث المستقبلي البارز في معهد دافنشي والمختص بشؤون المستقبل،ومؤلف كتاب التواصل مع المستقبل.  

كذلك تشهد الجلسات مشاركة كل من فيفيك وادوا، مدير البحوث في مركز ريادة الأعمال وتسويق البحوث في مدرسة برات الهندسية التابعة لجامعة ديوك، والزميل في مركز آرثر وطوني ريمبي روك لإدارة الشركات التابع لجامعة ستانفورد، والذي أطلق عليه موقع فوربس دوت كوم لقب: قائد الغد، وديريك آهلبورن، الرئيس التنفيذي لشركة هايبرلوب لتكنولوجيا المواصلات، في جلسة تحمل عنوان "المعرفة ومدن المستقبل"، والتي يتحدث خلالها آهلبورن عن نظام الهايبرلوب، فيما يناقش وادوا محور الطابعات ثلاثية الأبعاد واستخداماتها في البناء.

ومن ناحية أخرى يتحدث خلال الجلسات كل من دانييل كرافت، طبيب وعالم مبتكر ومخترع جهاز استخلاص نقي العظام، وذلك ضمن جلسة تحمل عنوان "المعرفة ومستقبل الصحة". فيما يناقش  هيو هير، مدير المجموعة البحثية للأحياء الميكاترونية في مختبرات معهد ماساتشوستس للتكنلوجيا وصاحب لقب رائد الاطراف الصناعية ضمن نفس جلسة أثر التطور التكنولوجي في الصناعات الطبية.

وتستضيف جلسات القمة الكاتب والمصور الأمريكي براندون ستانتون، في جلسة "الإعلام وصناعة المستقبل" .  إلى جانب توني واغنر، مستشار لدى مختبر الابتكار في جامعة هارفرد، والمؤسس والمدير المشارك لمجموعة تغيير القيادة في كلية هارفارد للتعليم لأكثر من عقد من الزمان، وجيسون سيلفا مقدم البرامج الأمريكي الذي يناقش خلال جلسته أهم التوجهات المستقبلية في مختلف مجالات تكنولوجيا المستقبل.

ويستعرض براساد رام، المدير التنفيذي لمؤسسة جورو التعليمية، والذي أعد برنامجاً مجانياً للمساعدة على توجيه التعلم أي ما يشبه نظام تحديد المواقع العالمي، تجارب الابتكار في التعليم والمناهج والتخصصات الجديدة المواكبة لعملية استشراف المستقبل، وذلك في جلسة نقاشية يشارك فيها كاتسوهيسا ساجيساكا، مدير قسم الشؤون الدولية في وزراة التعليم اليابانية.

كما يشارك كل من  مايك سينغ، رئيس مجموعة كاريبي تيليكوم، وتيد غوردون، مستشرف عالمي ومتخصص في الابتكار التكنلوجي في جلسة حوارية بعنوان "المعرفة واستشراف المستقبل"، التي تستعرض تجارب الاستشراف وأثرها في صناعة القرار.

ويشارك في قمة كذلك كل من الكاتبة البريطانية آن مورغان، التي قرأت كتاب عن كل دولة زارتها حول العالم  في جلسة "استشراف المستقبل في مواجهة التطرف الفكري".كما يشارك في الجلسات المذيع التلفزيوني المعروف ريز خان،

وتسلِّطُ "قمَّة المعرفة 2016" الضوء على محاور المعرفة واستشراف المستقبل ودوره في نهضة المجتمعات وتحقيق رفاهية الشعوب، وتتناول جلسات القمَّة مستقبل القراءة في المنطقة العربية، حيث سيتم خلال القمة إعلان نتائج مؤشر القراءة العربي، إلى جانب استعراض مستجدات نتائج مؤشر المعرفة العربي لعام 2016.