شهد الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مؤسسة الشارقة للإعلام، رئيس مركز الشارقة الإعلامي، مساء أمس الأول (الثلاثاء)، في منتزه الشارقة الوطني، انطلاق فعاليات احتفالات اليوم الوطني الـ45 لدولة الإمارات العربية المتحدة، التي تنظمها لجنة احتفالات إمارة الشارقة خلال الفترة الممتدة من 29 نوفمبر حتى 3 ديسمبر، تحت شعار "إنجازات دولة وشموخ شعب"، بمشاركة عدد من المؤسسات والهيئات الرسمية والأهلية في الإمارة.

وحضر فعاليات اليوم الأول كل من الشيخ سعود بن عبد العزيز المعلا، رئيس مجلس إدارة نادي الشارقة الثقافي للشطرنج، والشيخ محمد بن عبدالله آل ثاني رئيس دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية بالشارقة، وسعادة خالد جاسم المدفع، رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي، رئيس اللجنة العليا لاحتفالات إمارة الشارقة باليوم الوطني الـ45، وسعادة سلطان بن بطي المهيري، أمين عام المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة والدكتور رشاد محمد سالم، مدير الجامعة القاسمية بالشارقة، وطارق سعيد علاي مدير مركز الشارقة الإعلامي نائب رئيس اللجنة العليا المنظمة لاحتفالات إمارة الشارقة باليوم الوطني الـ45، وراشد الكوس، مدير عام ثقافة بلا حدود.

وقال سعادة خالد المدفع خلال كلمته بمناسبة انطلاق الاحتفالات: "لم يعد الثاني من ديسمبر يوماً استثنائياً للإماراتيين فقط، بل وللمقيمين على أرض الإمارات، ولكل شخص طموح، محب للنجاح والتميز والإبداع. هذا اليوم الذي يوثق سيرة نهوض دولة استثنائية، وضع أسسها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، واخوانه حكّام الإمارات المؤسسين، وأكمل مسيرتها قادة آمنوا بقدرتنا، على أن نكون دوماً في الطليعة، وعملوا لذلك فغدا اتحادنا مضرباً للأمثال في بقاع العالم كافة".

وبيّن أن اللجنة العليا لاحتفالات إمارة الشارقة اعتمدت لليوم الوطني الخامس والأربعين، أكثر من 40 فعالية وطنية تراثية، تم تنظيمها احتفاءً بهذه المناسبة، في عددٍ من مدن الإمارة، تحت شعار "إنجازات دولة وشموخ شعب". وأوضح أن الاحتفالات بهذه المناسبة الوطنية تعزز المحبة والولاء والانتماء لتراب الوطن المعطاء وقيادته الحكيمة، مشيراً إلى أن الشعب ومؤسساته الرسمية والأهلية يتعهدون بمواصلة مسيرة العطاء لخدمة حاضر ومستقبل الإمارات.

ونوه إلى أن الإمارات لا تحتفل اليوم بذكرى وطنية ترفع فيها راية الوطن، وتهتف بنشيد الدولة، وحسب، وإنما تحتفل بتاريخٍ من الجهد، والوحدة، والولاء، والانتماء، قاده المؤسسون، ووضعوا أبناء البلاد على الدرب، ليُعبّدوا - بدورهم - الطريق أمام أبنائهم، ويضعوهم في مستقبل أكثر نهوضاً وحضارة. مستذكراً ما قدمه أبناء الإمارات من تضحيات في سبيل العزة والكرامة، وقال: "لا ننسى التضحيات التي قدمها شهداء الوطن وأبنائه الأوفياء، الذين وهبوا أرواحهم لتظل راية دولة الإمارات خفاقة عالية، وهم يؤدون مهاهم داخل الوطن وخارجه في مختلف الميادين".

وتوجه خالد المدفع بالشكر إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وسمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، على دعم سموهما المتواصل، وتوجيهات ولي العهد بإقامة أفضل الفعاليات الوطنية من خلال اللجنة العليا لاحتفالات إمارة الشارقة باليوم الوطني، وحرصه الدائم على أن تخرج احتفالات الإمارة بما ينسجم وأهمية المناسبة وبما يليق بمكانة، وتاريخ، وهوية دولة الإمارات العربية المتحدة.

وكرّم الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، الجهات والمؤسسات الرسمية والأهلية المشاركة في الاحتفالات، حيث سلّم دروع العيد الوطني الـ45 لممثلي كل من: هيئة البيئة والمحميات الطبيعية، وبلدية الشارقة، وهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، والقيادة العامة لشرطة الشارقة، ودائرة الخدمات الاجتماعية، ودائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية، وهيئة كهرباء ومياه الشارقة، ومدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، وإدارة متاحف الشارقة، ووثيقة الولاء، وسوق الجبيل، ومواصلات الامارات، وثقافة بلا حدود، ومركز ميغا مول، وأدنوك، وبلدية الذيد، وبلدية خورفكان، والمجلس البلدي، والمجلس البلدي في الحمرية، ونادي الشارقة للشطرنج، وأبناء قبيلة الظهورين، والفرق العسكرية، كما سلم سعادة خالد المدفع الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي درعاً تذكارياً بمناسبة اليوم الوطني.

واختتمت فعاليات اليوم الأول للاحتفال بجولة للشيخ سلطان بن أحمد القاسمي برفقة سعادة خالد المدفع وعدد من الشخصيات الرسمية تعرّف فيها على أبرز المشاركات والأنشطة التي يستضيفها المنتزه، فتوقف عند الهيئات الحكومية، والعروض المسرحية، وسينما الأطفال، وواحة الابداع، وغيرها من الفعاليات والمبادرات المشاركة في الاحتفال.

وتضمن برنامج الحفل عدداً من الفعاليات والمسرحيات والمسابقات، حيث قدمت قبيلة الظهورين عرضاً في الرقص والغناء الشعبي، تضمن فنون الندبة، والرواح، والوهابية، واستعرض الحفل مسيرة نهوض الإمارات وتطورها في فيلم وثائقي، توقف عند المراحل التاريخية المهمة في مسيرة الدولة، والرؤى السديدة التي كرسها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وقدمت فرقة العيالة عرضاً فنياً، تغنى بسيرة الدولة، وبطولات جيشها، وعزة أهلها.

ويحيي الفنان الدكتور حسين الجسمي أوبريت "حكاية وطن" في الساعة 8:00 من مساء يوم الجمعة الموافق الثاني من ديسمبر في جزيرة العلم بالشارقة ضمن احتفالات إمارة الشارقة باليوم الوطني الـ45. والأوبريت من كلمات الشاعر الكبير راشد شرار وناصر الشنفري، وغناء الفنانين فايز السعيد وجاسم محمد، وألحان عبد الله الشحي، وعلي النقبي، وأحمد رضوان الى جانب مشاركتهم الغناء.