نعيش في حياتنا اليومية العديد من اللحظات المميزة والتجارب الجميلة التي نرغب بتخليدها والعودة لمشاهدتها لاحقاً، ولكن في كثير من الأحيان ليس من السهل بالنسبة لنا أن نجسد المعنى الحقيقي لتلك اللحظة أو التجربة والتعبير عن مدى جمالها بدقة عالية عبر التقاط صورة أو صورتين. كانت تلك هي الحال بالنسبة للعديد من المستخدمين، إلا أن سامسونج استطاعت تغيير الوضع القائم مع تطوير أول هاتف ذكي على مستوى العالم بأربع كاميرات خلفية  Galaxy A9، بات بإمكانك التقاط صور مذهلة مليئة بالتفاصيل. ومع تزويده بأربع عدسات فائقة الاتساع تصل إلى 120 درجة، يمكنك مضاعفة الطرق التقليدية وتعزيز مهاراتك الإبداعية لالتقاط ومشاركة أفضل الصور على الإطلاق.

 

واستناداً إلى إرثها العريق القائم على الابتكار في تطوير كاميرا الهواتف الذكية، عززت سامسونج محفظتها المتكاملة من منتجات Galaxy بالجيل التالي من تقنيات الكاميرا بهدف منح المستهلكين فرصة تجربة المزيد من أحدث ابتكاراتها.

 

وبالنظر إلى حقيقةً أنَّ بعض الصور المذهلة تستوحى من أشياء تبدو عادية جداً، حرصت سامسونج على تعزيز هاتفها المبتكر بخصائص متطورة تتيح للمستخدمين التقاط صور نابضة بالحياة مهما كانت الظروف، فسواءً كنت مستعداً لالتقاط صورة عن قرب أو كنت تنظر إلى المشهد الأكبر، يزودك Galaxy A9 بخيارات كاميرا متعددة لمساعدتك على التقاط وعيش اللحظة بالطريقة التي تريدها.

 

وفي حين تسمح لك العدسات فائقة الاتساع التي تصل إلى 120 درجة في Galaxy A9 بالتقاط صور استثنائية، تتيح لك خاصية محسّن المشهد تعزيز جودة الصورة والتقاط صور عالية الدقة كالمحترفين. وعندما يتم الحديث عن عدسة واسعة الزاوية فإن أول ما يتبادر إلى أذهاننا إلتقاط صورة رائعة لمنظر طبيعي، إلا أن هذا النوع من العدسات يعتبر مثالياً أيضاً للتصوير الداخلي، حيث تمكنك من تصوير الغرفة بالكامل بشكل يحافظ على جمالية المنظر الذي تشاهده عيناك.

إن التقاط صور واضحة تماماً هي مهمة يسعى إلى تحقيقها معظم هواة التصوير - إلا أنه قد يكون من الصعب أحياناً الحصول على صور نقية ودقيقة وساطعة بالدرجة المطلوبة. ومن هنا، سعت سامسونج في هاتفها الجديد إلى ضمان قدرة المستخدمين على التقاط صور غاية في الدقة في جميع الأوقات. ولتحقيق هذا الهدف، تتكيف العدسة الرئيسية في هاتف Galaxy A9 التي تبلغ دقتها 24 ميجابيكسل مع ظروف الإضاءة بشكل سلس. ومن خلال تزويده بخوارزمية إعادة تجميع البكسل، تحافظ كاميرا الهاتف على أعلى أداء لها حتى في ظروف الإضاءة المنخفضة، مما يساعد في التقاط صور واضحة مع ضوضاء أقل. بالإضافة إلى ذلك، توفر العدسات المقربة في الهاتف زووم بصري حتى مرتين، والذي يساعدك على التقاط صور مذهلة بأدق التفاصيل، حتى لو كنت بعيداً عن الشيء المراد تصويره.

ويمكن للمستخدمين التعبير عن إبداعاتهم باستخدام العدسات المسؤولة عن تحديد العمق Depth Lens، والتي تمنحهم حرية إدارة عمق الصور يدوياً والتركيز على الشيء المراد تصويره للحصول على صور مذهلة مع أبعاد احترافية عالية المستوى. وتعمل الكاميرا المسؤولة عن تحديد العمق Depth Camera مع الكاميرا الرئيسية لتمنحك القدرة على تعديل عمق مجال صورك، بحيث يمكنك إضافة تأثير bokeh لتعزيز جمالية صورك.

وبفضل خاصية محسن المشهد، أصبحت الكاميرا الآن أكثر ذكاءً وقدرة على تحديد العنصر المراد تصويره وتعديل الإعدادات لتحسين جودة الصورة وفقاً لذلك.

 

في عالم مثير ومتواصل يتسم بالتغير السريع، باتت مسألة تخليد اللحظات والذكريات التي قد تحدث معنا مرة واحدة في العمر ومشاركتها على الفور، مسألة غاية في الأهمية، حيث لم تعد هواتفنا الذكية مجرد أداة للتواصل فقط، وإنما وسيلة يمكننا من خلالها تعزيز أساليب حياتنا اليومية. ولهذا السبب فقد تم تزويد هاتف Galaxy A9 بأحدث ابتكارات الكاميرا من سامسونج بهدف تمكين المستخدمين من إنجاز المزيد من المهام ومضاعفة متعتهم وإطلاق العنان لإمكاناتهم الإبداعية كل يوم.