برسومات تعكس هويتهم الطفولية، وأحلامهم العفوية، اختتم مساء أمس الأول، نادي سيدات الشارقة فعاليات معرض طلاب كولاج الفني"هويتي"، الذي أقيم في رواق نون الفني التابع لكولاج مركز المواهب، والذي عرض فيه أعمال فنية رسمت بأنامل الفتيات المشاركات في المعرض، اللاتي كانت أعمارهن فوق الستة أعوام.

واشتمل المعرض مجموعة مميزة من الرسومات الفنية، تضمنت رسم نموذج مصغر على صخور صغيرة بطريقة فنية مميزة، اقتبس من الرسومات الأساسية، إضافة إلى أشغال يدوية في "فن الحياكة والتطريز" التي شاركت بها مجموعة من الفتيات، وصنعن معاً شالات وقبعات صوفية محاكة بطريقة حرفية متقنة.

وشهد المعرض الذي انطلق في 22 نوفمبر، إقبالاً مميزاً من قبل عضوات وزائرات النادي وأطفالهن، الذين استمتعوا بالإبداعات الفنية، التي تميزت بجماليات وتفاصيل تعكس هوية المشاركات الخاصة، والتي تعبر عن هويتهم الوطنية، وتصويرات لمكونات من التراث الإماراتي، إضافة إلى الأعمال الفنية التي تبحث في ثقافة العصر الراهن، وتعرض ملامحه البارزة عبر الشخصيات، والرسوم المتحركة، والأشكال التقنية الحديثة.

وقالت شيخة السويدي، مساعد مدير مركز كولاج للمواهب" حققت الدورة الأولى من معرض (هويتي) نجاحاً مميزاً من حيث نوعية وجودة المخرجات الفنية التي قدمتها المشاركات، وجذبت من خلالها المؤسسات والهيئات المختلفة، التي تواصلت معنا في سبيل المشاركة في العروض المقبلة، لتقديم الدعم والتشجيع لهذه المواهب الفتية المبدعة".

وأكدت السويدي، على حرص نادي سيدات الشارقة وكولاج مركز للمواهب على استضافة كل ما من شأنه النهوض بمواهب أعضاء وزائرات النادي وصقلها بالطريقة الصحيحة، كما سنسعى إلى تطوير هذا المعرض في السنوات المقبلة، وسنقيم يوماً مفتوحاً لاكتشاف المزيد من المواهب الشابة الأخرى، وتقديم الدعم المناسب لمواهبهم.

من الجدير بالذكر أن نادي سيدات الشارقة، إحدى مؤسسات المجلس الأعلى لشؤون الأسرة الذي ترأسه سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، دأب منذ تأسيسه عام 1982 على توفير مرافق وأنشطة ترفيهية وثقافية للسيدات والأطفال. كما ينظم باستمرار مجموعة من الفعاليات والأنشطة التي تدعم شؤون المجتمع والفنون والصحة، إضافة إلى الفعاليات الخيرية والمحاضرات والمعارض والفعاليات الرياضية والندوات والملتقيات بشتى أنواعها. 

ويعد النادي أحد أكثر المراكز الترفيهية الخاصة بالسيدات تفرداً في دولة الإمارات العربية المتحدة، إذ يعتمد مستويات عالية من الخدمة الرفيعة، وتم تجهيزه بمجموعة واسعة من الخدمات والتسهيلات. الأمر الذي استحق معه أن يُوصف بالأفضل من نوعه على مستوى الشرق الأوسط.