كل صباح
أراه في شرفته
بيده جريدة
وفنجان قهوة
يقترب من ياسمينة
بلطف يربت على أغصانها
كأنه يلقي التحية
ويأوي إلى كرسي هزاز
أراه ولا يراني
ربما يتجاهلني
إلى متى ؟؟
اليوم وهذا الصباح
سأمارس كيد النساء
نعم سأمتهن الشقاوة
لبضع ساعات
سأضع أحمر الشفاه
وأفصل الورد رداء
سأتودد لياسمين شرفته
أمنحها آلاف القبلات
وأستميل تلك العصافير
أطعمها من يدي اللوز والتين
من شرفتي
كل صباح
أراه ولا يراني
أشرب مر قهوته
أقرأ من خلف جريدته
ومن يديه خطوط قلبه
فلا أراني
كيف أبحر بين أصابعه
أسرق نبضه
أسكن طرفه
دعني منه هذا الصباح
أعود غدا
لن أناور
سأحدد الموقع
على خارطة حبي
أرميه بقبلة
قبل أن تصبح قبلاتي شتاء
فلا عصافير أستميلها
ولا ياسمين يأبه بودادي
جريدة هرمة بلا خبر
وفنجان قهوة يقرأ كفي
يهزأ من تجاعيدي