هيئة الطرق والمواصلات ـــ نشوان الطائي

أكّدت مؤسسة المواصلات العامة في هيئة الطرق والمواصلات في دبي بأن حافلاتها العامة نقلت في النصف الأول من العام الجاري (70) مليونا و(732) ألفا و(502) راكب، مقارنة بنحو (66) مليونا و(703( آلاف و(583( راكبا في الفترة ذاتها من العام 2015، أي بزيادة بلغت (4,6%) عن العام الماضي.

 

وأوضح باسل سعد إبراهيم، مدير إدارة الحافلات بمؤسسة المواصلات العامة في هيئة الطرق والمواصلات، أن ارتفاع أعداد مستخدمي الحافلات العامة في إمارة دبي، والذي يشهد نمواً مستمرا، يدلّ على تنامي ثقافة استخدام وسائل المواصلات العامة بين أوساط الجمهور من مختلف شرائح المجتمع وذلك بفضل سعي الهيئة وحرصها الشديد على توفير حافلات تتميّز بمتانتها ورحابتها ودقة مواعيدها، بالإضافة إلى تكاملها مع وسائل النقل الجماعي الأخرى كالمترو والترام، ووسائل النقل البحري، والمرافق التابعة لها كمحطات المترو والترام ومحطات وسائل النقل البحري، ناهيك عن المظلات المكيّفة لانتظار الحافلات المنتشرة في عموم إمارة دبي وخاصة المظلات المكيّفة الذكية، التي بلغ عددها (100) مظلة والتي تقدّم خدمات متنوعة وذكية للجمهور، الأمر الذي يرفع معدل رضاهم وسعادتهم بالخدمات الراقية، التي تقدمها هيئة الطرق والمواصلات.   

 

وقال سعد: "تعمل هيئة الطرق والمواصلات على استكمال منظومة النقل الجماعي في الإمارة، وهو ما يترجم التوجه الاستراتيجي لها في تقليل استخدام المركبات الخاصة وزيادة استخدام وسائل النقل الجماعي، وجعلها الخيار المفضل لتنقل السكان في إمارة دبي، حيث تسعى الهيئة للوصول بنسبة مساهمة وسائل النقل الجماعي في حركة السكان إلى (30%) في عام 2030، وأكّدَ إن نسبة مساهمة النقل الجماعي ارتفعت من (6%) في عام 2006 إلى (15%) في عام 2015، ويتوقع أن تصل إلى (16%) في نهاية العام الجاري. وقال إن وسائل النقل الجماعي تعد الوسيلة الأمثل لضمان نقل مستدام، في ظل الأعداد الكبيرة من المركبات التي تغص بها الشوارع، والغازات الضارة المنبعثة من عوادمها، داعياً الجمهور إلى استخدام وسائل النقل الجماعي من أجل المحافظة على البيئة والصحة العامة.

 

يُذكر أن أسطول الهيئة من الحافلات العامة يتألف من (1541) حافلة متنوعة بواقع ألف حافلة كبيرة، و(347( حافلة مفصلية، و(170) ذات طابقين و(24) للتنقل بين المدن.