اكتبيني حنينا في سطور الاشتياق

اكتبيني غيمة شاردة تبحث عن ملجأ الدمع

اكتبيني عشقا ناريا على جدار الروح  وانسيني

اكتبيني نسيانا في ذاكرة تأبى النسيان 

اكتبيني رجلا يبحث عن ذاته فيك 

اكتبيني احساس امرأة احتوتني بين ذراع ام ارادت لمولودها الأمان 

اكتبيني انت ودعيني أَتَوْه في معشر الانس وان أردت الجان 

اكتبيني سحرا في بحر نساء بامرأة و تعويذة تقيني من جميع النساء 

اكتبيني قصيدة حزن تولد من رحم الآلام 

اكتبيني صرخة مولود احتضن الحياة و سرقت منه الصوت خلسة 

اكتبيني يا امرأة رجل ارجعتِه الى ماض الطفولة والمراهقة في اول كانون الشباب و الثاني 

اكتبيني فصول العمر فيهم انا تموز و انت عشتاري 

اكتبيني الوان الآلهة التي نٓقشتُ فيها وشم عشقي على جسد امرأة وأفرغتُ جام رجولتي في قلب رحابها و طهرني شلال عشقها من الخطيئة و اليأسِ 

اكتبيني انت وليس سواك يا اول نُطق حروفي بالعشق واخر منفى صمم كلماتي

اكتبيني جنتك التي عرفت بها ما معنى الجنان 

اكتبيني بعجزي و كهولة احساسي احيانا خضوعا لجنتك التي وضعت بها ناري 

اكتبيني بأول سطر النهار واخر سطر الغيابِ

اكتبي غيابي اكتبي حضوري إن أردت وأعيدي تكوين وجداني 

اكتبي ما شئتِ لكن إياك ان تغيبيني أو تقتلي ذاتي فيك 

اكتبيني عبثا يولد منه العبث لكن أعتدت ان تغفري ظاهر السلوك وليس ما بكياني  

يا امرأة اقرائيني فأنت من اعتادت ان تقرأ افكاري اكتبيها في قصيدة تزهر في رحم العشق و اكتبي الانا يا انت من انا تماهت و أناك 

اكتبيني كذبة ،، كذابا ان شئت فكذبي ليمسح الحزن عنك و أُغيبك من مشهد أحزاني 

اكتبيني فارسا يمتطي صهوة عشقك فيقوى و يضعف رقة امام قلبك المجنون 

اكتبيني جنونا عرف معنى العقل حين امرته 

اكتبيني رسالة انسان كان و مازال يحتفظ بالانسان ف تحضنينه بين أعضاء التوحد فيك فكان ميلادي 

اكتبي رسالتي وارميها في بحر عشقكِ الذي رويتٓه من أحزاني لتفرحي 

اكتبي ،، عبرّي ،، اصرخي فاعتدت غضبكِ ينهال بقبل الحياة 

اكتبي ما شئت من غضب وكره ولؤم ، جميعها متخومة بالكذب يا ملاكي ،، عشقك فيض الآلهة عشتار متوارية بكذب كرهكِ يا غابة جمالي

اكتبيني رحيلا في الوقت في الزمان لكن بقائي في روحك ليس اختيارك و لا اختيار  

في السطر الأخير علقي انتظاري و بقائي فيك قلادة على عنقك الرخامي 

السطر الأخير انا من سيكتبه بوعد يبقي روحي مسكنا لروحك 

وعد به نار غدرهم وحقدهم لعشقنا سيرتد الى قلب الأعداء 

اكتبي و اكتبي واكتبي ف حبرك و حروفك وأفكارك كلها سجينة عندي يا أنا ،، و انت من اخترته ليكون سجاني ..