أعلنت صحيفة الاتحاد ، عن حصد مبادرة #عّلق_بإيجابية على أكثر من 28 مليون انطباعاً على مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بعد حوالي شهرين من إطلاقها، متجاوزة بذلك التوقعات ومحققة نجاحاً وأثراً منقطع النظير.  

وكانت الصحيفة قد أطلقت هذه المبادرة المجتمعية في شهر مايو الماضي، وذلك بهدف التوعية بالعواقب والأثر السلبي الذي توقعه المشاركات والتعليقات غير الإيجابية الصادرة عن بعض مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية، إضافة إلى بناء ثقافة النقد البنّاء.

وأشارت الصحيفة إلى أن المبادرة نجحت في الوصول إلى أكثر من 1.5 مليون مستخدم عبر وسائل التواصل الاجتماعي في دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك على موقعي "فيسبوك" و"إنستغرام" فقط، بينما سجلت الفيديوهات المتعلقة بالمبادرة نسبة مشاهدة وصلت إلى 443,000 مشاهدة، 74% منها جاء من موقع "إنستقرام". ووصل معدل الزيارات لصفحة المبادرة على الموقع الإلكتروني لصحيفة الاتحاد حوالي 32,000، حيث جاء 70% منها من موقع تويتر.

 

وشارك عشر من الشخصيات الاجتماعية المشهورة من مختلف المجالات الفنية والإعلامية والرياضية كسفراء للمبادرة، وذلك بهدف الترويج لها ورفع مستوى المشاركة والتفاعل معها وحث المتابعين على زيارة الموقع الإلكتروني لصحيفة الاتحاد.

ونجح فيديو لاعب فريق الوحدة إسماعيل مطر على موقع فيسبوك في حصد حوالي 6.7 مليون انطباع و4.6 مليون مشاهدة، ليصبح بذلك الأكثر رواجاً ضمن فيديوهات باقي الشخصيات المشهورة المشاركة،

 

وتنوعت المشاركات على وسم #علّق_بإيجابية بين مختلف المتابعين على مواقع التواصل الاجتماعي، والتي أشادوا من خلالها بالهدف من المبادرة ومساهمتها في بناء وتوعية المجتمع بضرورة وأهمية احترام الآخرين، وأثرها في الحد من استخدام كلمات أو تعليقات سلبية التي من شأنها الإضرار بالآخرين، سواء كانت بقصد أو دون قصد.

 

وبهذا الصدد، قال سعادة محمد إبراهيم المحمود، رئيس مجلس إدارة أبوظبي للإعلام والعضو المنتدب: "إن النجاح غير المسبوق لمبادرة #علّق_بإيجابية لهو أكبر دليل على ارتفاع الوعي المجتمعي بأهمية احترام ومراعاة الآخرين، حيث جاءت الاستجابة المذهلة للمبادرة على وسائل التواصل الاجتماعي لتعكس القيم والأخلاق التي يتحلى بها أفراد المجتمع".

 

وأضاف: "نحن نفخر في أبوظبي للإعلام بتبني مثل هذه المبادرات التوعوية، والتي تأتي في إطار رؤية أبوظبي للإعلام الرامية لنشر ثقافة المسؤولية المجتمعية، لتحقيق التنمية وتعزيز الشراكة بين أفراد المجتمع".

 

ومن جانبه، قال محمد الحمادي المدير التنفيذي لدائرة النشر ورئيس تحرير صحيفة الاتحاد: "نضع نصب أعيننا مهمة توعية كافة شرائح المجتمع بدور الشراكة المجتمعية في التنمية والتقدم بأسلوب حضاري، ويعد النجاح الذي حققته مبادرة #علّق_بإيجابية مواصلة للنهج المسؤول الذي اعتادت عليه صحيفة "الاتحاد" تحقيقاً لرؤيتها."

 

وأعرب الحمادي عن سعادته بالمشاركة الفعّالة لرواد التواصل الاجتماعي بالمبادرة، بدءاً من الشخصيات المشهورة التي ساهمت في الترويج للحملة، ووصولاً إلى المستخدمين اليوميين الذين نجحت المبادرة في استقطاب اهتمامهم ومشاركاتهم بها، الأمر الذي عزز من مصداقيتها.

ومن بين مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" و"تويتر" و"يوتيوب" وإنستغرام"، كان الأخير الأفضل أداءً طوال المبادرة. إذ حصدت المبادرة إجمالي 3.5 مليون انطباع ووصلت إلى 620,000 من مستخدمي الموقع في الإمارات العربية المتحدة، كما حققت نسبة تفاعل وصلت إلى 351,000 ومعدل إعجاب بالمشاركات وصل إلى 20,000، بينما سجلت مشاهدات فيديوهات الحملة التي تم مشاركتها عبر موقع إنستاغرام 330,000 مشاهدة، وهو الرقم الأعلى ضمن مواقع التواصل الاجتماعي المشاركة بالحملة.

وحظت المبادرة بشكل عام على إعجاب ودعم رواد مواقع التواصل الاجتماعي، فتحدث البعض عن آثار التعليق السلبي عبر مواقع التواصل الاجتماعي من خلال الوسم #علق_بإيجابية، حيث دعا الكثيرون بضرورة التعليق بشكل إيجابي، حتى لا تصبح مواقع التواصل الاجتماعي سبباً في كسر العزيمة أو هدم الثقة بالنفس.