دبي، الامارات العربية المتحدة، 1 أغسطس 2016: ترجمت هيئة كهرباء ومياه دبي اهتمامها بذوي الاحتياجات الخاصة إلى برامج ومبادرات فاعلة على أرض الواقع، سعت من خلالها إلى رفع مستوى الخدمات المقدمة لهذه الفئة وفقاً لخطط واستراتيجيات مدروسة متوافقة مع أفضل الممارسات والمعايير العالمية، وذلك لتحقيق رؤيتها في مجال المسؤولية المجتمعية وإدماج ذوي الاحتياجات في المجتمع، وإيجاد مسارات عمل جديدة يمكن من خلالها تذليل كافة العراقيل التي قد تعترض طريق انخراطهم بصورة إيجابية في محيطهم الاجتماعي كأفراد قادرين على الإنتاج والإبداع.
وتتطلّع الهيئة إلى توظيف كوادر من فئة ذوي الاحتياجات الخاصة في الوظائف المناسبة وذلك طبقا لإجراءات ومعايير التوظيف في الهيئة مع مراعاة المهام التي تتناسب مع خبراتهم وقدراتهم، للأخذ بيدهم ليندمجوا تماماً في المجتمع.
وقال سعادة/ سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: "يأتي إطلاق هذه المبادرات والبرامج انسجاماً مع رؤية سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي - رعاه الله – بتعزيز الخدمة المجتمعية، ومبادرة "مجتمعي...مكان للجميع" التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، حيث تلتزم الهيئة كمؤسسة مستدامة مبتكرة على مستوى عالمي بترسيخ أسس المسؤولية المجتمعية من خلال المبادرات والمشاريع التنموية والمجتمعية كما تعمل على تلبية احتياجات كافة فئات المجتمع لا سيما ذوي الاحتياجات الخاصة بغية تحقيق التنمية المستدامة في إمارة دبي وخلق مستقبل أفضل للأجيال القادمة".
أضاف سعادته: "تتضمن خطة الهيئة الاستراتيجية السنوية عدة برامج لدعم المبادرات الإنسانية والخيرية سواءً على المستوى المحلي، والإقليمي، والعالمي، حيث تعتبر هذه النشاطات جزءاً لا يتجزأ من دورها المجتمعي كمؤسسة حكومية، وذلك إطار التزامها بتنمية وخدمة كافة فئات المجتمع ودعم بيئة صحية لكافة أفراده بما فيها قضايا ذوي الاحتياجات الخاصة وتوفير الخدمات الرئيسية ذات الصلة برفاهية الإنسان وصحته وتعليمه من خلال توفير كل مستلزمات الحياة العصرية الكريمة له ولأفراد أسرته بما يحقق سعادة المواطن والمقيم".
وأطلقت الهيئة مبادرة "أشر" لذوي الاحتياجات الخاصة من الصم والبكم والتي تتضمن تقنية المحادثة الفورية المرئية(Video Chat)، باستخدام لغة الإشارة، وتتيح الفرصة لذوي الاحتياجات الخاصة للتواصل مباشرة مع موظف مركز الاتصال في الهيئة، كما تتوافر الخدمة عبر تطبيق الهيئة الذكي، الذي يضم أكثر من 150 خاصية بما يتناسب مع احتياجات هذه الفئة.  كما أطلقت مبادرة "أمنيتي" لتحقيق أمنيات موظفيها من ذوي الاحتياجات الخاصة التي حالت اعاقتهم دون تحقيقها، حيث حققت 10 أمنيات لموظفين، هذا بالإضافة الى خدمة صف السيارات في جميع فروعها، وتوفير كرسي متحرك وخدمة مراحب. 
وقد تم تصميم مراكز إسعاد المتعاملين في الهيئة لتكون صديقة لذوي الاحتياجات الخاصة، حيث توفر الهيئة نظام تلمس الطريق لذوي الاحتياجات الخاصة البصرية، ونظام توفير الدور مخصص لذوي الاحتياجات الخاصة ومنفذ خاص لهم، كذلك وفرت الهيئة موظف مؤهل للتعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة السمعية والبصرية.
الى جانب كل ما تقدم عملت الهيئة على توفير خدمات مخصصة لفاقدي البصر باستخدام اسلوب "برايل"، حيث أصدرت الهيئة كتيبا خاصا للمكفوفين يتضمن طريقة التقدم على شكوى من خلال نظام الشكاوى الالكتروني، وطرق تسديد فواتير الكهرباء والمياه، وموقع أوقات عمل مراكز إسعاد المتعاملين، ونصائح عامة لترشيد الاستهلاك. وقد خصصت أماكن لمساعدة ذوي الاحتياجات لركن سياراتهم، وسهلت عملية تنقل الكراسي المتحركة في مكاتبها بسهولة، وأطلقت خدمة "أشّر" لتقنية المحادثة الفورية المرئية باستخدام لغة الإشارة التي تتيح الفرصة لذوي الاحتياجات الخاصة بالتواصل المباشر مع موظف مركز الاتصال في الهيئة، لتكون أوّل جهة حكومية في دولة الإمارات العربية المتحدة تُطلِق هذه الخدمة. وأطلقت هيئة كهرباء ومياه دبي بالتعاون مع هيئة تنمية المجتمع مبادرة شكلت علامة مضيئة في سلسلة المبادرات المجتمعية كونها ساهمت في تخفيف اعباء توصيل الكهرباء للمساكن الخاصة بالمواطنين ذوي الدخل المحدود من امارة دبي، وهذا يشمل ايضا ذوي الاحتياجات الخاصة إذا كانوا من ذوي الدخل المحدود وتتوافر فيهم شروط الاستحقاق.
وترعى الهيئة بطاقة "سند" لذوي الاحتياجات الخاصة في امارة دبي، وبطاقة "ذخر" التي توفر خدمات مختارة ومميزة لكبار السن، حيث تقدم بطاقة "سند" مميزات وخدمات للأفراد من ذوي الاحتياجات الخاصة، تشمل توفير خدمة الصف في جميع مراكز المتعاملين، وتوفير خدمة الكرسي المتحرك، وخدمة مراحب، وأولوية تقديم الخدمة، فيما تهدف "ذخر" إلى توفير نمط حياة أفضل لكبار السن في إمارة دبي، تقديراً لإسهاماتهم ودورهم الفاعل في بناء المجتمع المحلي ونهضته، وبما يتماشى مع تعاليم الدين الإسلامي وعادات وتقاليد المجتمع المحلي.
وتقدم الهيئة خصومات للأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة للمواطنين من خلال بطاقة "سند" لبعض الخدمات من بينها تسجيل الطلبات الجديدة، رسوم إصدار الفاتورة النهائية، رسوم فحص العداد (في حالة سلامة العداد)، رسوم تحديث معلومات المشترك كما وفرت الهيئة أيضا خدمة الدفع عن طريق المركبات. 
كما تقدم الهيئة إعفاء لكل مواطن بـ20 ألف جالون من المياه شهرياً كحد أقصى، وفي حال كان الشخص من ذوي الاحتياجات الخاصة ضمن هذه الفئة، فهو يستحق اعفاء بـ20 ألف جالون من المياه شهرياً كحد أقصى، حيث يقدر الاستهلاك الشهري لفيلا  مكونة من 4-5 غرف بنحو 20 ألف جالون شهرياً، وبالتالي فإن الاستهلاك الفردي للشخص من ذوي الاحتياجات الخاصة لن يتعدى هذه الكمية وبالتالي فهو معفي . وفيما يخص الكهرباء، تقوم الهيئة بإعفاء ذوي الدخل المحدود المسجلين لدى هيئة تنمية المجتمع بنحو  6000  كيلووات شهرياً  كحد أقصى، وفي حال كان الشخص من ذوي الاحتياجات الخاصة ضمن هذه الفئة، فهو يستحق هذا الإعفاء بالإضافة إعفاء يشمل  خدمات التوصيلات الجديدة للمواطنين تصل إلى  25,000 درهم كحد أقصى في حال كانوا من ذوي الدخل المحدود المسجلين لدى هيئة تنمية المجتمع .
كذلك أطلقت الهيئة أيضا مبادرة " أبشر" لدعم ورعاية موظفيها من ذوي الاحتياجات الخاصة، وتم تخصيص فريق عمل من الموظفين المختصين والمؤهلين في إدارة الموارد البشرية مع توفير خط ساخن لتسهيل إجراءاتهم، وذلك سعيا من الهيئة للمساهمة في دمجهم في المجتمع.
وقد حصلت الهيئة على شهادة "إم في أو 8000" (MVO 8000) العالمية في المسؤولية المجتمعية، لتصبح بذلك أول مؤسسة حكومية في دبي تحصل على هذا الاعتراف العالمي، كما حققت الهيئة المستوى المتقدم في تطبيق إرشادات الأيزو 26000 في مجال المسؤولية المجتمعية.