وقام غاندى محامياً مغترباً في جنوب أفريقيا باستعمال العصيان المدنى اللاعنفى حينما ،والجدير بالذكر  جنوب إفريقيا كانت مستعمرة بريطانية كالهند، ويوجد بها العمال الهنود قرر غاندي الدفاع عن حقوق العمال أمام الشركات البريطانية

قضى غاندى عدة سنوات فى السجن فى كل من جنوب أفريقيا والهند.  
 دافع غاندي عن العمال الهنود والمستضعفين والفقراء
. بعد عودته إلى الهند فى عام 1915، نظيم احتجاجات من الفلاحين والمزارعين والعمال في المناطق الحضرية ضد ضرائب 
و قيادة غاندي   المؤتمر الوطنى الهندى فى عام 1921، دعى لاستقلال الهند من السيطرة الأجنبية. قاد غاندي في مسيرة ملح داندى عام 1930، والتي كانت مسافتها 400 كيلومتر. 
 وإتبع  الزعيم الهندي غاندي سياسة اللاعنف، منها الصيام والعصيان المدنى والمقاطعة  والقبول بالسجن والاعتصام
30 يناير 1948 أطلق أحد الهندوس المتعصبين ثلاث رصاصات قاتلة،على غاندى وسقط صريعا عن عمر يناهز 78عاماً ،
قال غاندي قبل وفاته جملته الشهيرة (سيتجاهلونك ثم يحاربونك ثم يحاولون قتلك ثم يفاوضونك ثم يترجعون وفي النهاية ستنتصر).