استمعت بالصدفة لبرنامج على احدى الاذاعات تقوم فيه خبيرة الحظ والابراج بكشف طالع وحظ ومصير المتصل، فهذا يسألها عن احوال شغله،وآخر عن مشروع يعده،وهذه تسألها عن شاب اذا كان سيتربط بها ام لا؟والمضحك ان خبيرة المستقبل تجيب بكل جدية وكأنها من نبيات العصر ... فعلا وصلنا الى درجة مرتفعة من (منسوب الهبل) في زمن العلم والتطور والاختراعات.. وتذكرت رواية ارويها دوما من باب المزاح والتهكم على تنبؤات الابراج،وهي انه في رأس السنة عام 2011 ،مررت كعادتي على مكتبة الجيفينور في بيروت في كليمنصو لشراء الصحف والمجلات التي اعتدت قراءتها مع فنجان قهوة في صالون "فندق روتانا" الملاصق للمكتبة، قبل الذهاب الى اجتماع التحرير في مجلة "الافكار".ومن باب الفضول تصفحت بشكل سريع تنبؤات كتاب ابراج، وقرأت توقعات لـ"برج الثور"الذي هو برجي،ووجدت فيه(ان عام2012(سيكون عامك ايها الثور عام النجاحات على الصعيد المالي وستقلب التراب بيدك ليصبح ذهباً وسيصبح وضعك المالي ممتازا و ... و،حتى "كبرت الخسة" برأسي،وتوجهت الى الفندق،وبدل طلب فنجان قهوة،طلبت(غداء ملوكياً ما بيفهم)على اساس ان وضعي المالي سيتغير "ومش فارقة معي".. فاذا بسنة 2012 ،كانت اسوأ سنة على الصعيد المالي بالنسبة لي،كانت سنة المدفوعات وسنة المصاريف وتراكم الديون ...حتى انني تركت بعض وسائل الاعلام التي كنت اعمل فيها في ذلك العام..
لذا قررت من يومها، ان أكتفي بفنجان قهوة وعلى الله الاتكال..