توجه سعادة محمد إبراهيم المحمود رئيس مجلس إدارة أبو ظبي للإعلام والعضو المنتدب بالشكر والتقدير إلى جمهور "أبوظبي للإعلام" الذي أولاها ثقته، بمتابعة ما قدمته شبكة تلفزيون أبو ظبي خلال شهر رمضان المبارك من برامج ومسلسلات، وعبر عن تقديره وتفاعله معها، من خلال مواقع التوصل الاجتماعي واستبيانات الرأي التي أجرتها منصات إعلامية ومراكز دراسات داخل الدولة وخارجها.
وقال سعادة المحمود أن تصدر مسلسلات وبرامج شبكة تلفزيون أبوظبي المراكز الأولى والمتقدمة في نتائج استبيانات الرأي الخاصة بالبرامج والمسلسلات الرمضانية، عكست حرص الجمهور على الاحتفاء بالأعمال التلفزيونية ذات المحتوى الراقي والشكل الفني المحترف، فيما جاء تصدر مسلسل "خيانة وطن" قوائم هذه الاستبيانات و استحواذه الاهتمام الإعلامي والنقدي في الإمارات والوطن العربي، ليؤكد أن الجمهور ذكي كفاية ليعرف الدراما الذي تلامس واقعه وتنطق بلسان حاله، ويقدر الخطاب الدرامي الذي يحترم عقله، كما فعلت دراما "خيانة وطن" التي كشف لأول مرة في تاريخ الدراما الإماراتية والخليجيّة الأسرار الخفيّة لأخطر وأقدم التنظيمات السياسية.
وأكد المحمود أن توجه أبوظبي للإعلام لرصد إمكانيات ضخمة لتلبية كافة المتطلبات الفنية واللوجستية،  لإنتاج مسلسل "خيانة وطن" يعد جزءاً من مسؤوليتها تجاه المجتمع في بناء الوعي وإيصال الصورة الحقيقية للرأي العام تجاه القضايا التي تتعلق بالوطن، ولاسيما معركته ضد الفكر الإرهابي الذي تمثله أجندة الإخوان، فضلاً عن تقديم محتوى إعلامي متميّز يسهم في تثقيف المجتمع وتوعيته بأسلوب يقوم على المحاكمة العقلية في تشريح الواقع وتشخيص مشاكله. 
ولفت المحمود إلى أن ثقة الجمهور بما قدمته شبكة تلفزيون أبوظبي في دورتها الرمضانية، مسؤولية إضافية تقع على عاتق العاملين فيها، مشيراً إلى أن آراء الجمهور وتقييمه للمحتوى البرامجي والدرامي هو دليل عمل دائم في أي عملية تطوير أو خطط تتبناها أبوظبي للإعلام، بهدف تقديم خدمات ومنتجات إعلامية بقيمة عالية تلبي احتياجات الجمهور وتفوق توقعاتهم.

وتقدم سعادة المحمود بالشكر إلى وسائل الإعلام المحلية والخليجية والعربية، مشيداً بدورهم الفاعل في دعم الدورة البرامجية الرمضانية، فيما حيا سعادته شركاء النجاح في أبوظبي للإعلام، مشيراً إلى أن التميز الذي حققته في شهر رمضان المبارك، من إنتاج لمسلسلات ضخمة يأتي في مقدمتها مسلسلا "خيانة وطن" و"سمرقند" ودعم إنتاج مسلسلات أخرى، إضافة إلى صناعة عدد من البرامج التفاعلية المتميزة، هو نتيجة عمل جماعي، ساهم فيه موظفو أبوظبي للإعلام و نخبة من أهم صناع الدراما في الوطن العربي والعالم، وقد وصلوا جميعاً الليل بالنهار، وهم يعملون على ترتيب محتوى تلفزيوني تفاعلي ومتنوع، يخاطب مختلف شرائح جمهورها المحلي والعربي، ويرتقي بذائقته. 
ووعد سعادة المحمود الجمهور المحلي والعربي بمواصلة العمل على تقديم الإنتاجات البرامجية والدرامية الضخمة المتميزة بمضمونها الفكري وشكلها الفني، وتبني أعلى معايير الجودة والتميز التي تحافظ على مكانة أبوظبي للإعلام في طليعة صناع الإعلام في المنطقة، وتعزز في الوقت ذاته توجهاتها المعرفية ومساهمتها في خطط التنمية الشاملة.