شهد سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس نادي دبي الدولي للرياضات البحرية، افتتاح أمسية سراج الخيرية التي نظمتها دائرة التنمية الاقتصادية في دبي ومؤسساتها يوم أول من أمس في فندق انتركونتيننتال دبي، حيث قام برفع الستار عن «مجالس التنمية المعرفية» مع سامي القمزي، مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية في دبي؛ وعبد الجليل البلوكي، نائب رئيس مجلس الإدارة، والدكتور محمود عبدالعال الرئيس التنفيذي من آفاق الإسلامية للتمويل، الشريك الاستراتيجي لاقتصادية دبي.

ويأتي إطلاق المجالس في إطار سياسة المسؤولية المجتمعية للدائرة خارج الدولة لبناء اقتصاد قائم على المعرفة والارتقاء بمعايير الحياة المعيشية للشعوب المحتاجة حول العالم على نحو مستدام، كون التعليم والتمكين محركات أساسية لتحقيق ذلك.

مبادرة

وتم خلال أمسية سراج الخيرية أيضاً الإعلان عن الرصيد الإجمالي الذي تم رصده في مبادرة «سراج» والذي وصل إلى مليون درهم أي ما يعادل 100 ألف كتاب لصالح حملة «أمة تقرأ» التي أطلقها أخيراً صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي،رعاه الله، بهدف توفير 5 ملايين كتاب للطلاب المحتاجين في مخيمات اللاجئين وحول العالم الإسلامي، حيث سلم سامي القمزي شيك بالقيمة لطارق القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء.

وتوجه سامي القمزي في كلمته الافتتاحية بجزيل الشكر والامتنان إلى سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم على تشريفه بالحضور ورعايته الكريمة لمبادرة سراج، التي سيتم تحويلها من مبادرة إلى برنامج سنوي تضامناً مع المبادرات التي تطلقها القيادة الرشيدة والهادفة إلى تحفيز بذل الخير والعطاء خلال شهر رمضان المبارك.

تطوير

وقال القمزي: «نسعى من خلال هذه الأمسية إلى تعزيز التواصل والتلاحم بين القطاعين العام والخاص في مجال تنمية المسؤولية المجتمعية ودعم العمل الإنساني، والتي تتماشى مع سياسة المسؤولية المجتمعية داخل دولة الإمارات، والرامية إلى تطوير العمل الجماعي بالتعاون مع القطاع الخاص والتي من شأنها إبراز دور إمارة دبي في تضافر الجهود وغرس قيم العطاء والتضامن والتكافل في سبيل دعم الشعوب المحتاجة».

وأضاف: «نحرص في دائرة التنمية الاقتصادية ومؤسساتها على تعزيز المبادرات الإنسانية التي تنطلق من أرض دولتنا، وخاصةً التي يتشارك ويتعاضد فيها شعب الإمارات والمقيمين على أرض هذه الدولة بمختلف عاداتهم وثقافتهم، ونسعى من خلال الأمسية الخيرية إلى تحقيق غايتنا من خلال ترك علامة فارقة في الحياة المجتمعية.

وتتماشى مبادرة سراج أيضاً مع «يوم زايد للعمل الإنساني» الذي يصادف 19 من شهر رمضان، إحياءً لذكرى المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وعرفاناً بدوره في تأسيس مسيرة العطاء الإنساني في الدولة».

وتم تشكيل لجنة مشتركة من دائرة التنمية الاقتصادية بدبي وآفاق الإسلامية للتمويل لإدارة وتشغيل مجالس التنمية المعرفية على مدى السنوات القادمة والإنفاق عليها عبر الوقف المعرفي لشركة آفاق الإسلامية للتمويل الذي سبق وأن أطلقته استجابة لمبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عبر مركز محمد بن راشد العالمي لاستشارات الوقف والهبة.