أعلنت مجموعة كيدز في مجال التعليم المبكر للأطفال عن افتتاح حضانة ردوود مونتيسوري في جزيرة السعديات بأبوظبي لتكون أول حضانة لتعليم الأطفال في منطقة الشرق الاوسط توفر منهجاً لغوياً ثنائياً ونظام التعليم واللعب في الهواء الطلق المعتمد من مونتيسوري

وستكون هذه الحضانة الجديدة ثالث فروع حضانات مونتيسوري الراقية في مدينة أبوظبي بالإضافة إلى منطقتي البطين ومدينة خليفة. وتعد هذه المنشأة المميزة إضافة جديدة لمحفظة مجموعة كيدز فرست في المنطقة. 
 
وتستقبل حضانة ردوود مونتيسوري السعديات الأطفال بدءاً من سن أربعة أشهر وحتى أربع سنوات، وتشمل خمس مجموعات صفية حصرية. ويتضمن نظامها التعليمي منهجاً ثنائي اللغة يشرف عليه أخصائيون مؤهلون لتوفير بيئة تعليمية متميزة مع أفضل المناهج التعليمية وأعلى مستويات جودة المرافق التعليمية والترفيهية الملائمة للأطفال في مرحلة الحضانة. وتشكل نسبة عدد المدرسين الى عدد الأطفال 4:1 أي مدرس لكل أربعة أطفال.   

وقال كميل نجار، المشارك المؤسس والرئيس التنفيذي لمجموعة كيدز فرست: "تعد حضانة ردوود مونتيسوري السعديات أحدث منشآتنا البارزة للتعليم المبكر العالي المستوى للأطفال في جزيرة السعديات التي تعتبر موطناً لمجتمع متعدد الجنسيات من المواطنين والجاليات العربية والأجنبية الذين يولون التعليم النوعي أهمية كبرى ويتطلعون إلى وجود حضانة تمنح أطفالهم انطلاقة قوية في سنوات التأسيس في منطقتهم".

وأضاف نجار قائلاً: "تعتبر هذه الحضانة الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط التي توفر خيارات المنهج الانجليزي-العربي أو الانجليزي-الفرنسي".

وتتمتع جميع فصول حضانة مونتيسوري السعديات المضاءة طبيعيا بأشعة الشمس بمنفذ مباشر الى منطقة ذات تصميم خاص في الهوء الطلق صممتها شركة تيموتاي بلايسكيب البريطانية الفائزة بعدة جوائز والمتخصصة بتصميم وتركيب باحات اللعب. 

وبهذا السياق قال نجار: "ستكون باحة اللعب الخارجية المبنية خصيصاً الأولى من نوعها التي تلبي معايير مونتيسوري بنسبة 100%، فقد صممت لتكون بيئة مواتية تشجع الأطفال على اللعب والتعلم، وتتيح لهم الفرصة لتطوير معارفهم والتفاعل مع أقرانهم، واستكشاف الاهتمامات بالطبيعة في الوقت الذي يدركون فيه حدود قدراتهم الجسمانية في فضاء آمن بالكامل".

وتحتوي باحة اللعب على مجموعة من خيارات التسلق الكبيرة ومناطق اللعب بالمياه والرمال مع مناطق مفتوحة تشجع الأطفال على الجري واستعمال دراجاتهم الثنائية والثلاثية العجلات، إضافة الى احتوائها على العديد من "مراكز الكلام النشطة" التي تشجع على استعمال الكلمات المنطوقة وإبداء الرأي وتطوير اللغة ومهارات الكتابة اليدوية.

وأضاف نجار بالقول: "يتيح استخدام هذه الباحة للأطفال فرصة كبيرة للاستمتاع بالتعلم الاجتماعي واللعب الجماعي وتبادل الأدوار والمشاركة، الأمر الذي يمنحهم أساساً متيناً يجرب فيه الطفل حرية أن يكون مستقلاً وأن يصبح مفكراً منفتحاً ومتعلماً دائماً ضمن بيئة تقوم على اللعب".

واختتم حديثه بالقول: "حرصنا أيضاً على تخصيص قاعة لأولياء الأمر تتيح لهم مشاهدة أطفالهم عبر شاشات المراقبة في منطقة المشاهدة".

وتستند الفلسفة التعليمية لمجموعة كيدز فرست على معاملة كل طفل على أنه طفل فريد من نوعه مع تطبيق نموذج تعليمي من ثلاث مراحل لتنمية وتعزيز القدرات والمهارات لديه بصورة تساعده على التميز في مرحلة مبكرة من عمره.

وبافتتاح هذه المنشأة التعليمية المتطورة يرتفع عدد المنشآت التعليمية التابعة للمجموعة إلى 10 دور حضانة في الإمارات العربية المتحدة وقطر، بما في ذلك حضانات لادي بيرد وأوديسي في أبوظبي، وحضانات أوديسي وكيدز كوتج وحضانة الأطفال ويللو في دبي، وحضانة "توتس كورنر" في الدوحة.

تأسست مجموعة كيدز فرست عام 2011 بالشراكة بين كميل نجار ومؤسسة "سيدربريدج"، حيث ساهمت خبرة نجار الممتدة على مدار ربع قرن في الإدارة العليا والقيادة في عالم الشركات في توفير الأساس اللازم لبناء العلامة التجارية لمجموعة "كيدز فرست" بالإضافة إلى شغفه الشخصي بقطاع التعليم المبكر للصغار.