سحر الزارعي - الأمين العام المساعد لجائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي
@SaharAlzarei
هي نشيطة في نشر عشرات الصور لأحداثها اليومية على حسابات التواصل الاجتماعي المختلفة، ومهتمة بالتفاعل مع مقالاتي وأطروحاتي وأفكاري التي أطرحها لجمهوري عبر حساباتي، لديها طاقة متدّفقة للتفاعل الاجتماعي وذهن متوقّد دائم التفكير، لكن من يتابع نوعية المواد التي تنشرها يكتشف سريعاً أنها مشوّشة بين عددٍ من المواضيع ولا يُوجد موضوع أو مجال محدّد ينال تركيزها أو اهتمامها. 
في مناسبة من المناسبات التقيتُ بها ودارت بيننا عدة أحاديث وخلالها طرحتُ عليها سؤالاً مسبق النية: ماهو أكثر شئ يسعدك من خلال نشاطك الكبير على شبكات التواصل الاجتماعي ؟ فكان ردها سريعاً عفوياً صادقاً: تفاعل الناس وتأكيدهم على أني نشيطة واستفادتهم من العديد من المواضيع والمعلومات والأخبار التي أنقلها عبر حساباتي. ماهي أقرب المواضيع لقلبك وعقلك ؟ باغتها سؤالي لوهلة ثم بدأت في البحث عن إجابة شاردة العينين وتضاربت برأسها الأفكار ولم تخرج بنتيجة.
هنا جاء سؤالي الأهم: هل تحبين سماع نصيحتي لكِ أم أن ذلك يضايقكِ ؟ أعربت عن سعادتها بذلك وأنها ستنصت لي باهتمام، سألتها سؤالاً محدّداً: مالذي نستطيع التقاطه بعدسات هواتفنا المحمولة خلال أحداث يومنا ؟ فكّرَت قليلاً ثم أجابت: كل شئ تقريباً، هنا اقترحتُ عليها اختيار موضوعٍ ما لوضعه تحت دائرة التركيز ولو لفترةٍ ما ثم الانتقال لغيره، على أن يكون تفاعلها مع الموضوع فعّالاً وله نتائج محدّدة قابلة للتحقيق، بحيث تستثمر نشاطها الكبير وطاقتها الاجتماعية في صناعة تأثير إيجابي في المجتمع ووضع بصمة مميّزة. اختبَرَت فهمها للفكرة من خلال بضعة أسئلة ثم شعرتُ ببريق عينيها يُشعّ أكثر.
بعد أشهر من هذا الحديث وصلتني منها رسالة تطلب مني إبداء الرأي في ملفات فوتوغرافية قامت بتصويرها حديثاً تتناول موضوعات محدّدة. ومن خلال اطلاعي على صور الملفات وجدتها أجادت تجسيد نصيحتي بطريقة رائعة وبتركيز شديد حيث قامت بتوظيف حماسها ونشاطها في خدمة بعض القضايا الاجتماعية والإنسانية وإدخال البهجة والسرور على مئات الأشخاص.
الحديث هنا ليس عن التصوير من زاويه احترافية أو فنية، بل عن قوة عدسة الهاتف المحمول واستخدامها اليومي المرتبط بالمجتمع من خلال شبكات التواصل. هناك آلاف الأفكار التي يمكنكم من خلالها تطويع هذا العدسة لتقديم قيم إيجابية وفارق معين في قضايا معينة بسهولة ويسر، الموضوع ليس منوطاً بالمصورين المحترفين لأن المحور هنا هو موضوع الصورة وكيفية وضعها في مسار صحيح لتحقيق نتائج ملموسة وليس مواصفاتها الفنية العالية.
فلاش
للصورة نفوذ أنت من يحدّد اتجاهه وأهدافه