قال الدكتور محمود عبد العال، الرئيس التنفيذي لشركة «آفاق الإسلامية للتمويل»، إنه وفي إطار دعم الشركة لمبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الخاصة بإطلاق أكبر مبادرة عالمية لإحياء الوقف، وتوجه حكومة الدولة في إعداد جيل مبتكر ومبدع، قادر على التفاعل مع مستجدات العصر وتلبية احتياجات المستقبل.

فقد قررت «آفاق» وقف جميع الخدمات والمنتجات المعرفية الخاصة بـ«مركز آفاق لأبحاث الاقتصاد الإسلامي»، الذي أطلق أخيراً أول موسوعة ودليل للمالية الإسلامية باللغة العربية، والذي يوفر دراسات وتقارير بحثية متعددة التخصصات لمعالجة مسائل استراتيجية وعملية حول الاقتصاد الإسلامي.

مشيراً إلى أن المركز سيوفر كذلك برامج تدريبية دورات مجانية للمتفوقين، وأنه بصدد الإعداد للحصول على علامة دبي للوقف. وبين أن الوقف المعرفي يأتي ليواكب تطورات التحول إلى الحكومة الذكية ويفتح أبواب فرص إضافية أمام الطلبة.

وأضاف عبد العال:«نثمن عالياً مبادرة إحياء الوقف التي نعتقد أنها تبرز جانباً مهماً من جوانب الحضارة الإسلامية، وترسي دعائم الاستقرار والاستدامة والتعاون بين القطاعين العام والخاص وتحيي صور التكافل الاجتماعي بين الأفراد والشركات، وتخفف الوطأة على المتأثرين بالفاقة، وتؤسس مفاهيم وطموحات مشتركة في جانب الخير العام والمنافع العمومية».

واعتبر عبد العال أن الاستثمار الوقفي قادر على تحقيق أهداف اقتصادية تتمثل في زيادة تدفق تيار الدخل النقدي في أوجه الاستخدامات الاستثمارية الحلال، وبخاصة في حالة عجز غلة الوقف أو مخصصاته الوقفية عن النهوض باحتياجات الإنفاق الجديدة.