عقدت شركة "آفاق الإسلامية للتمويل"صباح أمس في فندق جي دبليو ماريوت ماكيز – الخليج التجاري بدبي ورشة عمل موسعة تحت عنوان "نسعى لإسعادكم" وذلك بعد إطلاقها "مؤشر آفاق للسعادة" مواكبة لإنشاء "وزارة السعادة" وذلك بحضور سعادة عبد الجليل البلوكي نائب رئيس مجلس إدارة افاق الاسلامية للتمويل، وسعادة د. محمود عبد العال الرئيس التنفيذي لآفاق الاسلامية للتمويل وبمشاركة سعادة اللواء عبد القدوس العبيدلي مساعد القائد العام لشؤون الجودة والتميزفي شرطة دبي والسيدة مريم عثمان الرئيس التنفيذي لمركز راشد للمعاقين، كما حضر الورشة عدد من أعضاء المجلس الاستشاري في موسوعة "دبي أيقونة العالم" 
سعادة البلوكي بدا كلمته باستعراض مقولات مقولة مقتبسة من عبارات وافكار  صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله والتي جاء فيها : "أن هدف الحكومة هو تحقيق السعادة، فنحن نعنيه حرفياً وسنطبقه حرفياً وسنسعى لتحقيقه بما يتناسب مع طموحات شعبنا وتطلعاته وعاداتنا وثقافتنا. 
•    السعداء ينتجون أكثر..
•    ويعيشون أطول..
•    ويقودون تنمية اقتصادية بشكل أفضل..
•    السعادة لها مؤشرات وبرامج ودراسات.. 
•    السعادة يمكن قياسها.. وتنميتها وربطها بمجموعة من القيم والبرامج .. (محمد بن راشد آل مكتوم)
وبعد ان استعرض البلوكي عبارات سموه اكمل حديثه قائلا: "وانطلاقاً من رؤية القيادة الرشيدة لسيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"  وسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" ومباركة سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي "رعاه الله" عقب التعديل الوزاري الأخير وما نتج عنه من إطلاق وزارة السعادة بصفتها أول وزارة من نوعها على مستوى العالم". 
واكمل البلوكي: "إننا نحن جميعاً في المؤسسات الحكومية وشركات القطاع الخاص أمام مرحلة جديدة تقتضي منا المبادرة في اتخاذ الإجراءات المناسبة لنكون على قدر المسؤولية لتحقيق الرؤية. وعلى قدر العزيمة تأتي العزائم. 
ونحن في شركة آفاق الإسلامية للتمويل كنا ومازلنا وعداً وعهداً جنوداً أوفياء لمسيرة التنمية المستدامة بدبي والإمارات في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله) وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله)." 
البلوكي اكد في كلمته اننا "نحن أمام مرحلة جديدة لكن لسنا جدد عليها ؟ موضحا ان قيم الشركة ركزت على أن يكون لها دور مسؤول في سعادة المجتمع، وذلك من خلال العناصر التالية: 
-    أولاً: الاحترافية
-    ثانياً: المسؤولية المجتمعية 
-    ثالثاً: رضا المساهمين
-    رابعاً: رضا الموظفين 
-    خامساً: الفائدة المشتركة
واكد البلوكي: " ما زال الطموح فينا يكبر وهدفنا اليوم إطلاق أول مؤشر للسعادة في دولة الإمارات العربية المتحدة، من خلال تبني استراتيجية واضحة قابلة للقياس من خلال هذا المؤشر وأول ما ابتدأنا به في آفاق الاسلامية للتمويل هو إنشاء إدارة جديدة للسعادة والمسؤولية المجتمعية، تكون قادرة على تلمس الخطى نحو بلوغ الهدف الأسمى وهو السعادة بمفهومها الذي حددته القيادة الرشيدة، نعتقد بل ونكاد نجزم أننا في الطريق الصحيح. ولعل لقاءنا اليوم هو أكبر دليل على ذلك.
وختم البلوكي كلامه قائلا ان هذا اللقاء الهام يجسد الشراكة الحقيقية بين أطياف ومكونات المجتمع لتحقيق هدف نبيل هو أن نسعى للسعادة.
افاق الاسلامية للتمويل من جهتها قدمت ورقة عمل حول مبادراتها وانجازاتها حيث تعتبر مباردة "مؤشر افاق للسعادة" أولى مبادرات الشركة للعام 2016، والتي أعلن عن إطلاقها سعادة البلوكي قبل فترة تحت عنوان "سعادتكم هدفنا" مواكبة لإنشاء وزارة السعادة في حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة التي أعلن عن تشكيلها مؤخراً والتي تتناغم مع إنشاء وزارة السعادة التي أصبحت حديث العالم، والتي عكست الفكر القيادي الحكيم والمبتكر والساعي لتعزيزسعادة المجتمع كأولوية لا تقبل المساومة، وتهدف مبادرة افاق في المقام الأول إلى رفع مستوى «الرضا» إلى درجة «السعادة» استنارةً بفكر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، بمباركة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رعاه الله. حيث تحرص"آفاق" على أن تكون داعماً للمبادرات الرائدة للدولة.
وتغطي المبادرة التزام الشركة بالسعي لتحقيق أقصى درجات السعادة لشركائها الاستراتيجيين من مؤسسات القطاع العام والخاص ولمتعامليها من الأفراد والشركات وموظفيها وأخيراً لمجتمع الدولة ككل،مؤكداً أن لكل فرد ومؤسسة في الدولة مسؤوليته تجاه تحقيق هذا الهدف السامي،وتهدف افاق من خلال إطلاق المبادرة إلى أن تكون أنموذجاً للمؤسسات الأخرى في هذا الإطار، ولم يغب عن بالها الموظفون المميزون الذين تهتم بالوقوف على مستوى سعادتهم بالعمل في الشركة.
 وتتمحور تطبيقات "آفاق" في إسعاد الموظفين والمتعاملين والشركاء الاستراتيجيين والمجتمع  حول عناصر عدة منها على: استبيان رضا الموظفين من طرف خارجي، ومشاركة الموظفين في تحديد مسار الشركة من خلال إطلاق مسابقة "أفضل فكرة ومسابقة الموظف المثالي الشهرية، إضافة إلى  أنشطة فرق العمل الاجتماعية و المجلة ربع السنوية للموظفين و نظام ترقية داخلية ومكافآت سنوية وزيادات في الرواتب ومنح خلال شهر رمضان. وعلى صعيد المتعاملين أطلقت افاق مبادرة: العميل السعيد مراعية أن تكون أقصى مدة لخدمة المتعامل في المنفذ 5 دقائق، فضلاً عن فتح قنوات التواصل الاجتماعي للمتعاملين وتوفير منصة ذكية للحصول على الخدمات عبر الهاتف الذكي وأخرى عبر الإنترنت. وبالنسبة إلى الشركاء الاستراتيجيين فقد عمدت افاق إلى تنظيم فعالية "شركاء النجاح" ووضع أسعاراً خاصة لموظفي الشركاء الاستراتيجيين إضافة إلى المشاركة في الفعاليات الخاصة بالشركاء، 
جدير بالذكر ان "آفاق الإسلامية للتمويل" كانت قد حصلت على عدة جوائز منها: تكريم دائرة التنمية الاقتصادية وأفضل مزود لخدمات القطاع الحكومي وأفضل مزود لخدمات القطاع شبه الحكومي وأفضل مزود لخدمات القطاع الخاص.
وعلى صعيد إشراك المجتمع تضمنت فعاليات افاق : مبادرة رمضان الخير بشكل سنوي و"عيدية آفاق" ومبادرة "اطلبوا العلم" التي تتوجت بإصدار تقارير أكاديمية وعلمية عدة، وموسوعة الاقتصاد الإسلامي ثم مؤخراً موسوعة "دبي أيقونة العالم" دون نسيان مبادرة "خدمات لكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة في أماكن وجودهم".
وعلى صعيد اوراق العمل التي قدمت في ورشة العمل قدم سعادة اللواء الدكتور عبد القدوس عبد الرزاق العبيدلي مساعد القائد العام لشؤون الجودة والتميزفي شرطة دبي ورقة عمل اكد فيها على أن شرطة دبي حريصة على سعادة الموظف منذ خروجه من منزله متوجهاً إلى مقر عمله، والقصد منه أن هذا الموظف إن لم يصل إلى عمله وهو سعيد فلن يعطيك الإنتاج الذي تتوقعه منه، وتأكيداً لذلك أطلقت شرطة دبي نظام "نبض السعادة الذكي" بهدف معرفة سعادة الموظف التي ترتبط بشكل وثيق بإنتاجيته في العمل،الأمر الذي ينعكس بشكل مباشرعلى سعادة المتعاملين ومستوى رضاهم، إضافة إلى وضع الحلول المناسبة لضمان رفع معدلات سعادة الموظفين.
وأضاف العبيدلي: أن نظام "نبض السعادة الذكي"يعتبر بمثابة مجس للنبض اليومي لسعادة الموظف، وبشكل ذكي من خلال رصد انطباعات الموظف اللحظية عبر قنوات عدة مثل الأجهزة الذكية أوالإلكترونية، ويستطيع الموظف أن يعطي انطباعاته بكل شفافية عن مستوى سعادته، حيث يعمل النظام على رصد وتغذية قاعدة بيانات تلك الانطباعات وتحويلها إلى رسوم بيانية تظهر للمسؤولين بحيث يستطيع كل مسؤول أن يرى انعكاسات سعادة الموظفين بصورة آنية،كما تتيح المبادرة للموظف أن يغير انطباع سعادته في أي لحظة،وتظهر نتائج مؤشر"نبض السعادة الذكي" بشكل تلقائي لمتخذي القرار في شرطة دبي على الإنترنت البوابة الداخلية لشرطة دبي،وعلى خارطة دبي بالنسبة للعاملين في الدوريات.
على جانب اخر وفي مجال تجربة ذوي الاحتياجات الخاصة وكيف يمكن ادخال السعادة لقلوبهم اسوة بالاصحاء تحدثت السيدة مريم عثمان الرئيس التنفيذي لمركز راشد للمعاقين فقالت: للسعادة مؤشرات وإشارات لأن السعادة تُقاس ويمكن قراءتها في الوجوه والعيون فالسعادة لا يمكن أن تُخفى أو تُكتم. قال تعالى في وصف عباده المؤمنين: "وجوه يومئذ مستبشرة"،لأن بشارات الفرح بادية ظاهرة.
واكدت عثمان على اننا اليوم نلتقي بدعوة كريمة من "آفاق الإسلامية للتمويل"صاحبة المبادرات الطيبة والمنتديات المثمرة، لنتحدث عن "مؤشر السعادة" في دولتنا الحبيبة السعيدة بشيوخها الكرام وحكومتها الرشيدة التي تضم وزيرة للسعادة،  وشعبها الطيب وأرضها المعطاء والمقيمين على هذه الأرض الذين يشاركوننا السعادة كما تشاركنا معهم الماء والهواء والأمن والأمان، وإن مؤشر السعادة العالمي هو مؤشر يقيس مدى السعادة في الدول والمجتمعات استناداً الى دراسات واحصاءات ومعايير منها مستويات الدخل وغياب الفساد ومستوى الحرية التي يتمتع بها الأفراد، وقد نشأ هذا المؤشر من قبل معهد "ليغاتوم" قبل ست سنوات تقريباً وقاس السعادة في 142 دولة تُشكل نحو 96% من سكان البشرية. نحن في دولة الإمارات العربية المتحدة لدينا مؤشر سعادة..مؤشر صاغه زايد وراشد، وأعلى بنيانه خليفة ومحمد بن راشد..حتى صرنا أسعد شعوب الأرض دوماً من عهد زايد إلى يوم الحساب، كما قال سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي رعاه الله في قصيدته الشهيرة "أسعد شعب"، نعم نحن سعداء وبفضل الله ومن ثم بفضل قيادتنا الرشيدة نزداد سعادة كل يوم بما نحققه من منجزات عملاقة وأرقام قياسية ومشروعات حضارية،وبمدى مشاركتنا وحضورنا في المشهد العربي والإقليمي والعالمي.
وتساءلت مريم عثمان: لماذا أقول أن لنا مؤشر سعادة إماراتي الهوى والهوية؟ لأن مؤشر السعادة العالمي يصب تركيزه على الثراء المادي وقدرة الدولة على توفير المتطلبات المادية لسكانها وشعوبها من مسكن ومأكل ومشرب، ولا يقيس في الغالب الأعم القضايا الأكثر أهمية وهي بناء الإنسان واحترام كرامته وتعزيزمعارفه ومهاراته،ولا يقيس نعم الأمن والأمان وغيرها من القضايا التي تمس جوهرالإنسان وإحساسه العميق بالاحترام والتقدير. لقد سعت دولتنا إلى تحقيق السعادة لشعبها من خلال العمل على أكثر من محور واتجاه،وأخذت بعين الاعتبار كل القضايا والاحتياجات والمتطلبات من التعليم والصحة إلى الأمن وحقوق الإنسان ومن الغذاء والكساء إلى السكن والرفاهية،واليوم يسعدني التركيزعلى فئة المعاقين الذين صانت الدولة حقوقهم وحمت كرامتهم الإنسانية وسنّت القوانين والتشريعات الكفيلة بدمجهم وتأهيلهم،وسارعت إلى التوقيع على سائر المواثيق والبروتوكولات الدولية حتى الاختيارية منها،والتي تختص بحقوق المعاق، وأطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم شعار: دبي..مدينة صديقة للمعاق العام 2020،حيث سارعت مختلف الجهات والدوائر إلى تطوير خدماتها للمعاقين،سواء أكانت الإعاقة حركية أم   سمعية أم بصرية أم دماغية،وكانت هذه الفئة فيعقل وضمير ووجدان هذه المؤسسات حين قامت بتخطيط وتنفيذ مشروعاتها، وخاصة في محطات المترو والمواصلات العامة ومواقف سيارات المعاقين،وما تبع ذلك من إعفاءات لمركباتهم من رسوم سالك أو الأجهزة والمعدات والكراسي المخصصة لهم،حيث تفوقت دولتنا في هذا المجال على أكثر دول العالم عراقة وحضارة. 
واكدت عثمان إن المعاق في دولتنا، سواء أكان من أبناء الإمارات أم من المقيمين على أرضها يحظى باحترام عميق،وتؤمن الدولة ومؤسساتها بقدراته ومهاراته، فلا يشعر بالإهمال أو التهميش والإقصاء، وقد أطلق سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي رعاه الله مبادرة "مجتمعي مكان للجميع" التي أكد فيها على دور المعاق في المجتمع وأهمية دمجه وتأهيله،وشارك المعاقين مبارياتهم الرياضية متضامناً معهم بأن جلس على كراسيهم المتحركة،وقد أهدى لنا سموه الفكرة، فنظمنا العام الماضي مهرجان راشد الرياضي بالتعاون مع نادي النصر الرياضي، وشاركت شخصيات رفيعة المستوى ومديرو دوائر ومؤسسات ونجوم فن وإعلام طلبتنا المعاقين المباريات الرياضية، وجلسوا على مقاعدهم المتحركة في تضامن عميق معهم ومع قضاياهم . إن السعادة في دولتنا طالت البشر والشجر والحجر وتزهو إماراتنا بالفرح في مختلف شوارعها وجسورها وأنفاقها من خلال الإضاءة والرسومات واللوحات والأزهار التي تعكس نفسية البشرومشاعرهم واحساسهم، وندعو الله تعالى أن يتواصل الفرح وأن يعم سائر أوطان العالم وأن نتمكن من محاصرة الحزن والبؤس واجتثاث مسبباته،وأن نسهم في الفرح العالمي كما أسهمنا في السلم العالمي وفي الإغاثة للمحتاج والملهوف لأن دور الإمارات أكبر من الجغرافيا. حفظ الله شيوخنا وشعبنا وأرضنا إنه سميع مجيب الدعاء.
وفي ختام الجلسة الاولى من ورشة العمل اعتلى المنصة كل من سعادة عبد الجليل البلوكي وسعادة د. محمود عبد العال لتكريم سعادة اللواء العبيدلي والسيدة عثمان ثم بدات فعاليات الجلسة الثانية المتضمنة عددا من المشاركات وارواق العمل المختلفة في شتى المجالات والتجارب قدمها نخبة من المختصين والخبراء التي حضرها حشد من الشخصيات والمعنيين بالفعاليات الاقتصادية والمجتمعية في الدولة.