ضمن مبادرة "كتاب في دقائق" الهادفة إلى ترجمة أهم الكتب العالمية  إلى اللغة العربية، أصدرت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوممجموعةً جديدةً من ملخَّصات  المبادرة الشهرية، وتناقش المجموعة عدة موضوعات قيمة تسلط الضوء على أساليب تأسيس فريق عمل قيادي، وخطوات تربية أجيال سعيدة من الأبناء، بالإضافة إلى موضوع التفكير الإيجابي وأهميته في تحفيز الأفراد.

ويوضح كتاب "فريق من القادة .. كيف تمكن فريقك من تحمل المسؤولية والمبادرة والانجاز" للكاتبين : بول جوستافسون وستيوارت ليف، كيف يمكن للقائد أن يؤسس فريقاً قائداً من خلال اتباع عدة مراحل، تشمل التعليم وتقليل الاعتماد على القائد حتى يصل جميع أفراد فريق العمل إلى مرحلة يصبحون خلالها جميعهم قادرين على تولي أدوار قيادية. كما يتحدث الكتاب عن مقياس "هيرمان" لأنماط التفكير والتواصل الخلاق وإدارة العلاقات بين القائد وأعضاء الفريق.

ويتحدث كتاب " ابناء السعادة .. خطوات تنشئة جيل من الأبناء المبتهجين والآباء الهانئين" للكاتبة: كريستين كارتر، عن الطفولة السعيدة ودورها في بناء شخصيات الأطفال. حيث تمكن السعادة الأفراد من تحقيق أعلى معدلات الأداء في العمل والعلاقات الإنسانية. كما يوضح مزايا الشعور بالسعادة من توسيع آفاق الفكر واكتساب الصلابة في مواجهة الصعوبات. ويقدم الكتاب الخطوات التي يمكن أن يتبعها الآباء والأمهات لتعزيز مفهوم السعادة في نفوس أبنائهم.

ومن خلال كتاب "إعادة التفكير في التفكير الإيجابي .. الغوص في أعماق علم التحفيز الجديد" للكاتبة: جابريلا أوتنجن، نتعرف على أدوات التحفيز التي تؤدي إلى نجاح الأفراد في حياتهم وتحقيق أمنياتهم. كما يناقش الكتاب قوة التفاؤل في تشجيع الناس على العمل والتفكير بإيجابية. ويوضح الكتاب الجانب المشرق للأحلام وأنواع التفاؤل، مع تقديم إرشادات عملية لتحويل الاحلام إلى واقع.

وفي كلمته الافتتاحية للمجموعة الجديدة من ملخصات "كتاب في دقائق"،قال سعادة جمال بن حويرب، العضو المنتدب لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، إن الإنسان ينتمي في حياته لعدة بيئات منها بيئة العمل وبيئة الأسرة، ولا شك أن الاهتمام بالفرد من خلال دعم هذه البيئات وتزويدها بالمقومات اللازمة هو مفتاح النجاح لبناء أجيال من القادة والمبدعين في الأسرة والمدرسة والعمل، وتحقيق السعادة والرضا للجميع.

وأضاف "يتطلب دعم البيئات التحفيزية توفير مجموعة من المقومات التي تضمن نجاح البيئات في تأسيس أفراد مبدعين في مجالاتهم وقادرين على الابتكار والتميز، ولعل أهم هذه المقومات التشجيع والتحفيز الذي يشكِّل دافعاً كبيراً لبذل المزيد من الجهد والمثابرة على العمل" . مشيراً إلى أن أهم المقومات تشجيع العمل الجماعي الذي يشحذ العقل ويطلق العنان لتكامل الأفكار الخلاقة وتحويلها إلى إنجازات على أرض الواقع. كما أنه من الضروري أن نعطي مساحة كافة من الحرية للفرد ليقوم بالعمل الذي يميل إليه وبالتالي يبدع فيه بشكل أكبر.