قام وفد من مركز راشد للمعاقين برئاسة السيدة مريم عثمان الرئيس التنفيذي للمركز، أخيراً، بزيارة جمعية الأطفال المعوقين في المملكة العربية السعودية، وذلك في إطار مشاركة أبناء مركز راشد للمعاقين في حفل "خير مكة الاستثماري" الذي نظمته جمعية الأطفال المعوقين في المملكة العربية السعودية، تحت رعاية الأميرة حصة بنت سلمان بن عبد العزيز آل سعود، حيث قدم أبناء مركز راشد للمعاقين، عرضاً مسرحياً بهذه المناسبة بالتعاون مع أطفال فرع الجمعية بمكة المكرمة، عبر فيه الأطفال عن عمق العلاقة الوطيدة بين البلدين الشقيقين في كافة المجالات خاصة الإنسانية منها. 
وحضر الحفل الذي أقيم في قاعة ليلتي بمدينة جدة، الأميرة حصة بنت سلمان بن عبد العزيز،  ومريم عثمان الرئيس التنفيذي للمركز، وعدد من سيدات المجتمع وسيدات الأعمال السعوديات، وهدف الحفل إلى التعريف بمشروع "خير مكة الاستثماري الخيري" الذي خصصت ايراداته لصالح دعم عدد من جمعيات ومراكز المعاقين في المملكة العربية السعودية. 
وفي تعليق لها، توجهت مريم عثمان بالشكر الجزيل، إلى جمعية الأطفال المعوقين على هذه الدعوة، وقالت: "بلا شك أن مثل هذه الفعاليات من شأنها تعميق العلاقات بين البلدين الشقيقين، والتوعية بقضايا المعاقين واحتياجاتهم". وأضافت: "استطاع أبناء مركز راشد للمعاقين، خلال الحفل الخيري، ومن خلال العرض المسرحي الذي تفردوا به على الخشبة، أن يقدموا صورة مشرفه عن دولة الإمارات العربية المتحدة، التي دأبت على الاهتمام بقضايا المعاقين، والتعريف بها، من خلال مجموعة المبادرات التي تتبناها حكومتنا الرشيدة على رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله". 
ومن جهة ثانية، قامت مريم عثمان والوفد المرافق لها،بزيارة مقر جمعية الأطفال المعوقين ـ فرع جدة، وكان في استقبالها السيده سلوى مديرة الجمعية،  وعدد من أطفال الجمعية، حيث قامت بجولة تفقدية لكافة مرافق الجمعية وأقسامها وتعرفت على طبيعة الخدمات التي تقدمها الجمعية للاطفال من ذوي الإعاقة، والذين يعانون من الشلل المخي الدماغي، حيث أشادت مريم عثمان خلال الجولة بمستوى الخدمات التي تقدمها الجمعية لأبنائها، واكدت على أهمية مثل هذه الزيارات التي من شأنها أن تعمق العلاقة بين كافة الأطراف، وترفع من مستوى الوعي المجتمعي حيال قضايا ذوي الإعاقة في المنطقة العربية.