اختتمت معالي مريم بنت محمد المهيري، وزيرة الدولة للأمن الغذائي المستقبلي، زيارتها الرسمية إلى سنغافورة، والتي شملت زيارات حكومية مناقشة سبل التعاون بين البلدين في موضوعات الأمن الغذائي، وآليات نقل المعرفة وأفضل الممارسات العالمية وخطط الحوكمة، والاستفادة من جهود الدولتين في هذا الملف الحيوي، وذلك في إطار التحضيرات لإطلاق الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي المستقبلي في الدولة.

ورافق الوفد سعادة الدكتور محمد عمر عبد الله بلفقيه سفير دولة الإمارات العربية المتحدة في سنغافورة، وممثلون عن مركز الأمن ​​الغذائي في أبوظبي، ومعالي سون أكسولينغ السكرتير البرلماني الأول لوزارة الشؤون الداخلية ووزارة التنمية الوطنية، والهيئة الزراعية والغذائية والبيطرية في سنغافورة (AVA)، والذي اطلع الوفد على التقنيات الغذائية المتبعة في سنغافورة، ومدى ارتباطها بنظيراتها في دولة الإمارات كمشاريع الزراعة العمودية المغلقة والمزارع المنزلية وغيرها، والتي جعلت سنغافورة من بين أفضل خمس دول في العالم على صعيد الأمن الغذائي وفقًا لمؤشر الأمن الغذائي العالمي لعام 2017.

كما قامت معالي الوزيرة إلى جانب الوفد المرافق بزيارة مختبرات البحوث التطبيقية، والتقت مع مجموعة من قيادات شركات القطاع الخاص، ومرافق استزراع الأحياء المائية والسمكية، والتي تتبنى التكنولوجيا الحديثة في بيئات حيوية منظمة، ومزارع الاستهلاك المحلي في سنغافورة. والتي تستخدم تقنيات البسترة الفريدة وإنتاج منتجات مصنعة للاستخدام المباشر في السوق، وذلك بهدف الوقوف على آليات تطبيق أفضل التكنولوجيات المطبقة أو النظرية، والتقنيات "المبتكرة" في إنتاج الغذاء، والاطلاع على البرامج الرائدة العالمية في إنتاج الأغذية.

وخلال الزيارة إلى جامعة سنغافورة الوطنية، اطلع الوفد على البحث التطبيقي لاستخدام "ذبابة الجندي الأسود" في معالجة فضلات الطعام. وهو نوع من الذباب المتواجد في معظم المناطق، ولا ينقل الأمراض، ولديه القدرة على استهلاك جميع فضلات الطعام وتحويلها إلى منتجين رئيسيين هما: العلف الحيواني عالي البروتين والأسمدة النباتية، وبالتالي يسهم في التخلص من نفايات الطعام بطريقة مستدامة ومفيدة، حيث جرى مناقشة إمكانية تطبيق هذه المقاربات في دولة الإمارات للحد من النفايات الغذائية وتعزيز الأمن الغذائي في المستقبل.

كما ناقش الوفد مع مؤسسة سنغافورة والجهات البحثية الرئيسية والجهات الفاعلة في المجالات المتعلقة بأمن الغذاء سبل تعزيز الجهود المشتركة الحالية، وإمكانيات التعاون لتفعيل مجموعة من برامج بناء القدرات، ونقل المعرفة، ومشاريع البحوث، وتنويع مصادر استيراد الغذاء.

وخلصت الزيارة إلى مجموعة من الخطط والبرامج الهادفة إلى نقل أفضل الممارسات والمقاربات العملية المرتبطة بأمن الغذاء بين سنغافورة والإمارات، وذلك بحكم أن البلدان يتشاركان في مجموعة من التحديات والفرص المتعلقة بإنتاج الغذاء، وبالتالي يمكن الاستفادة من تبني الكنولوجيا الحديثة وتطبيق الأفكار التحويلية في رفع مستويات الأمن الغذائي لكل منهما.