يواصل "متحف نوبل 2016"، الذي تنظمه مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم – عضو في مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية – بمدينة الطفل  تحت شعار  "استكشاف الحياة: جائزة نوبل في الطب"، استقطاب الزوار من مختلف الفئات؛ للاطلاع على أقسامه المختلفة التي تسلط الضوء على إسهامات واكتشافات واختراعات الفائزين بجائزة نوبل العالمية في المجال الطبي، إلى جانب مساهمة العلماء المسلمين في هذا المجال منذ آلاف السنين.

ويضمُّ المتحف عدة أقسام متخصصة تتناول جوانب طبيَّة مهمة أبرزها قسم "ألفرد نوبل"، الذي يسلط الضوء على حياة المخترع الفذ، واهتماماته في مجال الطب، ومساهمته الفعالة في البحوث الطبية. كما يضم القسم لمحة عن مكتبته، وكتبه التي قام بتأليفها للتعرِّف بشكل أوضح إلى اهتماماته في علوم الطب. وتغطي الكتب مجموعة واسعة من الموضوعات التي تشمل الكائنات الحية الدقيقة والنبضات الكهربائية في الجهاز العصبي.

ويبرز المتحف إسهامات العلماء المسلمين الأجلاء في المجال الطبي من خلال قسم "الطب الإسلامي" الذي يستعرض أسماء أبرز العلماء والمكتشفين المسلمين وفق تسلسل زمني محدد، ممن ساهموا باكتشافاتهم واختراعاتهم في تطوير المجال الطبي قديماً. ويضم القسم سيرة 15 عالماً مشهوراً من علماء الطب المسلمين، ووصفاً لإنجازاتهم.  

ومن خلال قسم "المستكشف الداخلي" يتعرف زوَّار المتحف إلى المزيج المذهل من الأعضاء المختلفة  للجسم البشري، وكيف يبدو جسم الإنسان من الداخل، وتُظهر الجداول التفاعلية في هذا القسم طريقة بناء الجسم البشري، الذي يتألف من العظام والعضلات والأعضاء، كما  تتوزّع على جدرانه معلومات حول الأشخاص الذين حصلوا على جائزة نوبل، والذين طوَّروا طرقاً لنقل صورة واضحة للأجزاء الداخلية من الجسم، و الاكتشافات التي قدَّمها الفائزون بجائزة نوبل حول أجزاء الجسم الرئيسة ووظائفها.

ويقدِّم قسم "رؤية ما خفي" تجربةً تفاعليَّةً للزوَّار من خلال إتاحة الفرصة لهم للتعرف إلى الأجزاء التي يتكون منها جسم الإنسان عن طريق مِجْهَرٍ يمكنهم حمله بيدٍ واحدةٍ؛ ليعرض أمثلة مصوّرة بدرجات مختلفة من التكبير. وعلى جدران هذا القسم  يمكن للزوَّار  قراءة الإنجازات التي حصل أصحابها  على جائزة نوبل، والمتعلقة بمختلف أشكال المجاهر.

ولأنَّ جسم الإنسان يتكون من تريليونات الخلايا بالغة الصّغر، فقد خصص المتحف قسماً تفاعليّاً تحت اسم "الخلية" يسمح للزوَّار بدخول الخليَّة البشرية، واستكشاف أجزائها وعمليات مختلفة كالشيخوخة، وردَّات فعل الجسم تجاه التأثيرات الخارجية وتخزين الطاقة. في الوقت الذي تنتشر فيه على جدران القسم، معلومات حول الاكتشافات الفائزة بجائزة نوبل المعنية بالخلايا وأجزائها المختلفة وتطورها.

ويحمل قسم "الحمض النووي" الزوَّار  في رحلةٍ توضِّح دور الحمض النووي في جسم الإنسان، وبنية جزيء الحمض النووي، والدور الذي يلعبه في العمليات الحياتية الأساسية. كما يمكن للزوَّار تشكيل سلسلة من الحمض النووي بأنفسهم. ويضمُّ القسمُ معلوماتٍ حول اكتشافات الحائزين على جائزة نوبل، والمتعلقة بالحمض النووي وغيرها من الاكتشافات ذات الصلة بالمورّثات البشرية.

ويسلِّط قسم "الأمراض وعلاجاتها"  الضوء على مجموعة واسعة من الأمراض التي تهدد صحة وحياة الإنسان، مقدِّماً إحصاءاتٍ لوصف عدد من الأمراض الخطيرة وانتشارها في الوقت الحالي والمستقبل، والجهود المبذولة لإيقافها وعلاجها. كما يستعرض الاكتشافات التي نالت جائزة نوبل في هذا المجال.

وينظم على هامش المتحف 3 ورش عمل متخصصة، يقدمها نخبة من الأطباء والمتخصصين في مؤسَّسة نوبل، وتناقش ورش العمل التي تقام يوم الأحد من كل أسبوع وحتى ختام المتحف، عدة موضوعات تشمل: علم وظائف الأعضاء والطب، ورحلة الجزيئات، إلى جانب قائمة الحائزين على جائزة نوبل في المجال الطبي. 

وتستضيف مدينة الطفل بحديقة الخور في دبي الدروة الثانية لمتحف نوبل، يوميّاً خلال  الفترة من 21 فبراير الجاري وحتى 21 مارس المقبل، من السبت إلى الخميس من الساعة التاسعة  صباحاً وحتى الثامنة مساءً، والجمعة من الساعة الثالثة ظهراً حتى التاسعة مساءً.