حصدت كلية الهندسة في جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا المركزين الأول والرابع في مسابقة " تميز .. وفالك طيب " في دورتها الثامنة والتي أقيمت برعاية كريمة من سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي.

حيث تم تكريم المهندسة آمنة عبد الله المدحاني، وهي خريجة قسم الهندسة الكهربائية بمقر الجامعة بالفجيرة لتحقيقها المركز الأول في المسابقة عن فئة " الصحة والبيئة "، وقد عرضت مشروع تخرجها، وهو " تصميم وتنفيذ نظام  رعاية صحية فعال باستخدام الأجهزة الإلكترونية النقالة " ، والذي تم إنجازه كمشروع تخرج للطالبة، وأشرف على المشروع البروفيسور الدكتور علي أبو النور، مدير مقر الجامعة بالفجيرة.

وينبثق هذا المشروع من الاهتمام المتزايد الذي توليه الدولة بمجال الرعاية الصحية، الذي يستهدف الوصول بتلك الرعاية لجميع المقيمين بالدولة بأي وقت وبأى مكان وبأعلى كفاءة، وهذا لا يتأتى إلا من خلال استخدام أجهزة قياس طبية وأنظمة تواصل تتميز بالقدرة على متابعة حالة المرضى خاصة كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة وأصحاب الأمراض المزمنة متابعة دقيقة ومستمرة مع إعطاءهم الفرصة الكاملة في ممارسة حياتهم بصورة طبيعية، وهذا ما يحققه المشروع الحالي.

من جانبه، أكد البروفيسور الدكتور علي أبو النور أنه يمكن للمؤسسات الطبية من عيادات ومراكز صحية الاستفادة من هذا المشروع من خلال توفير قواعد بيانات إلكترونية للمرضى تحت إشرافهم. كما يمكن لمراكز الأبحاث المهتمة بفحص الحاله الصحية والمؤشرات الحيوية لفئات محددة أثناء ادائهم لأنشطة معينة لدراسة تأثير مناخ وظروف العمل على الحالة الصحية للقائمين به واستخلاص النتائح من البيانات الناتجة عن تلك الدراسات لرفع كفاءة الانتاج من خلال تطبيق المشروع الحالي.

أما المركز الرابع عن فئة " الاختراعات وتكنولوجيا المعلومات والخدمات الذكية " فكان من نصيب فريق يتألف من الطالبة منال عبد الله، من قسم الهندسة الكهربائية، والمهندستين سعدية شعيب، ومشاعل جاسم، اللتان تخرجتا من قسم هندسة المعدات الطبية، من مقر الجامعة في عجمان عن مشروعهن " المساعد الآلي المتحرك "، الذي أشرف عليه الدكتور سمير توزن، عضو هيئة التدريس في الكلية. ويهدف هذا المشروع إلى استخدام الروبوت في المستشفيات أو المطاعم أو الشركات بحيث يقوم بمهام بسيطة توكل إليه بحسب طبيعة المكان، وبذلك يتم توفير الوقت والجهد بالإضافة إلى التقليل من عدد الموظفين في المؤسسات المختلفة.

وعن هذا الإنجاز، قال الدكتور فهر حياتي، عميد كلية الهندسة في الجامعة إن فوز طلبتنا وخريجينا في مختلف المسابقات التي يشاركون فيها يؤكد على القابلية الإبداعية لديهم، وقدرتهم على تحويل الأفكار إلى واقع، بالصبر وتجاوز العراقيل للوصول إلى الهدف. وما كانت هذه الإنجازات أن تتحقق من دون فكر مبدع وتخطيط سليم وعمل فريق متجانس وإشراف ومتابعة متواصلة في ظروف عمل صالحة وبيئة مشجعة، ونحن في كلية الهندسة نؤمن بأن لدى الشباب إمكانيات إبداعية فذة، ونؤمن بأنه لابد من وجود أعداد ليست بالقليلة من الطلبة المتميزين، في كل دفعة تلتحق بالكلية، من أصحاب الطاقات الكامنة التي تحتاج إلى من يطلقها ويخرجها من مكمنها».

وجدير بالذكر أن إدارة الخدمة المجتمعية في جامعة عجمان تقوم بشكل دائم بعقد ورش تعريفية للطلاب والطالبات من مختلف الكليات في الجامعة حول جائزة "تميز وفالك طيب،" وذلك لتشجيعهم على المشاركة في الجائزة والاستفادة من المزايا التي تقدمها للمشاركين.