بدأت شبكة قنوات تلفزيون أبوظبي عرض الدراما المصرية "زواج بالإكراه" الذي أخرجته إيمان حداد وسيناريو أكرم مصطفى، على شاشة قناة الامارات ابتداءً من يوم الإثنين 1 فبراير 2016، وذلك من الأحد إلى الخميس، في تمام الساعة 11:30 (بتوقيت الإمارات) ويعاد عند الساعة الثانية عشر ظهراً  في اليوم التالي.

يناقش المسلسل قضية من عادات المجتمع المنسية في وقتنا الحالي، هي "الزواج القسري".  إلا أن المسلسل يتناولها على نحو معاكس للمعتاد، فالرجل هذه المرة هو من يجبر على الزواج تحت ضغط النفوذ والثروة، الأمر الذي يدخل أبطال الحكاية في مسارات درامية عاصفة، نشهد خلالها صراعات نفسية ومادية بين الاستجابة لأمر الحب أو الخضوع لسطوة النفوذ والحاجة.

تدور حكاية "زواج بالإكراه" حول الشابة الثرية (ليلى) ابنة رجل الأعمال "سعيد الكومي" التي تتعرَّض لحادثة مرورية، ينقل لها على أثرها دم ملوث، لتنقلب حياتها المليئة بالصخب والحفلات إلى حزن وانتظار للموت، وعندها يقرر والدها أن يخفي خبر مرضها عمن حولها، وإرسالها إلى باريس في رحلة علاجية، حيث تمضي هناك عاماً كاملاً، تعود بعدها إلى القاهرة بشخصية مغايرة منزوية عن الجميع.

سرعان ما تقع ليلى في حب شاب يعمل في شركة أبيها هو (أحمد)، إلا أن هذا الأخير لا يبادلها الحب؛ كونه يحب خطيبته (هند) ويوشك على الزواج منها، وهو الأمر الذي سيحول دون تحقيقه رغبة الأب إرضاء ابنته ليلى وتحقيق أمنيتها بالزواج من حبيبها.

يبدأ سعيد الكومي في استدعاء "أحمد" كثيراً إلى منزله، ويفاجئه بتركه مع ابنته "ليلى" بحجج واهية. وسرعان ما يصارح الرجل موظف شركته برغبته في تزويجه من ابنته، إلا أن "أحمد" يرفض عرض صاحب الشركة، ويعترف له بأنه يحب زميلته في العمل "هند" وهو على وشك الزواج منها، وهو الأمر الذي لا يروق للأب فيقرر تضيق الخناق على أحمد وعائلته ليرغمه على قبول عرضه بالزواج من ابنته ليلى، فيقدم على إحراق "الكافيه" التي تعد باعتباره مصدر رزق عائلة أحمد الوحيد، ويهدده بأنه لن يتردد في الإقدام على أي تصرف مقابل سعادة ابنته.

 

 

وبالرغم من رفض أحمد المتكرر أن يكون لعبة في يد رجل الأعمال الكبير، الذي لا يرد له طلب، إلا أنه يجد نفسه مذعناً في النهاية لطلباته لحماية عائلته وحبيبته هند من جبروت سعيد الكومي المدفوع بحبه الشديد لابنته.

ليلة زفاف أحمد وليلى... ستكون محطة فارقة في حياة كل أبطال الحكاية، فأحمد سيكتشف أن عروسه مصابة بمرض الإيذر، كما ستعرف كل العائلة سر مرض الابنة الذي أخفاه الأب سعيد وزواج هذا الأخير السري من طبيبة ابنته الدكتورة نيرمين... لتتوالى الأحداث بعدها، ونشهد صراعات على عدة مستويات: الحب الحقيقي في مواجهة السلطة والنفوذ من جهة، والسعادة الشخصية في مواجهة الواجب والتعاطف الإنساني مع مصابة بمرض قاتل من جهة أخرى... وفي كل مرة يجد أحمد أن أي كان قراراه فسيكون هناك ضحية، إما ليلى المريضة أو هند الحبيبة، فأي ضحية سيختار أحمد، ولمن سينحاز لأمر الحب أم نداء الواجب..؟

الصراع مع النفوذ والسلطة الذي سيخوضه أحمد، ستجد خطيبته هند نفسها في مواجهته أيضاً، فابن صاحب الشركة "مصطفى" سينجذب إليها، ويعرض الزواج عليها، إلا أنها ترفض دون أن تبدي أسباباً، فيستشيط الابن غضبًا لإدراكه بأن رفضها نابع من علاقتها بـ "أحمد"، فيخوض خصاماً مع هذا الأخير، إلى أن يجد نفسه مضطراً في النهاية إلى طرد "هند" من الشركة.

على هذا النحو تجد هند نفسها ضحية الأب سعيد الذي حرمها حب حياتها، وابنه مصطفى الذي طردها من العمل..فهل تختار المواجهة والانتقام أم تنسحب ليعيش حبيبها بهدوء مع زوجته ليلى..؟

تتشابك مسارات الشخصيات الرئيسية لتضع الحب في كل مرة أمام امتحان وخيارات إنسانية صعبة، فهل ولى زمن الحب، أم ان هذا الأخير يبقى هو السلطان في كل زمان ومكان...؟

يشارك في المسلسل نخبة من نجوم الدراما المصرية، أبرزهم: زينة، أحمد فهمي، محسن محي الدين، فرح يوسف، سحر رامي، محمود الجندي، فيدرا، تامر مرسي، علا رشدي، عمرو رمزي، وآخرون.