تحت رعاية سمو الشيخ راشد بن حميد النعيمي ،رئيس دائرة البلدية والتخطيط بعجمان،رئيس نادي عجمان الرياضي، تنظم جمعية الرياضيين ،في العاشرة من صباح اليوم ،بفندق رمادا  في عجمان "قاعة ماجستيك ،منتدى الإمارات الثاني للثقافة الرياضية تحت شعار "دور الرياضة في الإعداد للخدمة الوطنية".

وتدور فعاليات المنتدى حول سبعة  محاورهى : دور مؤسسات المجتمع في التنشئة  وتعزيز الخدمة الوطنية،ودور المؤسسات الرياضية في نشر الرياضة المجتمعية وفق أسس بناءة تؤسس لمجتمع رياضي،ودور الرياضة في تعزيز الوطنية وتقويتها والرياضة وأثرها على الصحة،والتفاعل الرياضي ومستوى الثقة الاجتماعية بين الأفراد،ودور الإعلام الرياضي في عملية نشر القيم والمبادئ والاتجاهات الرياضية والمحافظة عليها،وأهمية اللياقة البدنية والصحية كأحد مقومات خدمة الدولة.

برنامج حافل للمنتدى

ويحفل برنامج المنتدى بعدة موضوعات حيوية ستطرح في جلستين،وتستهل الفعاليات بكلمة جمعية الرياضيين، يلقيها الدكتور إبراهيم سالم السكار نائب رئيس الجمعية، بعدها تعقد الجلسة الأولى بعنوان " أولويات " وتبدأ في العاشرة و10 دقائق،ويرأس الجلسة الإعلامي محمد جاسم، وتستهلها الدكتورة شيخة عيسى ،بالحديث عن دور الرياضة في تعزيز الروح الوطنية،وتليها المقدم دكتورة موزة الشحي بالحديث في موضوع الخدمة الوطنية والصحة،ويختتم الجلسة الدكتور محمد مراد ،مدير دعم اتخاذ القرار بشرطة دبي،بالحديث عن التفاعل الرياضي ومستوى الثقة الاجتماعية بين الأفراد،ويعقب الجلسة عرض تجربة في الخدمة الوطنية.

عقب ذلك ستعقد الجلسة الثانية في الحادية عشرة و35 دقيقة،تحت عنوان " دور التنشئة في تعزيز الخدمة الوطنية" برئاسة الإعلامي علي الظبياني، ويستهلها عبدالله بلال الشامسي،بالحديث في موضوع آخر حيوي،عن دور مؤسسات المجتمع المدني في تعزيز دور الخدمة الوطنية،ويعقبه العقيد دكتور جاسم خليل ميرزا ، بالحديث في موضوع آخر عن أهمية اللياقة البدنية والصحية كأحد مقومات خدمة الدولة،وتختتم الجلسة بحديث الدكتور أحمد سعد الشريف،رئيس جمعية الرياضيين،عن الثقافة الرياضية ودورها في الإعداد للخدمة الوطنية.

غرس قيم الرياضة

ومن جهته وجه الدكتور إبراهيم السكار ،نائب رئيس جمعية الرياضيين الشكر الى سمو الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط بعجمان ،رئيس نادي عجمان الرياضي ،على رعايته الكريمة لمنتدى الإمارات الثاني للثقافة الرياضية ،والتي تمثل دعما كبيرا لإنجاحه وتحقيقه الآمال المعقودة عليه في الإسهام بتوعية المجتمع حول موضوع الخدمة الوطنية الذي تركز عليه الفعاليات.

وأوضح  السكار أن المنتدى الذي تنظمه جمعية الرياضيين ضمن خطة نشاطها يهدف إلى تحقيق عدة أهداف، وهى المساهمة  في غرس قيم الرياضة من خلال تعزيز ممارساتها بمختلف تخصصاتها ومستوياتها وفئاتها العمرية،ولما تضطلع به من مهام في تهيئة جيل قوي يمتلك مقومات الشخصية والقوة البدنية اللازمة لتحمل أعباء الحياة  والاعتماد على النفس.

وقال السكار :" يهدف المنتدى أيضا إلى  إلقاء الضوء على الرؤى والأفكار الحديثة ذات الأثر الفعال في ترسيخ الثقافة الرياضية في أوساط المجتمع وتوضيح دورها في نشر الرياضة المجتمعية وفق أسس بناءة تؤسس لمجتمع رياضي، علاوة على ترسيخ أهمية اللياقة البدنية والصحية كأحد مقومات خدمة الدولة،من خلال تمتع أفراد المجتمع بحالة صحية وبدنية مثالية ترفع من مستوى قدرتهم على العمل والعطاء في شتى ميادين الحياة بالمجتمع".

وأضاف نائب رئيس جمعية الرياضيين :" من ضمن الأهداف التي يتبناها المنتدى، إكساب الطلاب المتقدمين لأداء الخدمة الوطنية ثقافة أهمية الرياضة وحاجتهم إليها في مراحل العمر كافة،وإرشادهم إلى القواعد الرياضية والصحية لبناء الجسم السليم الذي يمكن الفرد من أداء واجباته في خدمة وطنه ومجتمعه بقوة وثبات،كما تهدف الفعاليات لإبراز أهمية النشاط الرياضي في حياة الأبناء من النشئ، وغرس المفاهيم والقيم التربوية الفاضلة وفق تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف ،وتفعيل الاهتمام بتعزيز ثقافة القيم للممارسين ،  كونهم اللبنة الأساسية لبناء مجتمع يسهم في تكوين شخصيتهم ليكونوا مواطنين صالحين".

وكانت جمعية الرياضيين وجهت الدعوة لحضور المنتدي لكبار الشخصيات والمسؤولين والعاملين في القطاع الرياضي والتربوي ،والإعلام،ومؤسسات المجتمع المدني،علاوة على المهتمين بالشأن الرياضي،من أجل المشاركة في طرح رؤاهم وأفكارهم بما يفيد التوصل لمقترحات تسهم في وضع التوصيات التي سيتمخض عنها المنتدى في ختام أعماله.