أطلق برنامج قيادات حكومة الإمارات الدفعة الرابعة للقيادات التنفيذية من فئة المدراء التنفيذيين ونواب الرؤساء التنفيذيين ومدراء الإدارات في الجهات الحكومية.

وقد تم اختيار نخبة متميزة من بين 400 مرشح اجتازوا مراحل تقييم مكثفة شملت سلسلة اختبارات للجوانب المهنية والمهارات وكفاءة الأداء، ومقابلات شخصية مع مركز تقييم محايد، وغيرها من الجوانب التي ترتكز عليها معايير عملية الاختيار القائمة على نموذج قائد القرن الـ 21.

وهذه الدفعة هي أولى الدفعات في برنامج قيادات حكومة الإمارات التي سيتم تأهيلها وفق معايير نموذج قائد القرن الـ 21 الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والذي تم استلهامه من فكر سموه وشخصيته القيادية وفلسفته في قيادة العمل الحكومي، ليمثل ذلك إضافة نوعية إلى مسيرة البرنامج وتوجهاته الهادفة إلى تأهيل وبناء قدرات أفضل القيادات الوطنية في كافة القطاعات.

وسيطبق برنامج قيادات حكومة الإمارات نموذج قائد القرن على الدفعات الجديدة لفئاته المختلفة، لتمكينها من الأدوات المستقبلية المبتكرة في العمل الحكومي، ما يدعم تحقيق أهداف رؤية الإمارات 2021.

وقال عبد الله بن طوق، المدير التنفيذي لقطاع التميز والريادة في مكتب رئاسة مجلس الوزراء، إن برنامج قيادات حكومة الإمارات فتح المجال للمرة الأولى للترشح الذاتي لهذه الدفعة إلى جانب ترشيح الجهات بعدما اقتصر الأمر في السابق على مرشحي الجهات، بهدف استقطاب أفضل الخبرات والكفاءات والعقول، لتأهيل القيادات المتميزة.

وأوضح بن طوق أن الدفعة الجديدة تشمل مختلف القطاعات، مؤكداً أن البرنامج حرص على الخروج بمجموعة متميزة متنوعة الخبرات والخلفيات، من نخبة المدراء المتميزين في الإمارات، لتعزيز التعاون وتبادل المعارف فيما بينهم.

تدريب المنتسبين على أدوات استشراف المستقبل

وقد نظم برنامج قيادات حكومة الإمارات ورشة عمل تدريبية للمنتسبين الجدد بعنوان "استشراف المستقبل والقدرة على التكيف مع المتغيرات"، استعرض فيها البروفيسور نيل جاكوبسوهان أستاذ استشراف المستقبل في جامعة أكسفورد، فوائد استشراف المستقبل، وكيف تستخدمه الشركات الرائدة كأداة أساسية لدعم الإدارة الاستراتيجية، وإيجاد مجالات عمل جديدة، وتعزيز القدرات المبتكرة.

وقال جاكوبسوهان إن استشراف المستقبل لا يتعلق بالأبحاث المستقبلية أو التخطيط الاستراتيجي، بل يتكون من مجموعة من المقاربات والمناهج التي تجمع بين عدد من المجالات لتعزيز قدرات التفكير المستقبلي والتحليل الاستراتيجي وبناء شبكات التواصل والحوار.

وهدفت الورشة التي تواصلت لثلاثة أيام إلى تعزيز قدرات المنتسبين على استخدام أدوات تحليل مستقبلية لقطاعات العمل المختلفة والاستفادة منها للخروج بنتائج وحلول عملية تخدم الجهات التي يعملون بها، واستشراف الافاق المستقبلية لأسواق العمل العالمية، وتوظيف مهارات الحوار والبناء على الأفكار، وتحليل التحديات واتخاذ القرارات، وآليات تقييم التأثير الاقتصادي والاجتماعي.

وتضمنت الورشة مجموعة من التطبيقات لإعداد الخطط الكفيلة بتحقيق الأهداف الإستراتيجية، وإعداد دراسات جدوى التغيير، وتحديد جوانب التطوير وإعداد خطط التعامل معها، كما ركزت على أهم تحديات القرن الـ 21 التي يواجهها القادة وإيجاد الحلول لها بالاستعانة باستشراف المستقبل كأداة لوضع خطط واقعية، وشارك المنتسبون في مجموعة من التدريبات العملية على التفكير الاستراتيجي لحالات واقعية.

نموذج قائد القرن الـ21 ... منهج برنامج قيادات حكومة الإمارات

الجدير بالذكر أن برنامج "قيادات حكومة الإمارات" اعتمد تطبيق نموذج قائد القرن الـ 21 الذي يهدف إلى بناء القدرات وإعداد كفاءات وقيادات إماراتية استثنائية تتحلى بالإيجابية، ذات رؤية عالمية قادرة على استشراف المستقبل، والإبتكار في ريادة الأعمال، وصناعة قرارات مؤثرة، ما يمثل نقلة نوعية في مجال بناء القدرات وإعداد الكفاءات والقيادات على المستوى الوطني، وبناء شبكة علاقات فعالة بين القيادات الحكومية.