سحر الزارعي - الأمين العام المساعد لجائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي

@SaharAlzarei

ماجي ستيبر هي مصورة مفعمة بالحياة لديها حيوية وحماس فتاةٍ في العشرين، ولديها نظرة وردية حماسية للعالم تجعل البسمة لا تفارق وجهها طوال الوقت، وهذا من العوامل التي جعلتها قريبة أكثر من غيرها للقلوب والعقول. ماجي تعمل لصالح مجلة ناشيونال جيوغرافيك وقد اختارتها المجلة عام 2013 ضمن 11 امرأة من صاحبات الرؤى على مستوى العالم، بالإضافة لعملها لصالح مجلة نيوزويك ووكالة أسوشيتد برس، وتُعرض صورها في عدة أماكن عريقة في العالم منها مكتبة الكونجرس الأمريكي.

ماجي كانت ضمن لجنة التحكيم للدورة الخامسة لجائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي والتي كان محورها الرئيسي "السعادة"، وقد قدّمت محاضرة رائعة في مقر الجائزة بعنوان "لقطات من حياة البشر" عكست فيها شخصيتها الفنية الإنسانية الوثائقية وعمقها الشعوري في تناولها البصري للصور الفوتوغرافية. ماجي من أفضل من تحدّث أمامي عن القوة الروائية للصورة وكيفية سردها لقصص الحياة الواقعية بطريقة تلمس القلب وتختبر أغلب المشاعر الإنسانية من قاع الحزن إلى سماوات الفرح، وكيف للإنسان أن يعيش دوره في تلك القصص مختاراً أو مجبراً وكيف يُعبّر عن تفاعلاته البشرية معه وردود فعله ورسائله لمن حوله.

لقد أجادت الحديث عبر الصورة عن التفاعل الإنساني وألوان معاناتها وتحوّلاتها بأسلوبٍ شعرتُ معه بأن كل صورةٍ تشدو بمعزوفةٍ موسيقيةٍ تغوص في لبّ الإحساس العام للقصة، لقد لعبت ماجي دور الراوي الصادق المحترف للقصص المعجونة بماء المشاعر الفيّاضة والأحاسيس المتباينة.

لقد سافرت عبر البلدان والثقافات لتعايش آلاف القصص وتترجمها للغة الصورة بتمكّنٍ بصريّ يصعبُ على أي مصورٍ مجاراته، لقد أثبتت ماجي أن الملف الشعوري للتصوير الفوتوغرافي بيد المرأة بالتخصّص ومهما كانت محاولات العدسة الذكورية للتداخل مع هذه المساحة فستكون إنجازاتها محدودة جداً. إن الحالة الأنثوية العامة هي الحالة التي تنحاز لها الصورة ذات الأحاسيس المكثّفة وهي الحالة الأقدر على رواية التسلسل الشعوري للأحداث من وجهة نظر الصورة.

لقد سحبتنا صورها من الخط الزمني الآني لنسافر مع تفاصيل قصصها على أجنحة التشويق لنعيش المشاعر الحقيقية لأبطال القصة ونرى أبجدية اللحظة كما يرونها تماماً. عشنا معها تخليد اللحظة مع الشعور بطريقةٍ مبتكرةٍ لم يسبق لأحد تقديمها بهذا الإتقان.

فلاش

لكل صورة طاقة عاطفية خفيّة لا يكتشفها إلا ندرة من البشر