الصورة: قوة صناعة التغيير

سحر الزارعي - الأمين العام المساعد لجائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي

@SaharAlzarei

من أهم الأشياء التي يؤمن بها المصورون الحقيقيون أن الصورة هي لسان الحقيقة الرسمي، وأن التصوير ليس أبداً وسيلة للترفيه إلا لمن هم خارج هذا المجال تماماً ويستخدمون الكاميرا خلال أوقات فراغهم. إذا كنتَ حقاً مصوراً محترفاً فقد أصبحت جميع القضايا الإنسانية الهامة في إطار اهتمامك ومتابعتك، خاصة تلك التي تتطلّب ترويجاً بصرياً مكثفاً لتوصل صوتها للعالم.

خلال الأسابيع الماضية تابع الجميع من المهتمين بالشأن العام حملة قوية ناجحة بجهودٍ ذاتية من الشباب للترويج للمأساة الإنسانية المروّعة التي تعيشها عدة مناطق في سوريا الحبيبة، تلك المعاناة الناجمة عن حصارٍ غاشم على أهالي تلك المناطق وحرمانهم من كافة أنواع الأغذية لمدة تزيد عن سبعة أشهر بينما طرق الخروج من هذه المناطق محفوفة بالموت من خلال زرع الألغام أو إطلاق النار ! حيث فَقَدَ عدة أشخاص حياتهم خلال محاولاتهم اختراق الحصار لجلب الغذاء للداخل. سلوكٌ تشمئز منه أكثر الحيوانات توحشاً وعدوانية، إنه الموت بالتجويع ! والذي يخالف القوانين الدولية وجميع الأديان وأبسط مفردات الفطرة البشرية السليمة.

عشرات الملفات المرئية انتشرت عبر شبكة الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي لنساءٍ وأطفال وكبار السن وهم يعانون من الجوع وقد برزت عظامهم وشحبت وجوههم وبدت في نظراتهم أنهم في انتظارٍ حتميّ للموت إلا إذا حصلت معجزة ! مئات الصور أشعلت في أعصابنا حرائق الألم والغضب لأطفالٍ فارقوا الحياة أمام عجز ذويهم على مد يوم العون لهم ! وكيف يساعدونهم وهم ينتظرون نفس المصير البشع بعد ساعاتٍ أو أيام ؟ مأساة بشرية تطبع على جبين المجتمع الدولي العار الأبدي، رائحة الموت تفوح من كل أركان تلك المناطق، لقد اضطر السكان لأكل لحم القطط وطبخ أوراق الشجر ! الأطباء المتطوعون يتحدّثون عن مئات حالات الإغماء يومياً بسبب نقس التغذية الحاد وقد استطاعوا مساعدة بعض الحالات من خلال مخزون محلول السكر في المراكز الطبية قبل أن ينفذ !

إن اختراق الحصار لتوثيق معاناة الناس في داخل هذه المناطق هو مغامرة خطيرة قد تكلف أصحابها حياتهم، لكنهم قرّروا أن يتقبّلوا جميع المخاطر في سبيل أداء الواجب الإنساني النبيل في إيصال صرخات الألم وأشباح الموت المتنقلة لكل ذوي الضمائر في العالم، وهذا لم يذهب هدراً وإن كانت الاستجابة مـتأخرة ! لقد أثمرت هذه الجهود دولياً حيث تفاعلت بعض المنظمات الدولية بفرض ضغوطٍ لفك الحصار وإيصال المساعدات للمحتاجين وحتى وقت كتابة هذه السطور يبدو أن الحل قد بدأ في رؤية النور وإن كان ليس على المستوى المطلوب. لم يكن للملايين حول العالم أن يعرفوا حقيقة ما يحدث في ظل الحصار لولا العدسات البطولية التي سطّرت أروع النماذج لقوة الصورة في فرض التغيير.

فلاش

العدسة سلاح أنت من يحدّد قوته وتوجّهاته