تشارك دولة الامارات ممثلة في جمعية كشافة الإمارات بفعالية  في فعاليات المخيم الكشفي العالمي الـ 23  الذي تستضيفه مدينة كرارا هاما ياماجوشي اليابانية وحتى 7 أغسطس القادم، بمشاركة أكثر من 34 ألف كشاف يمثلون150 دولة من مختلف قارات العالم

وقدمت جمعية كشافة الامارات من خلال وفدها الذي ضم 19 قائدا وجوالا وكشافا برئاسة القائد خليل رحمة علي عضو مجلس الإدارة ومفوض تنمية القيادات والمدير المالي للجمعية، و11 كشافا يمثلون مختلف المفوضيات الكشفية بالدولة، بالإضافة الى عدد من الجوالة متطوعون في فريق الخدمات الدولية الذي يتولى إدارة المخيم العالمي ويمثلون عشائر الجوالة من جامعة الشارقة والمعهد البترول، في تقديم عروضا مميزة من الفنون الشعبية التراتية الإماراتية بالزي الوطني والموروثات الشعبية امام 34 ألف مشارك في القرية الثقافة، نالت على اعجاب الحضور، وكانت فرصة لتبادل الثقافات والتعرف على عادات وتقاليد الشعوب، اما في قرية العلوم يشارك الوفد في برامج  لإثراء عقول الكشافة في مجال التقنيات والعلوم والتكنولوجيا الحديثة، والى جانب برنامج المجتمع والبيئة الذي يتضمن رحلات سياحية لاكتشاف الأماكن السياحية في ياماجوشي(منطقة المخيم) وما تتمتع به من تنوع بيئي سيمكنهم من التعرف على الواقع المحلي والحضارة والثقافة اليابانية، وبرنامج الطبيعة من خلال تنفيذ أنشطة المشي لمسافات معينة وتطبيق والتطبيقات العملية لمهارات الحياة البرية داخل المخيم، مما سيكسبهم التعرف على التنوع البيولوجي، واحترام الطبيعة والمحافظة عليها، ويتضمن المخيم برامج الانشطة المائية يشاركون دول العالم في مهارات الغوص والسباحة وصيد السمك والعديد من التحديات للكشافة ضمن وحداتهم وطلائعهم، بالإضافة الى برنامج السلام يتضمن زيارة لمركز هيروشيما وذلك من أجل التعرف على الاثار السلبية للقنابل النووية  وكيفية المساهمة في نشر السلام في العالم عن طريق مبادرات السلام.

كما زار وفد كشافة الإمارات أقرانهم من كشافة العالم إلى مواقع الأنشطة التي تنوعت بين العلمية والثقافية والكشفية والبيئة وبرامج السلام، حيث توزع الكشافة  على حلقات العمل التدريبية التي تضمنتها القرية العلمية التي ضمت أكثر من 45 فعالية وبرنامج منها برامج الاتصالات اللاسلكية والانترنت (الجوتا والجوتي) واستخدام الطاقة الشمسية والاستفادة منها، وصناعة السيارات والمراحل التي تمر بها، واستخدام الطاقة البديلة منها الاستفادة من الماء في توليد الطاقة الكهربائية والاستفادة من مخلفات البلاستيك في صناعة الطاقة إلى جانب حلقات عمل تدريبية في ميكانيكا التصوير ومستقبله في ظل التطور العلمي المتسارع، وحلقات أخرى في الملاحة البرية والبحرية، إلى جانب عدد من الحلقات العلمية الأخرى في مختلف المجالات.    

وكان الكشاف ياسر حسن الحمودي قد رفع علم دولة الامارات العربية المتحدة في حفل الافتتاح امام الدول المشاركة التي وصلت عددها  150 دولة في المسرح العالمي بعدها قدمت عدد من الفقرات الفنية التقليدية اليابانية ووصلات من الفنون التقليدية لعدد من قارات العالم المختلفة، بعدها ردد الجميع نشيد المخيم الكشفي العالمي.

واكد الكشاف الحمودي انه تحقق حلمي عندما رفعت راية بلادي خفاقا عاليا في سماء اليابان ضمن فقرات حفل الافتتاح الرسمي للمخيم، و كان شعورا وطنيا عاليا أن أكون الكشاف الذي يحمل علم الدولة أمام أكثر من 32 ألف كشاف، وهنا أشكر إدارة الوفد الذين منحوني هذه الفرصة الثمينة.

ومن جهته اعرب الكشاف حميد عاطف الأميري عن سعادته في المشاركة بالمخيم الكشفي العالمي قال الحمد لله الذي وفقني في المشاركة في أضخم تجمع كشفي في العالم واشكر جمعية كشافة الإمارات التي منحتني هذه الفرصة الرائعة ، مضيفا أن المخيم تجربة رائعة وفرصة لتعلم المهارات والمعارف والتعرف على المستجدات الكشفية والعلمية، كما يعد فرصة لتبادل الثقافات والتعرف على الحضارات نظرا للمشاركة الواسعة من قبل كشافي العالم، لذلك فهي حقل جيد لتعزيز الصداقات والتعرف على التجارب الرائدة للدول المشاركة، كما أنه فرصة لتعلم عدد من اللغات وخاصة اللغة الانجليزية إحدى اللغات الرئيسية بالمخيم.

ومن جانبه اضاف الكشاف عبد الرحمن محمد حربوك بأن المخيم ببرامجه المتنوعة بين الثقافية والعلمية والرياضية والبيئة وبرامج السلام تكسبنا المزيد من المهارات والخبرات، الى جانب أنها فرصة للممارسة القيادة ومهارات الاعتماد على النفس حيث أننا في هذا المخيم نقوم بجميع أمورنا الحياتية اليومية من عمليات الطبخ وإعداد التقارير اليومية للأنشطة والتدرب على القيادة من خلال التناوب اليومي في قيادة الوفد الكشفي، موضحا أن المخيم يعد فرصة للتعريف بدولة الإمارات وما تزخر به من مقومات طبيعية وحضارية ومنجزات اقتصادية وتنموية.