من قبلكِ كنت أجد الانتظار مجرد جلوس على مقعد،وأنا أتصفح الملل في دفتر الوقت،كانت سجائري تدخنني،تسجنني في دوائر دخانها المتراقص .. قبلكِ كنت اجد الانتظار بمثابة تعذيب نفسي في غرفة تحقيق باردة يسكنها الفراغ..وعندما صرت انتِ الآتي  ..صار للانتظار ألوانه وأشكاله ونكهته،صار جميلاً ...لأن القادم فيه أنتِ،صار مثيراً كما في طقوس الحب،حين ننتظر سوياً متعة الوصول،ونحن في اللاوعي........ نتمنى ألا نصل..#صبحي_منذر_ياغي