قررت بلدية دبي تنفيذ توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفه بن زايد آل نهيان رئيس الدولة بأن يكون عام 2016 الجاري هو عام القراءة في الدولة وللتغلب على ازمة القراءة ودفع الاجيال نحو القراءة والإطلاع وإضافة أبناء موظفي البلدية دعما ومواكبة لمبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي تحدي قراءة الخمسين مليون كتاب وذلك بتحدى قراءة خمسة آلاف كتاب في خمسة اشهر صرح بذلك  سعادة المهندس حسين ناصر لوتاه مدير عام بلدية دبي.

وقال إن هذه خطوة ستتبعها خطوات بهدف جعل الموظف قارئ لواقع جديد ومتغير وإبراز وتحفيز جيل جديد متفوق في مجال الإطلاع والقراءة وشغف البحث والمعرفة والإبداع وبناء قاعدة معرفية لافضل الممارسات والقراءات بهدف تطوير الأداء العام لبلدية دبي .

وقال إن مدة البرنامج ستستمر حتى شهر إبريل القادم حيث سيتم الاعالن عن إستقبال المشاركات وفي شهر مايو سيتم إجراء عملية التحكييم وأعلان النتائج ،لافتا إلى أن البرنامج قابل التمديد بعد 5 أشهر وبعد المراجعة ودراسة أفكار المساهمين والمشاركين .

وأوضح أن مراحل المبادرة تتمثل في مرحلة القراءة والتلخيص ومرحلة التصفيات وأختيار المشاركات وأفضل الملخصات والمرحلة الاخيرة تشمل الأعلان عن النتائج والتكريم والتي ستعقد في شهر مايو القادم .

وقال إنه تم وضع قواعد التحفيز والمكافآت التشجعية وتشمل مكافأة وتكريم الموظفين الفائزين والأبناء القارئين ومكافأت للأسرة الفائزة تشمل قيمة الرابت الأجمالي للموظف ولاتقل عن 15 ألف درهم وجائزة تتراوح قيمتها مابين ألف درهم وخمسة آلاف درهم لأكثر الموظفين مشاركة على مستوى البلدية ومكافأة المشرفين وفرق العمل الداخلية المتميزة .

وأشار إلى أنه سيتم تكريم فئة أفضل شعبة مكتب وأفضل قسم أو مركز ,افضل إدارة وأفضل قطاع وأفضل موظف معرفي وأفضل أسرة قارئة تحت شعار عائلتي تقرأ وأفضل إبن قارئ وأفضل إبنة قارئة وسوف يتحدد مكافأت المشاركين والمساهمين والفائزين كل حسب نوعية المساهمة والجودة وتخصيص جائزة مفاجئة ومبتكرة لأكثر الإدارات والقطاعات مشاركة على مستوى البلدية .