ناقش ممثلو 21 جهة حكومية اتحادية ومحلية ومؤسسات وجمعيات إماراتية، خلال اجتماع عقدوه في نادي ضباط شرطة دبي بمنطقة القرهود، الاستعدادات الإماراتية لتنظيم فعاليات اليوم العالمي للإنترنت المقامة الشهر المقبل، تحت رعاية كريمة من الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية.

وأكد العقيد الدكتور إبراهيم الدبل المنسق العام لبرنامج خليفة لتمكين الطلاب "أقدر"، أن الاجتماع يعتبر تنسيقي بين مختلف الجهات المعنية على مستوى الدولة بالتوعية الإلكترونية، ويهدف إلى مناقشة الاستعداد لفعاليات اليوم العالمي للإنترنت للخروج بفعالية تحقق الأهداف المرجوة من جعل الاستخدام للانترنت أمثل وأفضل فكرياً وصحياً وأخلاقياً واجتماعياً.

وقال: تحت رعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، وإشراف برنامج " أقدر" وبالتعاون مع العديد من الجهات الاتحادية والمحلية تنطلق فعاليات اليوم العالمي للانترنت الآمن الشهر المقبل، وذلك في إطار تعزيز العمل المؤسسي المشترك بين جميع المعنين بالاحتفال بالمناسبة من وزارات وهيئات اتحادية ومحلية ومؤسسات خاصة ومؤسسات مجتمع مدني ومختلف أفراد المجتمع، وللعمل على إيجاد الآليات المناسبة لتطوير حلقات التواصل والتعاون المستدام في التوعية بخطر التعامل مع الإنترنت غير الآمن وإساءة استخدامه.

وأشار إلى أن اليوم العالمي للانترنت يتم الاحتفال به في فبراير من كل عام وتشارك فيه أكثر من 100 دولة، مؤكداً أن فعاليات اليوم تسعى إلى رفع الوعي بخطر الاستخدام السيء للانترنت وعواقبها القانونية، وتطوير معايير الأنظمة الأخلاقية والسلوكية اللائقة عند الاستخدام، وتوفير أدوات وبرامج مفيدة الاستخدام، وتعزيز العمل المشترك نحو إيجاد الآليات المناسبة للعمل نحو استخدام آمن.

وأوضح الدبل أن الانترنت أحدث تطوراً هائلاً في العالم كله، وأحدث تغييراً جذرياً وجوهرياً في واقع المجتمعات، وأسهم بشكل كبير في تيسير الحصول على المعلومات والأخبار وكذلك في كيفية التواصل بين الأفراد وخاصة في ظل انتشار الهواتف الذكية، مبيناً أن دولة الإمارات تعد الأولى عربياً والتاسعة عشر عالمياً في مؤشر تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وأن نسبة انتشار الانترنت وصلت إلى نحو  90%  بين السكان.

حضر الاجتماع ممثلو عن برنامج " أقدر"، مركز حماية الطفل، خدمة الأمين، الشرطة المجتمعية، الهيئة العامة للشؤون الإسلامية، الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، برنامج محمد بن راشد للتعليم الذكي، مؤسسة التنمية الأسرية، وزارة التربية والتعليم، هيئة المعرفة والتنمية البشرية، مجلس أبوظبي للتعليم، وزارة التعليم العالي، الهيئة الوطنية للأمن الإلكتروني، المجلس الوطني للإعلام، وزارة الشؤون الاجتماعية، جمعية توعية ورعاية الأحداث، وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، جمعية الإمارات للحماية من مخاطر الإنترنت، المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، شركة اتصالات "دو"، وشركة "اتصالات".