اختتم مجلس إرثي للحرف التقليدية المعاصرة برنامج التبادل الثقافي، الذي استمر لمدة 7 أيام مع مجموعة من طلاب وخبراء الأكاديمية الإيطالية من مدينتي فلورنسا وروما بإيطاليا، ضمن برنامج "بدوة" للتطوير المهني والإجتماعي، وذلك في إطار اتفاقية الشراكة المبرمة بينهما.

و تعد الأكاديمية الإيطالية واحدة من أرقى المعاهد المتخصصة في عالم الأزياء والتصميم في العالم، وكانت قد وقعت اتفاقية الشراكة مع مجلس سيدات أعمال الشارقة، والتي بموجبها يتم إدخال تطريزات "التلي" الإماراتية وغيرها من الحرف التقليدية التي تنفذها السيدات الإماراتيات من خلال برنامج "بدوة" في التصاميم الجديدة التي يبتكرها المصصمون في الأكاديمية، ودمجها في تصاميم الأزياء العصرية.

وتهدف هذه الشراكة إلى تفعيل الحضور العالمي لحضارة وتراث دولة الإمارات العربية المتحدة، وخلق تصاميم مستوحاة من التراث المحلي الأصيل، لتقديم هذه التصاميم في إيطاليا خلال العام القادم 2016، قبل أن يتم تسويقها ضمن برنامج "بدوة" لصالح السيدات الحرفيات الإماراتيات.

وحول الزيارة قالت سالي دينتون، رئيس مشاريع مجلس إرثي للحرف التقليدية: "نحن سعداء باستضافة طلاب الأكاديمية الإيطالية هنا ليتعرفوا على التراث والثقافة الإماراتية، ونتطلع إلى رؤية أعمالهم التي تستلهم أفكارهم وتصاميمهم من الحرف التقليدية الإماراتية والسيدات الإماراتيات، والأهم من ذلك هو أننا فخورون بالسيدات المشاركات ببرنامج "بدوة" اللواتي وصلن إلى مستويات رائدة عالمياً في مجال الأزياء من خلال أعمالهن الحرفية، وذلك يأتي امتثالاً لرؤية المجلس في دعم وتمكين المرأة مهنياً واقتصادياً."

وتهدف الزيارة إلى تعزيز فهم الطلاب والمحاضرين بالأكاديمية للسوق والثقافة الإماراتية، كما تهدف الزيارة إلى إقامة روابط وشراكات والتعريف بأفضل الممارسات بين المؤسسات الأكاديمية والمصممين والعلامات التجارية.

وشارك في برنامج التبادل 18 طالباً وإثنين من العاملين في الأكاديمية الإيطالية، وحضروا خلال الزيارة ورشة العمل الخاصة بحرفة "التلي" في مركز "بدوة" الكائن في سوق أنوان. كما أجرى الطلاب زيارة لكليات التقنية العليا، وأتيحت لهم الفرصة التفاعل وتبادل الأفكار مع الطلبة الإماراتيين.     

كما زار الوفد معرض أزياء "دي فاش ستركشن"  في مركز 1971 للتصاميم، حيث شارك اثنان من طلبة الأكاديمية الإيطالية من فلورنسا، وهما أندريا مازون وفرانسيسكا بالدانزا، بأعمال فنية وتصاميم مستلهمة من حرفة "التلي". بالإضافة إلى مؤسسة تشكيل في دبي، وهي من المؤسسات الفنية المعاصرة، وكذلك متحف الشارقة للحضارة الإسلامية، ومتحف الشارقة للفنون، ومسجد الديوان، وغيرها.

ويأتي برنامج التبادل الثقافي في أعقاب عروض الأزياء الناجحة التي نظمتها الأكاديمية الإيطالية بالتعاون مع مجلس إرثي للحرف التقليدية في فلورنسا وروما في يوليو/تموز الماضي، حيث قام طلاب الأكاديمية الإيطالية بعرض تصميماتهم التي تضمنت تطريزات "التلي" إحدى الحرف الشهيرة والتقليدية بدولة الإمارات العربية المتحدة، ويسعى مجلس إرثي إلى ترويج منتجات السيدات الإماراتيات في الأسواق العالمية من خلال برنامج "بدوة"، كما سيساعد تواجد هذه الحرف في تمكين المرأة الإماراتية، وخلق مصدر دخل مستمر لها، بالإضافة إلى ضمان إستدامة هذه الحرف وبقائها للأجيال القادمة.