تحت رعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، وبالشراكة والتعاون مع وزارة التربية والتعليم، وبحضور عبد الرحمن الحمادي، وكيل وزارة التربية والتعليم المساعد لقطاع الخدمات المساندة، انطلقت أمس فعاليات المبادرة التدريبية المعنية بتأهيل المعلمين والأكاديميين المختصين بتعريف الطلاب وتدريبهم على كيفية التعامل الآمن مع الإنترنت وأمن المعلومات وثقافة التواصل الإلكتروني التي تنظم على مستوى الإمارات الشمالية، وذلك تنفيذاً لأهداف البرنامج الساعية إلى توفير الدعم والتطوير المستمر للمعلمين والمعلمات والاخصائيين الاجتماعيين ومديري المدارس، سعياً إلى إعداد جيل واع، واثق ومسؤول، يحسن إدارة نفسه وعلاقاته مع الآخرين ويقود المجتمع الاماراتي للنهضة الحضارية الشاملة.

وأوضح العقيد د. ابراهيم الدبل، المنسق العام لبرنامج خليفة لتمكين الطلاب، أن برنامج خليفة لتمكين الطلاب ومن خلاله شراكته مع المؤسسات المعنية يسعى إلى تمكين جميع المعنيين بالطالب إلى كيفية التعامل الآمن مع الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي بما يحقق أمنه الشخصي وأمن المجتمع، وتستهدف المبادرة تدريب وتأهيل أكثر (12) ألف مشارك في هذه المبادرة وذلك كمرحلة أولى، وتأتي أهمية هذه المبادرة في إطار العمل على توعية أفراد المجتمع بشكل عام والطلاب بشكل خاص حول التحديات المعاصرة وكيفية تجنب المخاطر الالكترونية بأشكالها المختلفة والتعرف على قانون الجرائم الإلكترونية الإماراتي وحماية الذات من الوقوع تحت طائلة القانون.

وأضاف الدبل أن هذه المبادرة تستهدف المعلمين، والمعلمات، والاخصائيين الاجتماعيين ومديري المدارس في الدولة، من كافة التخصصات العلمية، وستعقد هذه المحاضرات التدريبية على مدار الأسبوع وتتناول عدداً من المخاطر والمحاذير الراهنة الناتجة عن الاستخدام السلبي للانترنت والتقنيات الحديثة، كما تعرف الجريمة الإلكترونية وأشكالها المتعددة وسبل الوقاية منها، كما تعرف المعلمين على أفضل السبل والممارسات للتعامل مع هذه السلبيات ضمن النطاق المدرسي، وأن المادة التدريبية لهذه المبادرة تم إعدادها وفق معايير عالية لضمان تنفيذها بالصورة المطلوبة من خلال الدعم المتوفر من قبل العاملين في البرنامج ووزارة التربية والتعليم.