* في الحديقة، جلستُ أتبادلُ والعصافيرَ النظرات.. ليتنا نتبادلُ الأدوار.

* صغيراً، كنتُ أعدو خلفَ العصافيرِ الهاربةِ مني، فقط لأحضُنَها، أو لأحاولَ الطيرانَ مثلَها..

        العصافيرُ لا تأمنُ لغريزةِ الإنسان، وتسخرُ من أحلامِه.

* مددتُ لها كفّي بحفنةِ حَب.. ابتسمتْ تقول: ليتكَ جعلتَها حفنةَ حُب.

* أغريتُها بمتعةِ الحياةِ في قفصٍ رحبٍ، فضاؤُه وسيعْ، طعامُه وفير وماؤه غزير.. انطلقتْ

        صوبَ الشمسِ تشدو: هنا أحيا.

* تراقصتْ فوق الغصنِ وهي تزقزق: حين تصدح حناجرُنا بالغناء تسقطُ النِعَمُ في جوفِنا..

        وحين نصمتُ، نموتُ من الجوعِ وغيرِه.

بسام سامي ضو