أعلن بنك الإمارات دبي الوطني، البنك الرائد في منطقة الشرق الأوسط، اليوم عن حصوله على جائزة "أفضل بنك في دولة الإمارات العربية المتحدة"خلال جوائز يوروموني الشرق الأوسط للتميز لعام 2015 في نسختها الثالثة والعشرين.

وتم تقديم الجائزة إلى عبد الله قاسم، الرئيس التنفيذي لإدارة العمليات لمجموعة بنك الإمارات دبي الوطني، خلال حفل خاص أقيم في دبي بحضور نخبة من أبرز الشخصيات من قطاعي المصارف وأسواق المال في منطقة الشرق الأوسط. ويأتي هذا التكريم المميز في أعقاب إعلان بنك الإمارات دبي الوطني مؤخراً عن تحقيقه لنتائح مالية قوية تجسدت في ارتفاع صافي الأرباح خلال النصف الأول من عام 2015 بنسبة 41% إلى 3.3 مليار درهم إماراتي.

وبهذه المناسبة قال عبدالله قاسم: "يشرفنا أن نحصل على جائزة أفضل بنك في دولة الإمارات العربية المتحدة من قبل مؤسسة مرموقة مثل ’يوروموني‘. لقد وضع بنك الإمارات دبي الوطني استراتيجية تنموية طموحة لتطوير حلول مبتكرة تستند على فهمنا المعمق لاحتياجات العملاء بما يضمن إثراء تجربتهم المصرفية ضمن منصاتنا للخدمات المصرفية للأفراد والشركات، مما أثمر عن إطلاق مبادرات سبّاقة أرست معايير جديدة في القطاع فضلاً عن تحقيق نمو كبير. ونحن ماضون قدماً في ترسيخ موقعنا الرائد إقليمياً عبر كافة المؤشرات، ولدينا كافة الإمكانات التي تتيح لنا التوظيف الأمثل لقاعدة الامتيازات ورأس المال والسيولة القوية للاستفادة من الفرص الواعدة التي تحفل بها المنطقة".

وفي معرض تعليقه على فوز بنك الإمارات دبي الوطني بهذه الجائزة، قال متحدث من "يوروموني": "تقدم هذه الجائزة منظوراً جديداً حول هذه العلامة التجارية التي تتمتع بمؤشرات جيدة للغاية. فمدينةدبي اليوم هي الوجهة المثلى لأداء الأعمال في شتى القطاعات، حيث تشير تقديرات بنك الإمارات دبي الوطني إلى امتلاكه لحصة 14% من سوق القروض الشخصية و15% من سوق قروض السيارات و17% من سوق بطاقات الائتمان و24% من سوق بطاقات الخصم المباشر في الدولة، ويحتلموقع الصدارة ضمن جميع هذه الفئات في دبي".

وكانت "يوروموني" قد أطلقت جوائزها لمنطقة الشرق الأوسط في إطار برنامج جوائز التميز العالمي الذي أطلقته منذ تأسيسها عام 1992، وتعتبر هذه الجوائز من المعايير الرئيسية للتميز بالنسبة لشركات الخدمات المالية الرائدة في المنطقة. ويتم اختيار الفائزين بجوائز "يوروموني" من قبل لجنة تضم كبار الصحافيين برئاسة رئيس تحرير المجلة، حيث تجري عملية التقييم في أعقاب دراسة دقيقة للمشاركات المقدمة من كل سوق، وأبحاث مكثفة تتم على مدار عام كامل لأسواق المصارف والمال في المنطقة من قبل المحررين والصحافيين وفريق الأبحاث لدى "يوروموني".